الرئيسية | الآخبار | لبنان | الجسر التقى جعجع: متمسكون بموعد الانتخابات ولا يتذرعن أحد بعدم وجود قانون جديد

الجسر التقى جعجع: متمسكون بموعد الانتخابات ولا يتذرعن أحد بعدم وجود قانون جديد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر ان "مبادرة النائب وليد جنبلاط الحوارية هي مبادرة مشكورة وتتضمن خطوات متقدمة عن مواقف سابقة، ونتمنى ان يتوافر لها الحظ لتنجح".

وأكّد الجسر بعد لقائه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع "ان قوى 14 آذار واضحة في طرحها للمشاركة في أي طاولة حوار ولم يتغير شيء منه، يجب ان يكون هناك حداً أدنى من الجدية بمعنى أنه لا يجب أن نُدعى الى حوار على أساس جدول أعمال معيّن ولكن لا يُنظر فيه لاحقاً، فمقررات طاولة الحوار يجب أن تُنفذ كما أننا لا نريد أن نُثقل طاولة الحوار بأمور جديدة لأننا بهذا نُبعدها عن وجهتها الأساسية التي من أجلها نشأت"، لافتاً الى ان "موضوع الاستراتيجية الدفاعية كان مطروحاً منذ ما قبل اتفاق الدوحة وهو البند الوحيد المتبقي للبحث ولكنه لم يُعرض".

وأشار الى ان "قوى 14 آذار كانت دائماً متجاوبة مع طاولة الحوار ولكن من رفض الحوار هو النائب ميشال عون ومن ثم أكمل عليها النائب محمد رعد، فلا يمكن أن نوافق على اعلان بعبدا ومن ثم نُرسل طائرة الى اسرائيل".

وأوضح الجسر "نحن كفريق سياسي لا نُعطّل المجلس النيابي كما أننا لا نقاطعه لأننا في النهاية كقوى معارضة ساحتنا هي المجلس النيابي، ولكن لدينا موقف من الحكومة ومن تصرفاتها وأدائها على المستويات السياسية، الامنية والاقتصادية-الاجتماعية التي وصلنا فيها الى طريق مسدود، لذلك نحن نقاطع الجلسات التي تتمثل فيها هذه الحكومة فضلاً عن مسألة أمن السياسيين الذين تطالهم الاغتيالات، وبدون ضمانات أمنية هذا يعني أننا نعرّض كلّ نوابنا الى الخطر".

ورداً على سؤال، شدد الجسر على انه "من الخطأ التلاعب بمواعيد الاستحقاقات الدستورية، واعتقد ان هناك محاولة استباقية لاتهامنا كقوى 14 آذار بأننا نعطّل الانتخابات، ففي آخر جلسة حضرناها في المجلس النيابي وصلنا الى المادة الخامسة التي هي عبارة عن سطرين ونصف تتعلق بمن له الحق بالانتخاب، وهي مسألة محلولة في النصوص الدستورية، والمؤسف أننا بدأنا هذه الجلسة ولم يبقَ أحد الى آخر الجلسة لإكمال المناقشة، فقررنا جلسة ثانية وثالثة وفُقد النصاب، فإذا مادة من سطرين ونصف تحتاج الى كل هذا الوقت، لا أعرف ما هو الهدف؟ فليراجعوا جدول الجلسات وكيف حصلت المناقشات وأنا أتمنى نشر هذه المحاضر لأن الناس ستعلم حينها من يحاول التأخير والحؤول دون أن يكون هناك قانون انتخابات جديد"، مؤكداً "اننا متمسكين، كرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي، بحصول الاستحقاق الدستوري في موعده ولا يتذرع أحد بأنه لا يوجد قانون جديد، فمن لا يريد قانون الستين فليتفضل الى مناقشة قانون جديد".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0