الرئيسية | بأقلامكم | بعد خسارة "صقوره".. التيار الأزرق في خطر

بعد خسارة "صقوره".. التيار الأزرق في خطر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مروى غاوي

في أروقة "تيار المستقبل" قلق سببه الأحوال الجديدة للتيار وافتقاده الصقور وعناصر القوة في المعارك والجبهات التي فُتحت مؤخراً بعناوين مختلفة..

\ما كاد المستقبليون يحتفلون بعودة رئيسهم "سعد" إلى رئاسة الحكومة حتى بدأت تظهر معالم عدم الارتياح والارتياب في صفوفهم نتيجة الحملات السياسية التي هبّت فجأة على التيار، فليس الأمر بحاجة إلى منجّم ليكتشف أن هجوم "حزب الله" الأخير تحت شعار "فضح الفساد" هدفه ليّ ذراع سعد الحريري وإظهاره ضعيفاً، فـ "حزب الله" لم يقلها صراحة لكن فتح الحسابات الضائعة بين الأعوام 1993 و2013 حول الهبات غير المسجّلة أو المستحدثة في غير وجهتها الأصلية مستهدف فيها "تيار المستقبل" والرئيس فؤاد السنيورة الذي وإن تمّ استبعاده من الدائرة الضيّقة واللصيقة بالحريري لكنه يُعتبر من أبرز رموز "المستقبل" المتّصلة بالحقبة الماضية. وقد أتى الردّ سريعاً من التيار الأزرق على حملة "حزب الله" بقوله إن على من رشّحوا أنفسهم لمكافحة الفساد أن يسألوا عن كلفة الحروب الباهظة وتعطيل الدولة.

قبل حملة "حزب الله" كانت قنبلة المجلس الدستوري بالطعن بنيابة ديما جمالي التي اعتبرها "المستقبل" استهدافاً آخر له كونه الطعن الوحيد الذي تمّ قبوله من مجموعة الطعون السبعة عشر، وحيث أن "المستقبل" في بداية مشواره مع الحكومة الجديدة يواجه سلسلة مطبّات إذ يتحدّث مستقبليون عن حبكة ما في الانتخابات الفرعية بحيث لا تكون انتخابات طرابلس الفرعية "نزهة" سياحية لـ "تيار المستقبل" خصوصاً إذا ما ترشّح اللواء أشرف ريفي في مواجهة النائبة ديما جمالي، كما أن الانتخابات الفرعية لا تشبه الانتخابات العادية بالحماسة للتصويت واستنفار الماكينات باستثاء ماكينات المرشحين المعنيين بالمعركة.

وعلى صعيد انتخابات طرابلس أيضاً هناك عقدة يعمل الحريري على حلّها والمتعلّقة برغبة النائب محمد كباره بالاستقالة للاستفادة من الطعن لتوريث نجله كريم، حيث يُعتبر "أبو العبد" من صقور المستقبل الذين سجلّوا أرقاماً مرتفعة في المدينة في الصوت التفضيلي، وحيث هناك توجّس من عدم قدرة جمالي على مواجهة ترشيح ريفي إذا حصل.

فالانتخابات الفرعية كشفت عورة "تيار المستقبل" بالاستغناء عن قياداته وعن أسماء بارزة مثل مصطفى علوش وأحمد فتفت ونهاد المشنوق وأشرف ريفي سابقاً، ووضع بعضهم على الرفّ واستبدالهم لصالح الإتيان بوجوه جديدة من الوزراء والنواب الشباب والاختصاصيين بالملفات. وبدأت تُطرح في أجواء "المستقبل" تساؤلات حول صحّة الخطوات التنظيمية التي قام بها الحريري قبل فترة بالاستغناء عن شخصيات عُرفت بشراستها ومواجهتها الأخصام وكانت سنداً له في حروبه السياسية.

عندما قرّر سعد الحريري إجراء نفضة سياسية في تيّاره تناولت تحجيم معارضي الداخل وفي مرحلة أخرى التخلّي عن وزراء كان يُحسب لهم حساب، جاءت رسالة توزير ريّا الحسن في الداخلية، والتي أخفى الحريري ورقتها عن الجميع، لتؤكّد أن لا أحداً لا يُمكن الاستغناء عنه في التيار، لكن هذه النماذج المشهود لها بنجاحها في مسيرتها المهنية والمواقع التي تسلمتها هي أمام اختبار جديّ اليوم، فهل تستطيع النماذج الحريرية الجديدة أن تخوض معارك بحجم ما يتعرّض له التيّار اليوم؟

كشفت جلسات الثقة أن الحريري لم يجد صقوراً إلى جانبه يدافعون عنه، فلم تظهر معالم الانشراح على صدره رغم نيله 110 أصوات أعطت حكومته الثقة، فهل اخطأ سعد الحريري في حركة تحجيم صقور "المستقبل" في إطار مهمّة أطلقها للتغيير والنفضة الشاملة داخل بيته المستقبلي بعد أن انكشف التيّار في جلسة الثقة وتبيّن أنه بات تياراً بحمائم غير قادرة على التحليق في الفضاء السياسي الواسع والمليء بالمطبّات الهوائية والمفاجآت.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0