الرئيسية | سينما | جولة في هوليوود وجوارها قبل خمسين سنة

جولة في هوليوود وجوارها قبل خمسين سنة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الفارق بين هوليوود 1970 وهوليوود سنة 2020 لا يمكن وصفه بالكلمات وحدها. يتطلب الأمر إشراك برنامج من الأفلام المعدّة سلفاً لتحديد الاختلافات الكثيرة بين كيف كانت السينما الأميركية آنذاك، وكيف عاشت وما أنتجت، وبينها اليوم وما توفره للجمهور وكيف.
لكن في اختصار شديد، ربحت اليوم كفة الترفيه على كفة الفن ومضمونه. كل سنة تمسك هوليوود بحبال الأمل وتطلق بالونات الهواء من أفلام المسلسلات الكبيرة تحث المشاهدين على ترك متاعبهم خارج الصالة والتفكير في منحى واحد مشترك، والأفضل عدم التفكير مطلقاً بل الاستسلام لمشاعر وأحاسيس حيال عناصر الدهشة ولمعان الغرابة وبعض النكات في أوقات الشدة.
أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0