الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | المراد وعبد القادر على رأس وفد من منسقية الجومة – عكار عند عائلة الرائد الشهيد وسام عيد في ديرعمار

المراد وعبد القادر على رأس وفد من منسقية الجومة – عكار عند عائلة الرائد الشهيد وسام عيد في ديرعمار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ديرعمار

زار عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل محمد المراد والمنسق العام للتيار في محور الجومة – الشفت والسهل في عكار عصام عبدالقادر على رأس وفد من المنسقية عائلة الرائد الشهيد وسام عيد في دير عمار والتقوا والده محمود عيد وافراد العائلة ، وذلك في حضور المنسق العام لتيار المستقبل في المنية بسام الرملاوي وناشطين في المنسقية.

بعد تلاوة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري والرائد الشهيد وسام عيد وسائر الشهيد ، شكر والد الشهيد عيد ، محمود عيد وفد تيار المستقبل وقال : نعتبر ان القرار الإتهامي هو عزاء لنا ولكافة اللبنانيين الشرفاء ، ووسام الذي لامس الحقيقة في تحقيقاته التقنية والعلمية ،لابل كشف جزء"ا منها نهار الأربعاء وسلمها للجنة التحقيق الدولية فتم اغتياله نهار الجمعة ، فكان شهيد الحقيقة.

بدوره نقل المنسق العام عبدالقادر تحيات ابناء الجومة – عكار إلى والدي وعائلة الشهيد عيد ، واشار إلى أن عكار التي كان لها نصيب بإستشهاد المعاون أول اسامة مرعب كما ( المنية ) مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري كما دير عمار والبداوي وبحنين وبرج اليهودية ومركبتا تفتخر بإنجاز الرائد الشهيد عيد ، الذي كان المحور الرئيس في التحقيقات في قضية استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الشهداء وكانت شهادته وساما" على صدر كافة الشرفاء الذين ينشدون كشف الحقيقة وإنتصار العدالة.

اما المنسق الرملاوي الذي قدر لأبناء عكار هذه المبادرة الكريمة ، قال ان إستشهاد الرائد عيد جاء استكمالا" لمسيرة القتل والأرهاب التي قام بها هؤلاء المجرمون الذين لادين لهم ولا وطن ، قتلوه لأنه كشف الحقيقة ، وها هو القرار الإتهامي يكشف كل زيف المحرضين والقتلة الذين لايزالون يضللون الرأي العام ويحاربون المحكمة وقرارتها.

المراد
من جهته اعتبر عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل محمد المراد ، ان هذه الزيارة هي من اولويات واجب تيار المستقبل ، لنتشارك سويا" مع عائلة الرائد الشهيد وسام عيد ، فرحة صدور القرار الإتهامي الذي كشف اللثام عن هوية بعض المتهمين ومن ورائهم في قضية إغتيال الرئيس رفيق الحريري وكافة شهداء ثورة الأرز ، واليوم لايخفى على احد لماذا حصل الإنقلاب على حكومة الرئيس سعد الحريري ولماذا تشكلت حكومة حزب الله برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي ..! اليس من أجل محاربة المحكمة الدولية وعدم الإعتراف بقرارتها الأتهامية ، ونحن نعلم جميعا" أن الشهيد عيد هو من كشف الخيوط الأولى لجرائم متعددة عبر تقنيتة العلمية ، فكان نصيبه الإستشهاد ليلحق بثلة من الشهداء وعلى رأسهم الرئيس رفيق الحريري.

وأكد المراد ان قطار القرار الإتهامي أقلع وقد بدا العد العكسي ، ولا احد يظنن أن كل هذه التهويلات التي تأتي من هنا وهناك تستطيع أن توقفه او تعرقله ، وكل هذه الترهات تزيدنا إرادة وعزيمة في التمسك بالمحكمة الدولية من اجل استكمال عملها في تحقيق العدالة التي يصبو اليها كافة اللبنانيين الذين صنعوا الإستقلال الجديد والحرية ، واليوم يطالبون بإنتصار العدالة وقطع دابر القتل والإرهاب.

وكشف المراد عن التحضير لمؤتمر حقوقي 14 آذار الذي سيعقد في 26 الجاري في البريستول من أجل مواكبة أعمال المحكمة الخاصة بقضية استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر الشهداء.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0