الرئيسية | الآخبار | علوم وتكنولوجيا | كلما طال عمرنا.. صغر حجم مخّنا!

كلما طال عمرنا.. صغر حجم مخّنا!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

(بي بي سي)

تشير دراسة حديثة الى ان ضمور المخ المرتبط بتقدم العمر يقتصر على البشر. وتخلص الدراسة الى ان البشر اكثر عرضة للاصابة بامراض الشيخوخة من الشمبانزي وذلك ربما لاننا نعيش فترات اطول. ويقول فريق من الباحثين في دراسة للاكاديمية الوطنية للعلوم ان العمر الطويل للبشر ربما كان نتيجة كبر حجم المخ. وحسب نتائج الدراسة فان تقدم العمر تطور لتلبية احتياجات رعاية الذرية الاكثر ذكاء. ومع تقدم العمر يزداد المخ خفة، وعند سن الثمانين يكون المخ البشري فقد 15 في المئة من وزنه الاصلي. ويعاني الاشخاص الذين يصابون بأمراض الشيخوخة مثل الزهايمر من ضمور اكبر في المخ.

وتعود خفة وزن المخ الى ضمور التكوينات التي تشبه الاصبع في الخلايا العصبية وفي الوصلات ما بينها. وبالاضافة الى ضمور التكوينات، تبدو قدرة المخ على القيام بعمليات التفكير والذاكرة ونقلها لبقية الجسم آخذة في التراجع.

ويدرك الباحثون ان بعض الاجزاء في المخ تتضرر اكثر، خاصة القشرة الدماغية التي تقوم بعمليات التفكير المعقدة فتصاب بالضمور اكثر من المخيخ المسؤول عن التحكم في الحركة.

الا انه رغم شيوع ظاهرة الشيخوخة لا يمكن للعلماء فهم اسباب تعرض المخ البشري لفقدان مادته النسيجية بمرور العمر.

والغريب ان مخ القردة مثلا لا يمر بعملية خفة الوزن تلك، مما يطرح مسألة ان تلك خاصية بشرية فقط. وقامت مجموعة من علماء الاعصاب والاجناس بتوحيد الخبرة والمعلومات في محاولة لاستجلاء تلك المسألة. وقارن العلماء صور اشعة الرنين المغناطيسي لاكثر من 80 شخصا ما بين 22 و88 عاما من العمر مع عدد مماثل من الشمبانزي ليكتشفوا ان مخ الشمبانزي لا يضمر بتقدم العمر.

ويرى العلماء ان ما بين 5 الى 8 ملايين سنة من التطور ما بين الشمبانزي والانسان شهدت ذلك التحول في كيفية حدوث الشيخوخة واعراضها وامراضها.

يذكر ان حجم المخ البشري هو ثلاثة اضعاف مخ الشمبانزي، كما ان البشر يعيشون متوسط عمر اطول من متوسط عمر القردة العليا.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0