الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | الخير: أنَّ سحبَ التّكليفِ من الرئيسِ الحريري لتشكيلِ الحكومةِ غيرُ واردٍ دستوريّاً وقانونيّاً

الخير: أنَّ سحبَ التّكليفِ من الرئيسِ الحريري لتشكيلِ الحكومةِ غيرُ واردٍ دستوريّاً وقانونيّاً

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في تصريحٍ لموقعِ "عربي برس"

 أشارَ النائبُ السّابق كاظم الخير في تصريحٍ لموقعِ "عربي برس" إلى أنَّ سحبَ التّكليفِ من الرئيسِ الحريري لتشكيلِ الحكومةِ غيرُ واردٍ دستوريّاً وقانونيّاً، وما يمكنُ عَملهُ هو الضّغطُ من أجلِ تسريعِ تشكيلِ الحكومة، وعليه فإنَّ سحبَ التّكليف لا يحصلُ إلا باعتذارِ رئيسِ الحكومةِ عن التأليف.

ويُشدّدُ الخير على أنَّ صلاحيّاتِ رئيس الحكومة لا يمكنُ التفريطُ بها، والمطلوبُ تأليف حكومة، ولكن على جميعِ الأطرافِ أنْ تُقدِّمَ تنازلاتٍ؛ لأنَّ وضعَ البلد لم يَعُد يحتمل أيّ تأخيرٍ، فالأمورُ وصلت إلى حدِّ الانهيار، وعندها لن يبقى هناك حصصاً من أجلِ توزيعِها على الأفرقاءِ السياسيّين.

أمّا حولَ الطّرح المُتعلّق بتأليفِ حكومةٍ من 32 أو 36 وزيراً، يصفهُ الخير بأنّه هروبٌ إلى الأمام، في وقتٍ يجبُ العملُ على تشكيلِ حكومةِ تكنوقراط بحدِّها الأقصى 24 وزيراً، ويأتي الحديثُ عن حكومةٍ من 32 أو 36 وزيراً وكأنَّ وضعَ البلدِ بألفِ خير، فزيادةُ عددِ الوزراء يعني المزيد من المهاتراتِ داخلَ الحكومةِ، وهذا يؤدّي إلى شللِ البلد وانخفاضٍ في مستوى الإنتاج داخلَ الحكومة".

ويدعو الخير إلى حكومةٍ مُتجَانِسةٍ تضمُّ أصحابَ الخبرات في مختلفِ المجالات المطلوبةِ، ومن ذوي الكفِّ النظيفِ بعيداً عن الفسادِ مفهوم الزبائنيّة المتفشّي.

وردّاً على سؤالٍ حولَ المخرجِ المُفترَضِ من أجلِ حلِّ عقدةِ الوزيرِ السنّيّ، يُشيرُ الخير إلى أنَّ "الأمورَ واضحةٌ بهذا الخصوص، وعلى رئيسِ الجمهوريّة أنْ يتبنّى الحلَّ على عاتقِهِ من خلالِ توزيرِ أحدِ النوّابِ السنّة من حصّته.

من جهةٍ ثانيّة، وحول مسألةِ الأنفاقِ التي تدّعي إسرائيل وجودها في جنوبِ لبنان، وإمكانيّة استغلالِ ذلك للتمهيدِ للعدوانِ على لبنان، يُشيرُ الخير إلى أنّنا في لبنان مُعرّضون دائماً لاعتداءاتٍ من قِبَلِ العدوِّ الإسرائيليّ، الذي يستغلّ أيّ شيء من أجلِ ضربِ أمنِ واستقرارِ لبنان، والمطلوب اليوم موقفٌ وطنيٌّ مُوحّد بمواجهِ محاولاتِ الاعتداءِ على لبنان عسكريّاً أو معنويّاً على الدولةِ وسيادتها، ويلفتُ الخير إلى أنَّ هناك تخبّطاً داخلَ الكيانِ الإسرائيلي، وهو يسعى إلى حرفِ الأنظارِ عمّا يحصل لديه من خلالِ الحديثِ عن أنفاقٍ عندَ الحدودِ مع لبنان، وعليه يدعو الخير إلى تحصينِ السّاحةِ الداخليّةِ من أجلِ مواجهة ما يتعرّض له البلدُ من تحدّيات.

وبخصوصِ عدم توجيه دعوةٍ إلى سورية للمشاركةِ في القمّةِ الاقتصاديّةِ التنمويّةِ التي ستعقدُ في بيروت، يُشيرُ الخير إلى أنَّ هذه القمّة مُخصّصةٌ لدعمِ لبنان، وهذا يتطلّبُ موقفاً لبنانيّاً منسجماً مع الموقفِ العربيّ، وحلّ مسألة سورية أوّلاً مع الجامعةِ العربيّة".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0