الرئيسية | أنغام وفنون | الصمت كأداة تعبر بها الشخصية عما تريد

الصمت كأداة تعبر بها الشخصية عما تريد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الصَّمتُ في رواية ما بعد الحداثة موضوع سردي يقلب موازين الحكي لصالح الجانب الضعيف المغلوب، مرجحاً كفة المستلب والمظلوم، محركاً الأحداث باتجاه ثقافي يناصر الأطراف ضد المراكز. والصَّمت ليس هو اللسان الأبكم الذي لا يحقق للشخصية هويتها فلا يمكنها من بلوغ مبتغاها على أرض الواقع النصي؛ ولا هو الخرس كبتاً وخشية أو الفقدان خسارة وخيبة؛ بل هو الأداة التي بها تعبِّر الشخصية عما تريد، ممتلكة إرادة البوح من دون الحاجة إلى ترددات الكلام وذبذبات صداه، محققة سمواً نفسياً، صامدة أمام الزيف، فلا تنهار ولا تتخاذل.
أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0