الرئيسية | الآخبار | الشمال | قطاع الشباب في "المستقبل" يختتم مخيم "العدالة تحمي وطن" في عكار

قطاع الشباب في "المستقبل" يختتم مخيم "العدالة تحمي وطن" في عكار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

زياد منصور

اختتم في متوسطة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في تكريت المخيم الأول لقطاع الشباب في تيار المستقبل بحضور النائب خالد زهرمان وعضو المكتب السياسي لتيار المستقبل محمد المراد ومنسقي تيار المستقبل عصام عبد القادر وسامر حدارة وخالد طه، ورئيس بلدية تكريت رشدي الترك وعدد من أعضاء المجلس البلدي.

وشهد اليوم الأخير للمخيم نشاطات عدة من بينها انتخاب برلمان المخيم في حضور زهرمان ، حيث تم انتخاب خمسة عشر عضواً من كل لبنان ، انتخبوا بدورهم مصطفى العويك رئيساً لبرلمانهم.

شبلي
و استعرض منسق قطاع الشباب المركزي وسام شبلي ملخص أعمال المخيم الذي شارك فيه 220 شابا وشابة وأشار إلى ان المؤتمر شهد تسع حلقات نقاش وحوار، وبلغت مدة الجلسات ثماني ساعات ونصف من النقاش ، وبلغ عدد المداخلات مئة وثماني في خلال خمس جلسات وتم اختيار أفضل مشارك ايجابي ، واختير جميل فتفت كأفضل مناظر، بينما تم اختيار محمد عثمان "أهضم " مشارك.

واعتبر شبلي أن " المخيم أكسبنا خبرة كبيرة، والمخيم هدف الى تطوير الوعي السياسي والثقافي لدى المشاركين من اجل مواجهة المراحل القادمة والاستحقاقات الداهمة بتنظيم أفضل وأجدى على غرار التيارات الأخرى في الجامعات والقرى والبلدات والأحياء التي هي أيضاً منظمة ومهيأة لخوض المعارك السياسية والمطلبية"، مؤكداً "اننا سنعطي مثالاً في النضال المطلبي والديموقراطي ونقدم نموذجاً مختلفاً على صورة وبهاء الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

حدارة
ثم تحدث المنسق العام لتيار المستقبل في القيطع سامر حدارة باسم منسقي عكار مثنياً على النتائج التي تحققت في المخيم والأجواء الايجابية والحوارية التي سادت أجواءه والانعكاسات الايجابية لدى المحيط، واعتبر المخيم "خطوة على طريق تعزيز الجيل الشاب الذي له دوره الكبير في المحطات السياسية القادمة، فقد كان لهذا الشباب الدور الأكبر حين هبّ جبهة متراصة لمواجهة مرتكبي جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري للمطالبة بالحقيقة والعدالة لأجل لبنان وما يزال حتى اليوم بذات القوة والنفس "، مؤكداً ان "الوفاء لقضية الرئيس الشهيد يكون في العمل الجاد والدؤوب من اجل الديموقراطية وتعميم ثقافة الحوار على أساس مصلحة لبنان وليس العمل للخارج ولمصلحة الأحلاف المدمرة لفئات المجتمع اللبناني والمخطوفة سياسياً ضمن مربعاتها بحجج المقاومة والتحرير".

ابراهيم
وألقى مدير متوسطة تكريت الرسمية محمد ابراهيم كلمة قال فيها:" ان تكريت أمينة ووفية لدماء الرئيس الشهيد، فلهذه البلدة دورها وموقعها وتاريخها في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي فكانت السباقة وقدمت شهداء سقطوا على ايدي المخابرات السورية ".

واكد أن "تكريت ككل عكار لن تخيب آمال الرئيس سعد الحريري "، مطالباً "سارقي المقاومة وتاريخها باعادتها الى أصحابها لان مشروع تحرير الجنوب بدأ على أيد عكارية بينما الآخرون كانوا منضوين في جيوش تعاملت مع العدو".

اختتام المؤتمر
ثم تلا المنسق الاعلامي لقطاع الشباب عبد السلام موسى قرارات المخيم والتوصيات في المجالين التنظيمي والسياسي.

وبعد أن اعلن مدير المخيم زياد ضاهر اختتام أعمال المخيم، تم ،بناء لقرار من قطاع الشباب المركزي توزيع دروع تقديرية على مجموعة من قدامى قطاع الشباب من الشمال تقديراً لحهودهم وعطاءاتهم في النضال من اجل تطوير هذا القطاع في ظروف سياسية صعبة.

واختتم المخيم بحلقات الدبكة وودع الشباب بعضهم البعض بعد خمسة أيام متواصلة من العيش الواحد تحت سقف "العدالة تحمي وطن"، الشعار الذي خبروا معناه الحقيقي في مخيمهم ،عاقدين العزم على اللقاء في مخيم جديد في السنة المقبلة بنفس الهمة والعزيمة.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0