الرئيسية | الآخبار | لبنان | الحريري مستنكرا "المذبحة في حماة": لا يمكن تحت أي ظرف أن نبقى صامتين

الحريري مستنكرا "المذبحة في حماة": لا يمكن تحت أي ظرف أن نبقى صامتين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image الرئيس سعد الحريري

باريس

استنكر الرئيس سعد الحريري المذبحة التي تتعرض لها مدينة حماة السورية وسائر أعمال القتل الدموية التي تشهدها حمص وأدلب ودير الزور ودرعا والعديد من المدن والمناطق السورية على أبواب شهر رمضان المبارك، معتبرا أن مثل هذه الأحداث الدموية هي بالتأكيد تتعارض مع كل النوايا التي تريد لسوريا الشقيقة وشعبها الأبي تجاوز المحنة التي يعترض لها حاليا.

وقال الرئيس الحريري: "إن الصمت بكل مستوياته العربية والدولية إزاء ما يحدث في سوريا وتحديدا في مدينة حماة التي سبق لها وتعرضت لأبشع المجازر بحق أبنائها في ثمانينات القرن الماضي، لا يؤسس للحلول المطلوبة، بل يدفع باتجاه إزهاق المزيد من أرواح أبناء الشعب السوري الشقيق".

وأضاف: "إننا في لبنان لا يمكن تحت أي ظرف من الظروف أن نبقى صامتين إزاء هذه التطورات الدموية التي تشهدها الساحة السورية، ونهيب بكل المعنيين ليتداركوا الموقف منذ الآن لتمكين الشعب السوري من أن يحدد خياراته بنفسه بحرية وفي إطار حقوقه الإنسانية وأن يتجاوز المحنة الأليمة التي يمر بها بأسرع وقت ممكن".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 مرسل):

.خلدون عبيد في 01/08/2011 12:34:23
avatar
تحية يا ربيع سؤال جميل وبوقته ، المؤامرة هي نفسها على كل الوطن العربي ، من المحيط إلى الخليج ، الإستنكار يطال كل شيئ يخص سوريا وإيران والمقاومة ،ولكن عندما يصل الإستنكار لعدوانية العدو الصهيوني تخرس الشفاف ويسكت اللسان وتقفل الأفواه كل هذا كرمال ما يزعل سمير جعجع ودلعوته الست ستريدا وفيلتمان وآل جميل وفارس سعيد وصقور تيار المستقبل والأمير بندر بن سلطان ، تروح المقاومةوسوريا بستين داهية بس المهم ما نزعل كل هؤولاءالمذكورين ، لأنه لا يقدر على زعلهم.
مقبول مرفوض
1
ربيع العرجه في 31/07/2011 17:36:26
avatar
كل الحق معك ولكن لماذا لا نجد هكذا مواقف عندما كانت تقصف غزه
مقبول مرفوض
1
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
5.00