الرئيسية | الآخبار | الشمال | باسيل إطلق اعمال تأهيل سد الكواشرة: قريبا القيسماني وبلعا والعاصي وصولا الى 10 سدود في 2013

باسيل إطلق اعمال تأهيل سد الكواشرة: قريبا القيسماني وبلعا والعاصي وصولا الى 10 سدود في 2013

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أطلق وزير الطاقة والمياه المهندس جبران باسيل مشروع تأهيل سد وبحيرة الكواشرة في منطقة عكار بحضور رئيس إتحاد بلديات الدريب الأوسط محمد عبد المجيد، ونائب رئيس بلدية الكواشرة ورؤساء بلديات ومتعهد المشروع والإستشاري وفعاليات ومهتمين.

وألقى عبد المجيد كلمة ثمن فيها جهود باسيل متمنيا أن "يحذو الوزراء الآخرون حذوه برفع الحرمان عن منطقة عكار".

ثم ألقى نائب رئيس بلدية الكواشرة كلمة شكر فيها باسيل على "الإنجازات التي حققتها وزار الطاقة ومنها مشروع تأهيل وترميم بحيرة الكواشرة التي تروي ما يقارب 900 ألف متر من الأراضي الزراعية".

باسيل
من جهته اشار باسيل الى أنه في صدد "إطلاق الأعمال لإعادة تأهيل وتوسعة سد الكواشرة في منطقة عكار"، وقال: "يحز في قلبنا أن نطلق السدود من مواقعها وهذا السد في هذه المنطقة العزيزة من عكار ولدواع أمنية يعرفها الجميع نضطر إلى إعلانه من داخل وزارة الطاقة، وهو شعور راودنا أيضا عند إطلاق محطة كهرباء بيت ملات، وكذلك بالنسبة إلى المجمع النفطي في منطقة البداوي، وهذا محزن لنا بأن لا يكون بإمكاننا التوجه إلى عكار الصامدة ومنبع الأبطال في الجيش اللبناني، ونحن نقوم بأقل واجباتنا تجاهها والبرهان قيامنا بهذا المشروع، الذي لم يطلبه أو يراجعنا بخصوصه أي فعالية أو أي نائب، إنما هذا السد هو مدرج ضمن الخطة الوطنية العشرية، أو الإستراتيجية الوطنية التي أطلقناها عام 2010 للسدود وهو أحد المواقع المهمة وبكلفة مقبولة، وعند توافر الاموال بدأنا بالعمل وبذلك نكون قد أمنا سعة تخزين 400,000 م مكعب من المياه لري 100 هكتار من الأراضي الزراعية المحرومة، وهو مشروع قديم يبلغ عمره أكثر من 40 سنة، وفي العام 1975 توقف عن العمل لأسباب كثيرة كالترهل وتسريب المياه، والإنخسافات وتوقف محطة الضخ".

وقال: "تمت المناقصة في حزيران عام 2011 ورست على الشركة العامة للكسارات والتعهدات (جواد ـ عنتر) بمبلغ حوالي 3,2 مليون دولار، وبعد مطالبة الوزارة بتخفيض الأسعار، تم تخفيضها حوالى 9 % للوصول إلى 2,9 مليون دولار، أما مدة تنفيذ المشروع فهي 30 شهرا وكلفته حوالى 3 مليون دولار، وسعته التخزينية القصوى 400 ألف متر مكعب بعد توسيعه".

أضاف: "الأعمال الموجودة فيه كبيرة، وتتطلب هذا الوقت من العمل، وقد نال المشروع موافقة ديوان المحاسبة وأخذ أمر المباشرة بالعمل في 12/4/2013 والإستفادة من المشروع كبيرة لأهل المنطقة وهو يؤمن عبر الجاذبية قسما كبيرا من الري، وإجتاز مرحلة التدقيق الفني وبالتالي فإن كل المعطيات متوفرة لإطلاق العمل فيه".

وذكر باسيل "بأن الخطة الوطنية للسدود تضمنت 55 سدا"، وقال:" كنا تحدثنا عن عشرة سدود في ال2013، وسدود أخرى تتم دراستها، وتشمل كل المناطق اللبنانية ووضعت وفقا للمعايير، والأموال، والجهوزية، وقد أطلقنا حتى الآن المسيلحة، بقعاتة كنعان، وجنة، واليوم الكواشرة، يبقى سد بلعا الجاهز تماما حيث دفعت الإستملاكات بشأنه والمشكلة المفتعلة بكل بساطة تكمن بالهبة الإيرانية، وإننا نحاول معالجة مشكلة، ولا نريد أن ننفذ مشروعا ليعطي مسببا لأي أحد للاعتراض عليه، ولو كان إعتراضه غير محق، وقد جرت مناقصته وفازت بها شركة لبنانية وهي (معوض ـ إدة) والأولوية لهذه الشركة اللبنانية".

ولفت الى انه "في حال عدم الإتفاق بينها وبين الشركة الإيرانية، فهناك لائحة بشركات لبنانية مصنفة في الوزراة بموجب مذكرة التنسيق مع الجهة الإيرانية، ما يعني أن الضجة المفتعلة حول الموضوع غير مبررة ولا يجوز التأخير أكثر بإطلاق هذا السد خاصة أن إستملاكاته قد دفعت وأمواله متوفرة، ولدينا سد العاصي وهو سد حدودي وهام جدا، وسد القيسماني في قضاء بعبدا عالق منذ العام 1996، وحلت مشكلته وقد تأمنت أمواله من الصندوق الكويتي، وإتخذ القرار بخصوصه في مجلس الوزراء، كما إنتهت مناقصته، على أمل المباشرة بالعمل قريبا جدا بهذا السد أيضا، كما أن لدينا سد المنزول في المتن وأمواله مؤمنة أيضا من الصندوق الكويتي، واليمونة في البقاع منذ عهد الوزير الآن طابوريان، وسد كفرصير في الجنوب وأمواله مؤمنة أيضا من مصلحة مياه الليطاني".

وفي الختام تمت إزاحة الستارة عن لوحة إطلاق تنفيذ مشروع تأهيل سد وبحيرة الكواشرة وتوسيعها.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0