الرئيسية | الآخبار | الشمال | متعاقدو اللبنانية في الشمال: إقرار ملف التفرغ من الأولويات

متعاقدو اللبنانية في الشمال: إقرار ملف التفرغ من الأولويات

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

عقد متعاقدو الجامعة اللبنانية في الشمال، جمعية عمومية، في مبنى "الرابطة الثقافية في طرابلس"، في حضور رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور يوسف ضاهر، أمين سر الرابطة الدكتور عامر حلواني، عضو الهيئة التنفيذية الدكتور ماهر الرافعي، وممثلين عن المكاتب التربوية، بالإضافة إلى عدد من الأساتذة المتفرغين والمتعاقدين، للتداول في موضوع ملف التفرغ.

حمد

وألقت الدكتورة برنا حمد كلمة بإسم الأساتذة المتعاقدين قالت فيها: "إذا كان تأليف الحكومة قد شكل مفصلا حيويا للانعطاف باتجاه الاستقرار، فإننا نشعر بارتياح كبير لأجواء التفاؤل والتوافق السائدة، إذ من شأنها تبديد سحب الخوف والقلق، ومن جهتنا، نرجو أن ينسحب هذا التوافق أيضا على ملف تفرغنا، وأن يتمكن من إزالة كل العقد والمطبات التي تعترضه".

أضافت: " نتطلع بأمل كبير إلى اليوم الذي توضع فيه أوراق هذا الملف على طاولة البحث بجدية، بما يراعي التوازن الوطني الذي يقوم عليه هذا البلد، حتى يشعر الأستاذ الجامعي بأن كرامته غير منقوصة، ويعيش الاستقرار المعيشي، كي يتفرغ للبحث العلمي وتطوير كفاءاته التي ستصب في خدمة الجامعة والأجيال الصاعدة، كما نشكر في هذا الصدد رئيس الجامعة اللبنانية، البروفسور فؤاد أيوب، الذي نجل ونحترم، ونرجو أن يتم إنجاز ملف تفرغنا في عهده، فقد لمسنا في أيامه الكثير من الإنجازات التي يشهد لها كل من ينتمي إلى جامعة الوطن".

الضاهر

وشدد رئيس رابطة الاساتذة المتفرغين الدكتور يوسف ضاهر في كلمته على أن "ملف التفرغ يعتبر من أولويات الرابطة عبر البيانات واللقاءات، وهو في عهدة الهيئة المعنية المطالبة بحقوق المتعاقدين".

وأضاف: "في برنامجنا قلنا بأن هذه الجامعة التي نحب، لأنها بيتنا وفضاء أحلامنا وجنة طموحاتنا، لم تحصل يوما على مطلب ما، بدون نضال مرير ومعاناة كبيرة وطويلة المدى، وما زلنا على هذا الحال في كل الميادين: التفرغ، والدخول إلى الملاك، والرواتب والدرجات، وصندوق التعاضد، والأبنية الجامعية، والأوضاع الاجتماعية المزرية للطلاب، وعدم احترام القوانين، والاستنسابية والطائفية والزبائنية في التعاقد والتفرغ والتوظيف، وجميع المعاملات".

وأكد "أن الرابطة ستدعم كل تحرك ممكن يقوم به المتعاقد في مطالبته بحق، كل مكونات البلد قد اعترفت به، خاصة أن الأساتذة المتعاقدين يشكلون أكثر من 60% من أساتذة الجامعة؛ لذلك لا يمكن أن تهملهم الرابطة وتعتبرهم خارج أولوياتها، والرابطة والجامعة لن تكونا بخير، طالما أنتم -المتعاقدين - لستم بخير".

حلواني

بدوره، أشار أمين سر الرابطةالدكتور عامر حلواني، إلى "أن مطلب المتعاقدين هو محق، ولو تم التعاقد من الأساس وفقا للحاجات، ومراعاة مكونات المجتمع اللبناني والتوازن عبره، لبتنا أمام تفرغ آلي يستقطب كل الكفاءات اللبنانية في خدمة الجامعة".

الرافعي

ولفت عضو الهيئة التنفيذية الدكتور ماهر الرافعي، الى "أن ملف التفرغ محق، وأن الرابطة سوف تعمل جاهدة على إقراره، وتدعم كل متعاقد مستحق لنيله حقوقه سريعا".

عز الدين

وشدد منسق الجامعيين في تيار العزم في عكار الدكتور هيثم عزالدين على " ضرورة إقرار ملف التفرغ الذي يشكل استقرارا وظيفيا للأستاذ والجامعة، وخدمة والإرتقاء بها".

وقدم عدد من المتعاقدين مداخلات عبروا فيها عن معاناتهم، "وضرورة العمل تحت مظلة الرابطة ومجلس الجامعة لكونهما الجهتين الحاميتين والمكلفتين بدعم ملفهم، والإسراع به، وضرورة توحد كل متعاقدي لبنان لنيل حقهم، عبر إجراء جمعيات عمومية في مناطقهم، والمشاركة في مواكبة مجلس الجامعة في جلساته الأسبوعية، حتى إقرار ملفهم، والإسراع في رفع الحاجات، وفق ما يراعي مكونات المجتمع وتوازناته المختلفة".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0