الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | مهرجان حاشد بذكرى اعتقال الأسير يحيى سكاف في المنية

مهرجان حاشد بذكرى اعتقال الأسير يحيى سكاف في المنية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image تصوير: استديو روان

الوزير قماطي: يحيى رفع رأس لبنان بمقاومته

أحيت "الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين" ولجنة أصدقاء عميد الأسرى في السجون الإسرائلية يحيى سكاف الذكرى 41 لاعتقاله، بمهرجان أقيم في قاعة جنة الغنى - المنية، في حضور وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمود قماطي، رئيس الجامعة الدولية في عكار ممثلاً للوزير حسن مراد والنائب عبدالرحيم مراد، النائب مصطفى علي حسين، الأستاذ محمد سيف على رأس وفد ممثلا النائب فيصل كرامي، النائب السابق وجيه البعريني، رئيس المركز الوطني في الشمال الحاج كمال الخير، المحامي محمد الخير ممثلا النائب السابق كاظم الخير، رئيس "تيار الوفاق العكاري" هيثم حدارة، عضو المجلس السياسي في "حزب الله" محمد صالح، الشيخ أحمد الضايع ممثلا المجلس الإسلامي العلوي، درويش مراد رئيس التنظيم القومي الناصري، مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في الشمال عبد الناصر المصري، جلال عون ممثلاً حزب البعث العربي الإشتراكي، منفذ عام طرابلس في الحزب القومي الأمين فادي الشامي، وفد من الحملة الأهلية لنصرة فلسطين برئاسة يحيى المعلم، أمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في الشمال محمد فياض،  ومسؤولي الفصائل الفلسطينية في الشمال وممثلي الأحزاب اللبنانية الوطنية والإسلامية ورؤساء جمعيات ورجال دين ومخاتير وحشود شعبية من كافة المناطق اللبنانية.

بدأ المهرجان بالنشيدين اللبناني والفلسطيني، ثم قدم المهرجان الشاعر شحادة الخطيب الذي ألقى قصيدة عن الأسير يحيى سكاف.

جمال سكاف
وألقى شقيق الأسير جمال سكاف كلمة العائلة واللجنة وقال فيها: "نلتقي اليوم في ربوع بلدة المنية، مدينة عميد الأسرى في سجون العد والمناضل يحيى سكاف لنحيي الذكرى السنوية 41 لاعتقاله في السجون التابعة للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية المحروم من أبسط حقوق الإنسان رغم امتلاكنا الدلائل والوثائق التي تؤكد وجوده حيا. 41 عاما ونحن على العهد والوعد مع قضية فلسطين وشعبها الحر الأبي، ونتابع المسيرة التي بدأها الأسير يحيى سكاف الذي كان من أوائل المدافعين عن فلسطين إثر مشاركته بأضخم عملية بطولية داخل فلسطين المحتلة في 11 آذار 1978 بقيادة الشهيدة دلال المغربي التي خطط لها الشهيد أبو جهاد خليل الوزير".

وختم: "نفتخر ونعتز ببطولاتك التي سيكتب عنها التاريخ، ونؤكد بأننا لن نتخلى عن هذه المسيرة والقضية مهما بلغت التضحيات والتحديات، لأننا نؤمن بأن الحياة وقفة عز فقط، وفي هذه المناسبة اليوم لن نطالب الهيئات الدولية والمنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان التي لم تحرك ساكنا لنصرة قضيتك، بل سنؤكد بأننا على ثقة تامة بالمقاومة وقائدها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي قال بأن الأمة التي تترك أسراها هي أمة بلا شرف وبلا كرامة".

قماطي
وألقى قماطي كلمة قال فيها: "من هنا من هذه البلدة الطيبة، من المنية وبحنين، من هنا انطلق هذا النسر المحلق في سماء المقاومة، انطلق ليعبر عن اصالة اهله، وعن هوية منطقته، وعن هوية وطنه وعن هوية بلده. انطلق الى جانب مجموعة فيها الفلسطيني واليمني والجزائري وهو اللبناني، ليقول للعالم مع رفاقه ان هذا الخيار ليس خيارا محليا فقط وليس خيارا وطنيا فقط، وانما هو خيار قومي عروبي على مستوى الامة وعلى مستوى الوطن، خيار اسلامي ومسيحي حر خيار اشرف والكرامة والعزة والتمسك بالحقوق والثبات في خط المقاومة الذي يحصن الامة ويحصن حقوقها. عندما نفتح صفحات كتاب يحيى سكاف نجد فيه صفحات عز ووطنية وعروبة وكرامة والهوية الحقيقية الاصيلة لهذه المنطقة، للمنية وبحنين ولبنان والامة، هذا يحيى الذي عندما نحتفي بذكراه انما نحتفي بالمفاهيم التي اطلقها وتبناها وصرف من دمائه ومن جراح دمه في سبيل حمايتها، صرف من الجارح ومن معاناة الاسر، خلال السنوات الطويلة لهذا الاسر، حتى اصبح عميد الاسرى العرب والفلسطينيين واللبنانيين".

أضاف: "هذا يحيى لهذه المنطقة ان تفتخر لاهالي المنية وبحنين والشمال ولكل لبنان ان يفتخر بهذا اليحيى لانه احيا وما يزال يحيي في قلوب الشرفاء والمخلصين هذه الروح التي لاجلها ضحى كل هذه السنوات من الاسر وما يزال، وضحى بدمائه وجراحه واستشهد معه من استشهد في سبيل فلسطين القضية، الاسيرة، المغتصبة وشعبها حر، يناضل ويكافح من اجل استعادتها، واستعادة حريتها وترابها، فلسطين هذه التي نساها الكثيرون، ليأتي يحيى وامثال يحيى من كل الاطياف في المقاومة الفلسطينية، في خط المقاومة اللبنانية والعربية، امثال يحيى في هذا الخط الذي ما زال يرفع رؤوسنا عاليا. تصوروا الآن لو اننا بدون مقاومة في هذا العالم العربي، واننا بدون مقاومة في فلسطين. كيف اصبحت فلسطين الآن والى اين وصلت لولا المقاومة، ولولا خط المقاومة بكل فصائلها والوانها وانتماءاتها؟ لولا هذا الخط المقاوم هل ما زالت كلمة فلسطين تتردد في عالمنا؟ لكانت حلت مكانها اسرائيل في خرائطنا، في مدارسنا في مجتمعاتنا. من يقف في وجه هذا الكيان الغاصب لولا خط المقاومة في فلسطين. لا احد يقف. اين الانظمة والحكام والمواقف الرسمية والجامعة العربية واين واين واين؟ لولا المقاومة لما كنا ما نزال نتمتع بهذه القوة وهذا الحضور، برغم اننا لم ننتصر، لان انتصارنا النهائي يكون بتحرير فلسطين. برغم ذلك لا نزال نمانع ونقاوم ونوجع العدو وننتصر على هذا العدو الاسرائيلي جولة بعد جولة، حتى نصل الى انتصارنا النهائي الذي نراه حتميا باذن الله تعالى بتحرير فلسطين كل فلسطين".

وتابع: "يفتح امامنا يحيى صفحة تلو صفحة، فاذا ما فتحت الصفحة الفلسطينية نراه يناشد اخوته ورفاقه في فلسطين: عليكم بالوحدة ولا تدعوا الخلافات تفرقكم يا فصائل المقاومة الفلسطينية. وها هو يحيى سكاف ودلال المغربي ورفاقهما، ها هم بدمائهم بتحمل الالم والوجع والاسر، منهم من وقع في الاسر ومنهم من استشهد. منذ 41 عاما انطلقت الرصاصات الاولى في داخل الاراضي الفلسطينية بهدف تحريرها من مقاومين شرفاء.

الخير
وألقى رئيس المركز الوطني في الشمال كلمة حيا فيها الأسير سكاف.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
Image gallery
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0