الرئيسية | الآخبار | الشمال | «حُفَر القبة» عيد سعيد...

«حُفَر القبة» عيد سعيد...

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

و«سنة الجايي بنشوفكن أوسع... آمين»!!

عبد السلام تركماني - جريدة صوت الشمال

تجمع عدد من المواطنين المقيمين في شارع الارز في منطقة القبة في طرابلس، امام عدد من الحفر المختلفة الحجم وسط الشارع، للاحتفال بما وصفوه «بعيد الميلاد الاول لهذه الحفر» التي تأبى الاختفاء من حياتهم اليومية ولم تزل عصية على المعالجة بحسب مختار القبة عبد القادر القبوط.

المختار عاتب على مصلحة مياه طرابلس «فقد راجعناها مرارا وتكرارا على مدى الاشهر الماضية، عارضين لما تعانيه هذه المنطقة من صعوبات ان لجهة ما تسببه من زحمة سير واعطال او لجهة المخاطر الناتجة عن محاولة تجاوزها عبر الانتقال الى خط السير المعاكس او التهرب منها عبر محطة البنزين المحاذية لها».

أما صاحب محطة الزهراء للمحروقات احمد عواد فهو مستاء جدا من وجود هذه الحفر «امام محطتي، لانها قد بدأت تسبب لي وللعاملين وجع راس ومشاكل لا بل مخاطر حيث ان احد العاملين  عندي كاد يلاقي حتفه نتيجة محاولة احدى السيارات العبور عبر المحطة بسرعة لتجاوز الحفر في شارع الارز المؤدي الى مجدليا في قضاء زغرتا...».

المواطن على الاغا يقول «... ان تسرب المياه يسمح بدخول البكتيريا التي تنتقل عبر الشبكة الى الحنفيات التي يشرب منها  الناس وهنا لا بد من الاشارة الى العدد المتزايد من المصابين باسهال يقول لي الاطباء بان سببها تلوث المياه»، وانا صاحب محل سمانة فقد تضاعفت مبيعاتي من المياه المعبأة بالجالونات لان الناس لا يستطيعون استعمال «مياه الدولة لا للشرب ولا للطبخ» ويبدو ان هذا الموضوع لا يعني احدا فلو كانت قضية تسرب في شارع يسكنه مسؤول ما لتمت المعالجة وبالسرعة القصوى، اما في القبة فلا احد يسال عن ناسها واهلها وهنا اتوجه الى معالي الوزير جبران باسيل لمتابعة هذه القضية فالحرمان كبير ومع الاسف النواب لا يسالون عنا فهل هذه الحكومة ستسال عنا؟!.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0