الرئيسية | الآخبار | الشمال | الاحدب: على سلام الاسراع في تشكيل الحكومة

الاحدب: على سلام الاسراع في تشكيل الحكومة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

دعا رئيس لقاء الاعتدال المدني النائب السابق مصباح الاحدب خلال مؤتمر صحافي عقده في طرابلس رئيس الحكومة المكلف تمام سلام الى الاسراع بتشكيل الحكومة نظرا للوضع الامني الصعب الذي يمر به البلد عموما وطرابلس خصوصا بعد ان وصل الوضع الى مكان لم يعد يحتمله احد".

وقال :"انني على ثقة بان الرئيس المكلف بما يملك من تاريخ سياسي عريق لن يقبل الا ان يتحصن بصلاحيات رئيس الحكومة المصنوص عليها دستوريا للوصول بالتعاون مع رئيس الجمهوريه العماد ميشال سليمان الى تشكيلة تلبي طموح اللبنانيين دون الخوض برمال المحاصصة والانقسامات الداخلية التي اوصلتنا الى مزيد من الفلتان والفساد والشرذمة ، فيما المطلوب اليوم حلولا تؤمن تحييد البلاد قدر الامكان عن مطبات المواجهات الاقليمية في المنطقة وانعكاساتها على الداخل اللبناني عبر اعادة الاجهزة الامنية الى كنف الدولة لتقوم بواجبها الاساسي بحماية السواد الاعظم من المواطنين اللبنانيين غير المسلحين بدل حماية مسلحي المحاور الاقليمية".

اضاف :"كما استغرب كلام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن اتخاذ مقررات سرية لضبط الوضع الامني في البلد بعد ان فشلت حكومته طوال سنتين بحماية المواطنين ،فمن غير المقبول الاستخفاف بعقول الطرابلسيين بالحديث عن "حلول سرية "وكان اهل طرابلس لا يفهمون ما يفهمه السياسيون وهذا الاستخفاف معيب ومرفوض،ولكن جميعنا علمنا ان الرئيس ميقاتي يحاول العودة الى خطته القديمة القاضية بضرب المسلحين في طرابلس كونهم خارجين عن القانون والابقاء على السلاح بيد الفريق الاخر بذريعة انه مقاوم وهذا ما حذرنا منه سابقا لانه سيؤدي الى فتنة كبيرة في البلد وانا هنا اقول يا دولة الرئيس طرابلس لن تسمح بذلك بل تحذرك من اعطاء أي توجيهات للاجهزة الامنية دون ان يعطى غطاء حقيقي يحفظ هيبتها وامن المواطنيين وكرامتهم ".

وتابع :انصحك يا دولة الرئيس بعد ان تسببت حكومتك طوال سنتين بدمار مدينة طرابلس وشل اقتصادها ومقتل اكثر من خمسين بريئا من ابنائها وجرح ما يزيد عن 650 مواطنا فضلا عن الاعاقات الدائمة التي لم تقم حكومتك بالاهتمام بهم ،انصحك ان تسعى مع الرئيس المكلف تمام سلام الذي كلنا نعلم انه بدا العمل على تحريك ملف تعويضات الهيئة للاغاثة لجهة دفع التعويضات لاهلنا واهلك في طرابلس الذين نيستهم اكثر من سنتين خلال حكمك دون ان ننسى "مساعداتك الانسانية" لمقاتلي المحاور ،واخيرا اذكرك يا دولة الرئيس بما قلته في السابق التاريخ لن يرحم يا دولة الرئيس".

وردا على سؤال قال الاحدب "ان المطلوب اليوم هو لم السلاح من يد جميع الافرقاء اللبنانييين وليس من فريق دون آخر مؤكدا ان قيادات المدينة ترفض رفضا قاطعا الاعتداء على الاقليات في المدينة ومن واجب الاجهزة الامنية حمايتهم وليس من المعقول انشاء ميليشيات لحماية انفسهم".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0