الرئيسية | الآخبار | لبنان | زرع "فهمان" البسمة فودّعه الأحبة بدمعة

زرع "فهمان" البسمة فودّعه الأحبة بدمعة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لارا السيد

لم تستطع البسمة التي رسمها طوال عقود على وجه اللبنانيين أن تحجب الدمعة على رحيل الفنان محمود مبسوط "فهمان" تلك الشخصية التي هوت على خشبة المسرح اثناء تأديته عمله تاركا وراءه ارثا ضخما وبصمة في عالم الكوميديا ستبقى راسخة على مر الزمن.

تلك الضحكة ساهمت في ان يتسلل "فهمان" بسرعة الى قلوب المشاهدين صغاراً كانوا أم كباراً على الرغم من المكر والاحتيال اللذين اتسمت بهما ادواره ضمن فرقة "ابو سليم"، اذ انهم كانوا يجدون له المبرر اللازم ليخرج "صاحب القلب الطيب، مجبور الخاطر" تشفع له المحبة.

لم يكن "فهمان" بعيدا عن معاناة الفنانين فهو وعلى الرغم من سنوات العمل لم يكون ثروة تساعده على قضاء ما تبقى من العمر بجوار عائلة افتقدته يوم كان منهمكاً في زرع الفرحة بين الناس، فبقي، حتى وفاته عن عمر يناهز السبعين عاما يكافح بحثاً عن "لقمة العيش" في ظل غياب اهتمام الدولة بهؤلاء الذين رسموا تاريخ لبنان الفني، بالاضافة الى تشرذم في صفوف الفنانين الذين لم ينجحوا حتى الآن في الوصول الى صيغ تضمن لهم حقوقهم.

هذه الصورة انعكست في تشييع الفقيد الذي لم تتكلف الدولة ان تقدره على عطاءاته حتى يوم وداعه وكذلك الحال بالنسبة لقسم كبير من الفنانين الذين غابوا خوفا من ان يؤدي ارتفاع درجة الحرارة الى ازالة "مساحيق التمثيل" عن وجوههم التي لن تستطيع ان تخفي نكرانهم الجميل لذلك الفنان الذي سيبقى حاضرا بصدقه وتواضعه في قلوب كل محبيه الذين عاهدوه البقاء اوفياء لمن ادخل البهجة الى قلوبهم.

"لبنان خسر ضحكته" موقف اجمع عليه الفنانون المشاركون في تشييع مبسوط الذي كانت قد وافته المنية على مسرح بلدة كفرصير خلال عرض مسرحي.

اشمئزاز من اللامبالاة من الدولة وحتى الزملاء عبر عنه الفنانون ومنهم جان حصير الذي استذكر خلال الشييع ماساة كل الفنانين ومعاناتهم اذ انهم سيرحلون بعد كل ما قدموه كما رحل "فهمان" صاحب البسمة الكبيرة بغياب الدولة.

هذا الموقف يتلاقى مع رأي الفنان شوقي متى الذي لفت الى ان لبنان خسر مبدعا كبيراً قدم الكثير على مدى اكثر من اربعين عاما، معرباً عن امله في ان يصبح لدينا دولة تهتم بمواطنيها.

الفنان عبد المجيد مجذوب يعتبر ان "خسارة القيمة هي خسارة لكل الذين يؤمنون بهذه القيمة، وهكذا هي خسارة "فهمان" الذي يكفيه فخرا انه رسم الابتسامة على الوجوه.

أما الفنان ميشال ابو سليمان فكان يأمل ان يغني فهمان الكوميديا اكثر الا ان القدر كان اسرع قائلا "انها مأساة لعالم الكوميديا".

حسرة الفنانة وفاء طربيه على رحيل فهمان بدت واضحة اذ لفتت الى انه كان يؤدي رسالته على حساب صحته وعائلته ولم يكن يبحث عن المال وهو استمر في النضال حتى نهاية حياته حتى لا يحتاج لأحد.

وفد من بلدية كفرصير شارك ايضا في المأتم، واكد رئيس النادي الثقافي في كفرصير عبد العزيز سبيتي ان المشاركة هي وفاء لرجل ادخل الفرحة الى القلوب وبشكل خاص قلوب الاطفال لذلك فهو يبقى حياً في القلوب ولن يرحل منها.

وكان تشييع "فهمان" تم من الطريق الجديدة وبالتحديد من "جامع الامام علي بن ابي طالب" حيث أم المصلين ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ زكريا غندور عقب صلاة الظهر في حضور النائب ياسين جابر، خليل شقير ممثلاً الامين العام لتيار "المستقبل" احمد الحريري ووفد من ممثلي الامانة العامة لـ"المستقبل" برئاسة العميد محمود الجمل، مدير مكتب العلاقات العامة في مكتب الرئيس الشهيد رفيق الحريري عدنان فاكهاني، الرئيس السابق لنقابة الفنانين اللبنانيين احسان صادق، نائب رئيس النقابة جهاد الاطرش، نقيب ممثلي المسرح والسينما والاذاعة والتلفزيون جان قسيس، ومدير الاذاعة اللبنانية محمد ابراهيم وحشد من الفنانين.

وقد ووري الجثمان في الثرى في مدافن الاوقاف الاسلامية الجديدة في الغبيري.

وارسلت اكاليل من الزهر باسم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وقائد وضباط الفوج المجوقل واطفال كفرصير والرابطة الخيرية لشباب كفرصير والنادي الثقافي للبلدة وكذلك اكليل من ابناء الجبل.

واعلنت نقابة ممثلي المسرح والسينما والاذاعة في لبنان انها تقيم يوم غزاء في دار النقابة الاثنين الاول من آب المقبل من الرابعة حتى السادسة مساء.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
5.00