الرئيسية | بأقلامكم | صرخة متعاقد

صرخة متعاقد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

يا دولة الرئيس هل ترضى؟

عذرا" ايها الزملاء الكرام و لكن!!!

عندما تكون المطالب محقة نحن دوما" الى جانبكم ولكن هل من الممكن أن نمنع قوت يومنا ونحرم أجرنا؟

ما معنى الإضراب؟

بكل دول العالم الإضراب يعني التوقف عن العمل و تحمل كافة التبعات الناتجة عنه و لكن أساتذة لبنان غير ذلك فالمثبت يضرب و المتعاقد يضرس.

عند كل صبيحة إضراب يتوجه قسم كبير من الأساتذة المثبتون إلى مدارسهم و يدونون أسماءهم على سجلات الحضورمع العلم أنهم أصحاب الإضراب في حين معاشاتهم لا تتأثر و لا بدل النقل ولا شيء من المستحقات، أما بالنسبة للمتعاقد فيمنع من تسجيل ساعاته بحجة أنه إضراب، فكيف يؤمن مصاريفه و حاجيات عائلته؟ في حين لو نفذت مطالب المثبتين لن يحصل الأستاذ المتعاقد على أي زيادة و لاتعويض عن الساعات التي لم تنفذ.

أصبح الإضراب عند كثير من الأساتذة المثبتين بمثابة يوم عطلة و نقاهة مقبوض الأجر وأصبحوا يتساءلون عن الإضراب الذي يليه، أما بالنسبة للمتعاقدين فهو يوم عنوانه يمنع عليكم إطعام أولادكم ...

من هذا المنطلق الإضراب يجب أن يتحمله من دعى إليه، فإما يحسم للجميع أو يدفع للجميع.

وللمعلومات فقط، حصل الأساتذة المثبتون على زودة من بعد عدة إضرابات ولكن الأساتذة المتعاقدون لم يحصلوا على شيء، بل لم يتم تعويضهم عن أي ساعة ألغيت بفعل الإضراب.

أخيرا" و ليس آخرا"، نحن مع تحسين أوضاع المعيشة للجميع ولكن نرفض ان نكون المتضررين الوحدين في هذه الإضرابات ونناشدك يا دولة الرئيس التطلع علينا بنظرة العدل و المساواة.

الأستاذ المتعاقد

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0