الرئيسية | الآخبار | لبنان | الكتائب رداً على عون: استرجاع شعبية مفقودة لا يكون بمثل هذه الاساليب الرخيصة

الكتائب رداً على عون: استرجاع شعبية مفقودة لا يكون بمثل هذه الاساليب الرخيصة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

علق مجلس الاعلام في حزب الكتائب وعلى تصريح النائب ميشال عون بعد اجتماع تكتل التغيير ولااصلاح امس وقال في بيان "يؤسف حزب الكتائب وسط هذه الازمة السياسية الخانقة التي تلفّ البلاد، أن يضطر الى الردّ على النائب العماد ميشال عون، نفياً لهرطقات سقط فيها، ودحضاً لاتهامات يحتفظ الحزب بحقوقه القانونية كاملة ازاءها.

واكد البيان ان حزب الكتائب شريك كامل في المشروع السيادي الذي لا تراجع ولا تنازل عنه ولا مساومة بشأنه. ومشروع السيادة الكاملة الذي يقوده حزب الكتائب منذ نشأته في العام 1936، ثم في ثورة الارز منذ العام 2005، يدحض أي الحاق أو تبعية، ويفترض دفع دم ليس الا، والكتائب ليست بحاجة لشهادة الشهود، يكفيها شهداؤها وكفى.

واضاف ليس مستساغاً اهانة ذكاء اللبنانيين من خلال تزوير المواقف خدمة لاغراض انتخابية، خاصة وأن الكتائب أعلنت بشكل واضح لا لبس فيه أنها لا تقاطع أي جلسة هدفها اقرار قانون انتخابي عادل، وبالتالي يتحمل العماد ميشال عون وحلفاؤه مسؤولية عدم اجراء الانتخابات النيابية في موعدها، كما ومسؤولية الابقاء على قانون ال60. ونذكرّ من يهمّه الامر بأن الكتائب لم تكتف برفض قانون ال60، بل أيدت مشروع اللقاء الارثوذكسي ولا تزال، والا مشروع القانون الذي وقعّه النائب ايلي ماروني وبعض زملائه وهو يعتمد النظام الاكثري وفق ال50 دائرة، وبات في عهدة مجلس النواب.

واشار الى ان ان ظاهر الحال يفيد بأن الخلاف السياسي هو على ماهيّة قانون الانتخاب، أما الخلاف الحقيقي فهو القرار الاستراتيجي لبعض قوى الاكثرية بترحيل الانتخابات الى أجل غير مسمى، لفقدانها الملاءة الشعبية المفترضة.

وختم يبقى أخيراً أن استرجاع شعبية مفقودة لا يكون بمثل هذه الاساليب الرخيصة التي لا تليق برئيس كتلة نيابية مسيحية عريضة.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0