الرئيسية | الآخبار | الشمال | كرامي بدأ جولة في منطقة عكار: لا مجال للحرمان بعد اليوم

كرامي بدأ جولة في منطقة عكار: لا مجال للحرمان بعد اليوم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

منطقة عكار

زار وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي، منطقة عكار اليوم، مستهلا جولته من دارة النائب السابق وجيه البعريني في وادي الريحان الذي كان في استقباله في حضور: المهندس سجيع عطية ممثلا النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس، النائبين السابقين كريم الراسي وعبدالرحمن عبدالرحمن، رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير، رئيس اتحاد وسط وساحل القيطع احمد المير، وقيادات في الحزب السوري القومي الإجتماعي وحزب البعث العربي الاشتراكي وفاعليات اجتماعية ورؤساء بلديات ومخاتير.

بعد كلمة للدكتور مصطفى عبدالفتاح كانت كلمة للبعريني رحب في مستهلها بالوزير كرامي "إبن البيت العريق في السياسة الوطنية والمواقف العربية المشرفة"، وقال له: "إننا نرى بكم يا معالي الوزير أملا مشرقا وأنتم اليوم تتبوأون منصبكم الرفيع، في هذه الحكومة التي تمثل تطلعات الشعب اللبناني، نرى بكم الإمكانية التي ستطلق كل المشاريع الإنمائية التي كانت أسيرة في أدراج الحكومات السابقة، ليجد الإنماء في عكار طريقه إلى النور بعون الله وسعيكم مع كل الوزراء في الحكومة وذلك للتعويض على عكار سنين حرمانها المتواصل، ومنذ سنوات طويلة وللتعويض كذلك عن عدم إشراكها في حكومتكم التي نعول عليها كل أمل وكل حلم ونقدر لها إنطلاقتها ببيانها الوزاري الذي شكل برنامج عمل نوافق عليه ونتبناه في كل ما يتعلق بالإنماء المتوازن وتطوير البنى التحتية والطرقات والخدمات وفرص العمل وفي كل ما يتعلق بالسياسة الخارجية وعدم الإرتهان لأحد، وكل ما يتعلق بإدارة الملفات العالقة ومن أبرزها ملف المحكمة الدولية التي إن أنتجت عدالة وإظهارا للإستقلالية والشفافية في سبيل تظهير الحقيقة، فنحن بذلك نكون معها لأن ذلك هو ما نريد".

أضاف: "ونحملكم يا معالي الوزير من بيتكم في عكار، رسالة محبة أولا للحكومة مجتمعة، ورسالة مطالبة بالإسراع في تنفيذ المراسيم التطبيقية لمحافظة عكار ولكل المشاريع الإنمائية وعلى رأسها تأهيل مطار القليعات وما ينتج عنه من فرص للعمل وتأهيل مرفأ العبدة للصيادين في المبدأ وفي الهدف ليكون مصدرا لأرزاق الكثيرين، وصولا إلى الطرقات وإلى الحالة البيئية الناتجة عن مياه الصرف الصحي التي تصب في الأنهار فتفسد المياه أولا والزراعة ثانيا والإنسان والبيئة بشكل عام.أما في ما يتعلق بوزارتكم فإننا نأمل منكم أن يتسع قلبكم قبل وقتكم ومكتبكم لأندية عكار والمؤسسات الشبابية الناشطة فيها لتساعدوا في رعاية الشباب العكاري الذي يحتاج الكثير".

ثم ألقى كرامي كلمة استهلها بالقول: "كما كان جدي عبدالحميد كرامي وكما كان الشهيد الرشيد وكما علمنا دولة الرئيس عمر كرامي ان نكون دائما اوفياء لمبادئنا وعروبتنا، وان نظل دائما على ثوابتنا الوطنية والقومية، واني اليوم أمد يدي للجميع فهذه الحكومة حكومتكم ولا مجال للحرمان بعد اليوم ولا مصلحة للبنان ان يكون هناك حرمان لعكار بعد اليوم، ولن تكون عكار محافظة على ورق فقط لا غير، وانما ستصبح باذن الله وبهمتكم وبهمة كل الطيبيين والشرفاء وبهمة هذه الحكومة يدا بيد، كي تصبح عكار محافظة مثلها مثل باقي المحافظات".

أضاف: "اننا نعلم حاجاتكم لاننا لم نترككم يوما وكنا بينكم دائما وكنا على يقين بأنه "ما بيصح الا الصحيح" ونحن لسنا بكيديين ولا يمكن ان نكون كيديين ولبنان لا يبنى بالكيدية. ومن هذا البيت الكريم نطلق شعار مد اليد للجميع بدون استثناء لانماء مناطقنا. واننا نطلق شعار الانماء غير المتوازن، فنحن لسنا مع الانماء المتوازن لأن مناطقنا فعلا بحاجة الى انماء غير متوازن كي تتساوى مع باقي المناطق".

وختم شاكرا للحضور مشاركتهم في اللقاء، معلنا انه سيقوم بزيارات مستقبلية "وبين ايدينا مشاريع لهذه المنطقة، ونكون نحن كحكومة فعلا حكومة قولنا والعمل قد انجزنا بعض المشاريع لهذه المنطقة المحرومة".

ذوق حدارة

ثم زار كرامي بزيارة بلدة ذوق حدارة حيث أعد له استقبال حاشد من البلدية شارك فيه النائب السابق الراسي، مدير مكتب عصام فارس في حلبا ناصر بيطار، رئيس اتحاد بلديات ساحل ووسط القيطع، رئيس بلدية الحميرة الياس سليمان، رئيس بلدية الكويخات عمر الحايك وعدد كبير من رؤساء وأعضاء المجالس البلدية والمخاتير وفاعليات اجتماعية.

وألقى رئيس البلدية وليد حدارة كلمة رحب فيها بالوزير كرامي، وقال: "اننا نحتفل اليوم بحضوركم بيننا معالي الوزير العزيز على قلوب الوطنيين والعروبيين الذي يحمل ارث عائلة الكرامة. وانتم الحريصون على صداقات عائلتكم تحلون اليوم بين أهلكم. واننا نضع مطالب اهالي هذه المنطقة بين ايديكم لتحملوها الى حكومة الامل، فانصفوا عكار، فشبابها بحاجة الى الرعاية وطرقاتها الى الصيانة والكهرباء والماء الى الاستدامة والزراعة الى التحسين والى تصريف الانتاج. كما ان بلدياتها بحاجة الى الدعم المالي والى تحديث القوانين والى اللامركزية الادارية في ظل محافظة نأمل تطبيق المراسيم والقرارات التنفيذية الصادرة منذ زمن".

ثم توجه كرامي الى منطقة برقايل ليرعى حفل افتتاح أحد الملاعب الرياضية.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0