الرئيسية | الآخبار | لبنان | هكذا قرأت الأحزاب الإنفتاح السعودي على 8 آذار

هكذا قرأت الأحزاب الإنفتاح السعودي على 8 آذار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

اكدت مصادر ثقة لصحيفة "الحياة" انه "بالإضافة إلى زيارة الوزير جبران باسيل السفير السعودي علي عواض عسيري لتطبيع علاقة زعيم التيار "الوطني الحر" النائب ميشال عون مع السعودية بعد انتقادات لاذعة وجهها الأخير لسياستها، كانت هناك رسائل انفتاح وجهها "حزب الله" إلى السفير السعودي عبر رسل وأصدقاء للحزب زاروه الأسبوع الماضي وأبدوا إيجابية ورغبة في تحسين العلاقة وفي أن تلعب المملكة دوراً إيجابياً في لبنان، وهو ما عبر عنه السفير عسيري قبل أيام بتصريح تلفزيوني قال فيه إن هناك تواصلاً من "حزب الله" مع السفارة منذ وصوله إلى لبنان، وإنه يتواصل مع القوى السياسية قاطبة، والحزب من ضمنها".

ودعت أوساط لبنانية وأخرى عربية متابعة بدقة للأوضاع الإقليمية إلى "وضع خطوات الانفتاح هذه في إطارها الواقعي واللبناني، من دون التقليل من أهميتها أو نفي قيام الفرقاء المحليين بحسابات جديدة لمواقفهم نظراً إلى التطورات الإقليمية المستجدّة".

واعتبرت ان "استقالة الرئيس نجيب ميقاتي بدايةً جاءت بفعل الأجواء الإقليمية السائدة والمعروفة، إذ اعتبر فريق إقليمي أن حكومته تغطي سياسةً معادية للدول العربية في ما يخص سوريا، ولاسيما ما يقوم به "حزب الله" من قتال في الداخل السوري، واتهامه بالتدخل في الأوضاع الداخلية لعدد من الدول العربية، واكتشاف خلية له تعمل في البحرين، ثم اشتراك عنصر منه مع مجموعة سعودية بالعمل على جمع المعلومات لمصلحة إيران في السعودية، فضلاً عن اتهام الحزب بالتورط في عدة أحداث أمنية وإرهابية في أوروبا وآسيا"، معتبرة ان "دور هذا المناخ في استقالة ميقاتي كان مخالفاً لتوجهات "حزب الله" الإبقاء على الحكومة، ولذلك فوجئ الأخير حين نفذها ولم يكن يتوقعها".

واشارت الى أن "الاستقالة لم تحصل في إطار توافق إقليمي، بل العكس، لأنها جاءت في سياق الصراع الإقليمي، وتذكّر بأن الموقف الخليجي والسعودي كان واحداً من عوامل الضغط الذي أدى إلى تكوين مناخ الاستقالة، بدليل الزيارة التي قام بها الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني للبنان ليطلب إلى الرئيس ميشال سليمان التزام لبنان سياسة النأي بالنفس والحياد رداً على ممارسات حلفاء إيران وسوريا، قبل أسابيع قليلة من الاستقالة".

واوضحت شخصية لبنانية معنية بالوضع الإقليمي لـ"الحياة" ان "ربط الانفتاح الحاصل لبنانياً بتقارب إيراني ـ سعودي "مبكر جداً وغير واقعي"، في ردها على تكهنات بعض القوى بأن التفاوض الغربي الإيراني على الملف النووي أخذ ينعكس على علاقة طهران مع الرياض، وبالتالي على لبنان". وعزت "الانفتاح اللبناني على المملكة وتكيّف قوى من 8 آذار مع تسمية الرئيس تمام سلام (على رغم صدمة بعضها بانضمام رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط إلى فريق 14 آذار في دعمه)، إلى مزيج من مواكبة المناخ الإقليمي القائم من جهة ومحاولة التخفيف من خسارة الأكثرية النيابية واستباق أي تسويات إقليمية من جهة أخرى".

أما العماد ميشال عون، فرأت ان "هاجسه ألا تأتي أي تسوية إقليمية محتملة على حسابه في ظل التحالفات الإقليمية للثنائي الشيعي، والتي قد تضمن موقعَي طرفيه في المعادلة، وهو انزعج من أن استقالة ميقاتي تمت بعد مفاوضات بين الأخير وبين الحزب من دون معرفته بالتفاصيل، وتخوف من أن تكون تمت نتيجةَ مستجدات إقليمية".

واشارت المصادر الديبلوماسية السعودية في بيروت لـ"الحياة" الى إنها "تنطلق من ثوابت الانفتاح على جميع الفرقاء، حتى الذين تختلف معهم، لتشجيعهم على التلاقي ومعالجة المشاكل الداخلية، لأن حفظ الاستقرار اللبناني هو المعيار بالنسبة إليها، والهمّ الآن تحييد لبنان عن تداعيات استمرار الأزمة السورية، بغض النظر عن حصول تقارب أو لا مع طهران، فالعلاقة مع الأخيرة تعالَج في أطر أخرى غير الإطار اللبناني".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0