الرئيسية | الآخبار | لبنان | حمادة: لن أكون على لائحة مناهضة لجنبلاط

حمادة: لن أكون على لائحة مناهضة لجنبلاط

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في حديث لصحيفة "صدى البلد"

قال النائب مروان حمادة "لا أرى أن أمامنا غير الأمل، بتحول جذري قد تحمله الانتخابات المقبلة، والتي ستكون بمثابة الاستفتاء على استمرار الوضع الحالي والتقهقر الذي نحن فيه، أو اعادة فتح آفاق الأمل بلبنان مستقل عربي ديمقراطي مزدهر".

ودعا  في حديث لصحيفة "صدى البلد"، إلى "إتاحة الفرصة أمام حكومة إنقاذية حيادية، تشرف على الانتخابات، وتخفف من التوتر القائم، والذي بات يلف الطوائف والمذاهب، وتوقف التدهور الامني والاقتصادي والاجتماعي، الذي ان استمر، سيوصلنا إلى الهاوية، على شاكلة اليونان والبرتغال، لا بل اسوأ منهما".

واعتبر ان "الحوار حاليا سيكون "حوار طرشان"، وبالتالي الاتصالات الجانبية وتحديدا الثنائية مع الرئيس سليمان، هي الوحيدة التي نعول عليها، والتي يجب ان تثمر حكومة حيادية".

ووصف مبادرة النائب وليد جنبلاط ب"رافد من الروافد المفيدة للحركة التي يقوم بها الرئيس ميشال سليمان"، مؤكدا ان "العلاقة مع الوزير جنبلاط ليست علاقة فتورآني، او شهر عسل دائم، بل هي أكثر وأعمق من ذلك، ولو اضطررنا احيانا الى تجاوز بعض الاجتهادات، او بعض التباين في الاجتهادات والقراءات السياسية". وقال إن "معركة مشتركة استمرت اربعين عاما مع الوزير جنبلاط، لا تتوقف بالنسبة لي على مصير حكومة السيد نجيب ميقاتي".

وعما اذا كان سيترشح على لائحة جنبلاط في الشوف في الانتخابات المقبلة، أعلن أنه "من المبكر الحديث عن لوائح، والشيء الاكيد أنني لن أكون يوما على لائحة مناهضة لوليد جنبلاط".

وردا على سؤال حول واقع الدروز في سورية لا سيما بعد تطور الاحداث والتفجيرات المتكررة التي استهدفت مؤخرا مدينة جرمانا، قال حمادة: "أتبنى بالكامل في الموضوع السوري، موقف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وأنوه به بصورة خاصة بعد مأساة جرمانا، التي تطرح علامات استفهام كبيرة، كونها تشبه النظام ولا تشبه الثورة"، أضاف: "أما دعوة وليد بيك اليوم لدروز سورية للإلتحاق بالثورة فورا، فتصريح مشكور ونتمنى ان يتم تلبيته من قبل أهلنا في جبل العرب العريق".

وعن قدرة لبنان على تجنب الزلزال السوري الذي سبق ووعد به الرئيس السوري في حال سقط نظامه، علق حمادة "لقد جرب النظام السوري ذلك في لبنان من خلال مؤامرة مملوك– سماحة، كما جربه في غزة بالتناغم مع السيد نتانياهو"، ورأى "ان قدرة الاسد على تفجير الاوضاع المحيطة تضمحل يوما بعد يوم، والمهم أن لا يتحول بعض اللبنانيين إلى أدوات لهكذا محاولة، وقناعتي ان حزب الله متيقن لهذه الاوضاع، ولن يترك الاسد يدفعه الى معركة اضافية للدفاع عن نظام ساقط".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0