الرئيسية | بأقلامكم | "خلوة البياضة" و"مجاعة" جنبلاط !

"خلوة البياضة" و"مجاعة" جنبلاط !

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

طارق ترشيشي

يقول أحد أصدقاء مساعد وزير الخارجية الاميركي للشؤون السياسية ديفيد هيل، انّ من يريد معرفة نتائج زيارته الاخيرة للبنان يكفي له أن يعرف ما دار في خلوته مع رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل ولقائه مع صديقه رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط.

على ذمّة صديق هيل هذا الذي التقاه ايضاً، وهو من المؤيدين للسياسة الاميركية في لبنان والمنطقة، إنّ الولايات المتحدة «لم يعد يهمها لبنان، فهي بذلت جهداً لكي لا ينهار مالياً، إلّا انه قد انهار، ولكنها لن تأتي لدعمه، ولا تريد منه لا نفطاً ولا غازاً»؟!

ويضيف هذا الرجل المعروف بصلته الوثيقة بالولايات المتحدة الاميركية «انّ البعض الذي كان قبل 6 سنوات قد أعطى الاميركيين النفط والغاز مقابل وصوله الى موقع رفيع في هرم السلطة اللبنانية، ماذا يمكنه ان يعطيهم الآن طالما انهم لا يريدون هاتين المادتين؟».

ويغمز صديق الموفد الاميركي في هذا الكلام من زاوية خلوة الساعتين في البياضة بين باسيل وهيل الذي زار لبنان بناء على طلب وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، وليس في إطار جولته على المنطقة حسب ما يقول البعض. ويقول في هذا السياق انه «لا ينبغي السؤال عمّا حصل في «خلوة البياضة»، ولا عمّا عرضه هيل خلالها، وإنما يجب السؤال عمّا عرضه باسيل أمام ضيفه تحديداً، لأنه على هذا الامر يمكن ان تتضِح اشياء كثيرة تتصل بما هو آت بالنسبة الى مستقبل الوضع الحكومي ومستقبل الاوضاع عموماً».

ويكرّر صديق هيل القول «انّ واشنطن لم يعد يهمّها ما سيؤول اليه مصير لبنان، لأنها لمست انّ السلطة اللبنانية لم تحسن إدارة البلد. وبالتالي، لم يعد هناك من ضرورة لدى الادارة الاميركية أن تفرض عليها مساعدة بلد فاسد».

ويؤكد «انّ هذه الادارة باتت تواجه مشكلة في إقناع الكونغرس الاميركي في مساعدة «بلد يحكمه حزب الله»، حسب تعبير صديق هيل نفسه، الذي يوضح مضيفاً «انّ هيل جاء الى لبنان لكي يسمع لا لكي يتحدث، وانّ زيارته لبيروت كانت بناء على طلب بومبيو، فإذا لم ينجح الرئيس المكلّف حسان دياب في تأليف حكومة تلتزم إصلاحات جدية ومستدامة وتنفّذها بنجاح «سيكون من الصعب على لبنان ان يتوقع من الاميركيين، وحتى من الاوروبيين أيضاً، دعماً للبنان على الصعيدين الاقتصادي والمالي».

ويستبعد صديق هيل أن ينجح الرئيس المكلّف دياب في مهمته، «لأنّ وضع الطائفة السنية مُذرٍعلى المستوى السياسي بعد المضاعفات الناجمة من عزوف الحريري عن التكليف، ودياب يُقبل على تأليف حكومة وهو «نصف محروق»، لأنّ تأليف الحكومة الجديدة لن يكون بالسلاسة التي يتوقّعها البعض، لأنّ الرئيس المكلف سيؤلف حكومة ستكون غطاء لقضايا مهمة جداً، ولتغييرات كبيرة سيشهدها البلد على مستويات عليا». ويضيف هذا الصديق للأميركيين: «الوضع سيئ، وليس هناك من انفراج قريب يلوح في الافق». ويشير الى انّ كلام رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط عن «انّ المجاعة ستصل الى الجبل وكل لبنان» وانّ «الاقتصاد على باب الانهيار، إن لم يكن ينهار»، إنما «يعكس صدى لقائه مع صديقه هيل والمعطيات التي اطّلع عليها خلال هذا اللقاء».

ويسأل صديق هيل باستغراب عن الاسباب التي دفعت جميع القوى والاحزاب السياسية الى القبول بحكومة الاختصاصيين التي كانت مرفوضة لديهم حتى لحظة عزوف الحريري الثاني عن التكليف الذي كان يتمسّك بتأليف مثل هذه الحكومة شرطاً لقبوله التكليف، ويقول مجيباً عن سؤاله: «انّ هذه القوى والأحزاب لا تريد ان تحترق لأنّ حكومة الاختصاصيين ستكون حكومة للحرق حيث انها ستتخذ قرارات غير شعبية وترحل، لتبدأ المعركة الكبرى حول الحكومة التي ستليها. فحكومة الاختصاصيين المزمع تأليفها لن تُعمّر طويلاً، ولكنها ستتخذ قرارات غير شعبية بالنيابة عن تلك القوى والاحزاب التي ستنأى بنفسها عنها، لأنها تخشى الاحتراق بسبب هذه القرارات». ويرى «انّ باسيل سيستغلّ وجود حكومة الاختصاصيين التي لن يشارك شخصياً فيها، ليتفرّغ للعمل على تثبيت موقعه وإزالة عناصر الضعف في الحكم غير مُتخلّ عن ترشيحه لرئاسة الجمهورية في الاستحقاق الرئاسي سنة 2022».

على انّ صديق هيل يعود الى الإشارة مجدداً الى عدم الاهتمام الاميركي بلبنان، فيقول: «صحيح أنه للوهلة الاولى لا يرى أحد مصلحة جدية للولايات المتحدة الاميركية في انهيار لبنان اقتصادياً ومالياً لِما لها من مصالح حيوية فيه، ولكن في حال حصل هذا الانهيار، فإنه لن يزعجها او يؤثر فيها، لأنه سيُعاد بناؤه مجدداً. لكنّ عملية إعادة البناء ستستغرق وقتاً طويلاً لأنّ تاريخ قلة الاهتمام الاميركي مع لبنان طويل، لأنه ليس كالأردن محور اهتمام واشنطن الدائم. ففي فترات سابقة تخلّت واشنطن طويلاً عن لبنان، خصوصاً بعد انتهاء عهد الرئيس امين الجميّل ومقولة «إمّا مخايل الضاهر وإمّا الفوضى»، علماً أنّ الاميركيين يخرجون الآن من أفغانستان والعراق غير عابئين بأيّ شيء في ظل سؤال يطرحه البعض: أين روسيا وايران؟ وأين «اللي شَبكنا يخَلّصنا ممّا سيجري؟». على حد تعبير صديق هيل أيضاً وأيضاً.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0