الرئيسية | الآخبار | الجالية اللبنانية في العالم | عبود تابع جولته في البرازيل: لبنان آمن أكثر من أي عاصمة عالمية

عبود تابع جولته في البرازيل: لبنان آمن أكثر من أي عاصمة عالمية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

تابع وزير السياحة فادي عبود زيارته للبرازيل للترويج للبنان في سان باولو وفوز دي ايكواسو بعنوان "بتحبو لبنان زوروه". وأطلق خلال زيارته برنامج "العودة الى الجذور" الذي يستهدف الشباب المغترب ويطمح الى استقطاب اكثر من 10 آلاف مغترب للتعرف الى ارض الآباء والاجداد والابقاء على علاقة وثيقة مع وطنهم، عبر تقديم عروض بأسعار مدروسة وتأمين اقامة للشباب في فنادق المناطق برسوم معتدلة. وناقش عبود المشروع مع اعضاء الجالية والجمعيات ورجال الاعمال لوضع الآلية التطبيقية الملائمة له.

وكان عبود شارك في احتفال الاستقلال التي أقامته الجالية في فوز دي ايكواسو، وحضره حشد من الجالية وممثلون للجمعيات في المنطقة. والقى كلمة اعتبر فيها انه يعود اليوم "لوضع خطوات عملية تمكننا من الحفاظ على هذه العلاقة المتميزة بين لبنان والبرازيل، وخصوصا ان الجالية في البرازيل تعتبر اكبر تجمع لبناني في العالم".

وشدد على إصراره على تنفيذ برنامج العودة الى الجذور والسعي الى فتح خط مباشر بين لبنان والبرازيل، "لأن هذا حق لكل لبناني مغترب في البرازيل". وتم الاتفاق على اطلاق موقع الكتروني لتوقيع عريضة للمطالبة بفتح الخط المباشر لايصال مطلب الجالية الاساسي الى كل المسؤولين.

وأبدى عبود إعجابه بالجالية الشبابية في فوز "التي لا تزال مرتبطة بلبنان"، معتبرا أنه "يجب تعميم هذه التجربة على كل الجاليات".

وكان عبود وصل والوفد المرافق الى فوز دي ايكواسو قادما من سان باولو حيث أقيم له استقبال شعبي حاشد شارك فيه ممثل الحاكم واركان الجالية والكشافة وتلامذة المدارس الذين انشدوا النشيد الوطني اللبناني ورحبوا بالوزير، مما جعله يبدي اعجابه بتعلق الجالية باللغة الام، مشجعا اياهم على تكثيف زياراتهم للبنان "مع الاخلاص والوفاء لارض البرازيل التي حضنتهم وجعلتهم سندا بلادهم ايضا".

كذلك اجتمع بممثلين عن وكالات السفر المحليين في فوز دي ايكواسو الذين عرضوا ملاحظاتهم ومطالبهم كي يتمكنوا من متابعة عملهم وجعله أكثر انسيابا. ومن أهم هذه المطالب الخط الجوي المباشر، اضافة الى بعض التحسين ايضا في طرق الترويج وجعلها اكثر قربا من الجمهور البرازيلي.

ولمناسبة عاشوراء، حضر عبود مجلس العزاء الذي أقامته الجالية في فوز، وتوجه اليهم بكلمة أعاد فيها شكره لهم لاستقباله، ليتذكر معهم هذه الذكرى الاليمة.

وقال: "هذه الذكرى يجب ان يحييها كل انسان وكل مؤمن بالحق والخير كي نتذكر ان من آمن بقبول الآخر هو شجاع، وانه الطريق الوحيد لبقائنا على ارضنا وان ما يحدث في منطقتنا يجب ان يلخص بجملة واحدة ان المستفيد الوحيد من اي صراع سني شيعي هو عدو هذا الوطن".

وكان عبود قد شارك ايضا في احتفال عيد الاستقلال الذي أقامه قنصل عام ريو دي جانيرو زياد عيتاني في مقر اقامة القنصل في الريو، حضره نخبة من فاعليات الجالية، ورحب خلاله بوجود وزير السياحة في مدينة الريو "التي لم يزرها اي وزير للسياحة من لبنان منذ زمن بعيد، علما انها تتمتع بمقومات سياحية مهمة ولديها تجربة رائدة في مجال تنمية السياحة يستطيع لبنان الاستفادة منها لتبادل الخبرات وطالب الدولة بتسريع الاجراءات لاعادة الجنسية للمغتربين اللبنانيين".

وحيا عبود الجالية في البرازيل واعتبر "ان المغتربين كانوا دائما يشكلون الخزان المساند للبنان". وطلب منهم المشاركة في الانتخابات النيابية في لبنان واحداث النقلة النوعية التي هو بحاجة اليها، كما وعدهم باجراء ما يلزم لتسهيل عملية الخط المباشر وتحضير الرزم ذات الاسعار المعقولة، وباستكمال الترويج للبنان في البرازيل عبر انتاج الافلام والمسلسلات التي تروي قصصا مشتركة لبنانية برازيلية وتجري في اماكن سياحية مشوقة. وأشار الى خطة الوزارة في التفتيش عن اسواق جديدة، مؤكدا ان "لبنان آمن أكثر من أي عاصمة عالمية".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0