الرئيسية | الآخبار | لبنان | أحمد الحريري: ما يقوم به "حزب الله" داخل سوريا سيرتد عليه ضمن شارعه

أحمد الحريري: ما يقوم به "حزب الله" داخل سوريا سيرتد عليه ضمن شارعه

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

القنطاري

كرم "تيار المستقبل"، شبابه الذين شاركوا في اعتصام "ربيع لبنان"، في مركز التيار في القنطاري، بحضور الأمين العام للتيار أحمد الحريري، أمين سر التيار مختار حيدر، المنسق العام للاعلام عبد السلام موسى، المنسقة العام للاغتراب ميرنا منيمنة، المنسق العام لقطاع الشباب وسام شبلي، بالإضافة إلى حشد من المكرمين.

بعد النشيد الوطني اللبناني، رحب شبلي بالحريري والمكرمين، واعتبر أن "هذه التجربة التي مر بها الشباب هي علامة فارقة، وصفحة ناصعة في تاريخ قطاع الشباب، في لحظة تاريخية لحظة اغتيال اللواء وسام الحسن"، مؤكدا أن "مبادرة القطاع بالإعتصام لم تكن شيئا أمام شهادة اللواء الحسن".

ثم كانت كلمة لأحمد الحريري، رحب فيها بالشباب قائلا "تيار المستقبل ليس له أي قيمة من دون الشباب، فلكم الدور الأبرز في استمرار عمل التيار، خصوصا بعد اسقاط هذه الحكومة، التي كان لكم دور في اسقاطها من خلال الإعتصامين في بيروت وطرابلس وتسليط الأضواء على أخطائها".

وقال: "بعد اسقاط هذه الحكومة التي كانت قابعة على صدور اللبنانيين واختيار الرئيس تمام سلام، ليس هناك من خوف في موضوع التأخير في تشكيل الحكومة، فدائما تشكيل الحكومات يأخذ وقتا".

وجزم بأنه "لا وجود لكل الكلام عن ضغوط كي ندخل في حكومة وحدة وطنية فيها ثلث معطل وشعار جيش وشعب ومقاومة"، داعيا إلى "تشكيل حكومة يكون هدفها إجراء الإنتخابات في وقتها".

وقال: "لن نقبل أن يتم الإتيان بحكومة تغطي "حزب الله" الذي انكشف بعد تدخله بسوريا والعراق، بأنه مجرد دمية ايرانية"، معتبرا أن "ما يقوم به الحزب داخل سوريا سيرتد عليه ضمن شارعه".

وفي الموضوع السوري، قال: "أطمئنكم لن يبقى بشار الأسد في الرئاسة، وما أقوله منه ما هو مبني على معلومات، ومنه ما هو مبني على قراءة التاريخ، مهما أعطى علي خامنئي من أوامره، بشار الأسد لن يبقى، والثورة السورية ستنتصر".

وتابع: "أحيي الشباب الذين اعتصموا في طرابلس وبيروت فأظهروا أن قطاع الشباب هو أساس التيار وهذه قناعة كانت موجودة لدي منذ البدء، أود أن أشكركم على ما قمتم به وأقول لكم ان الرئيس سعد الحريري فخور بكم".

وفي الختام وزع الحريري وشبلي دروعا تقديرية على المكرمين، وأقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 مرسل):

خليل في 01/05/2013 03:45:47
avatar
السياسة كانت جيدة مع رفيق الحريري مع انه كان رجل اعمال وقبلها انسان بسيط، ولكنه كان عنده صبر وبعد نظر وعنده انسانية ، لا نعتقد انه كان حقود ، وله ثوابت قومية تربى عليها، ولكن للاسف من خلفه من الحريريين الذين تعاطوا السياسة، دخلوها بلا خبرة ولا يتحلوا بصفات التي مفروض ان يتابع منهج رفيق الحريري، بل العكس ، ويمتلكهم الحقد الذي لم يتوقف، وهذه ليست سياسة بل حرب بسبب ضيق افكار وغيرة وحسد وحقد، ولبنان ليس ملكهم هو للشعب وهم فقط افراد، وبتصرفاتهم يؤذون البلد والشعب، لو يعملوا معروف يعملوا بالتجارة او الاقتصاد وما بدنا اولاد مدللة تلعب بالبلد، مفكرين البلد شي لعبة لهم، وبيقول المثل اللي بيضحكك بيضحك عيك، حولهم ناس مستفيدين عمينفخوا فيهم وهم بيصدقوا ومنفوخين، بس هذه حقيقتهم، مشوا البلد بعكس التيار وبعكس مبادئ رفيق الحريري، كان فيه ناس كثير بتحب وطنية وعروبة الحريري ، من وراهم صاروا يذموه ، كم مرة موتوه، بسياستهم المدللة الحقودة المتعجرفة وصلت اسرائيل لل٢٠٠٦ ، واللي ماتوا لهم دخل، لانه اسرائيل ما بتتجرأ تدخل الا لما
بتشوف الناس مختلفة، وهم قووا هذا الانقسام، بدهم يعملوا زعماء عالسنة، وهم مش هذه النوعية، لا عندهم حكمة ولا بعد نظر ولا خبرة بالحياة، وعيوا على معالق وصحون م ذهب، ما عاشوا عيشة الفقير ولا المظلوم، ولا بيقدروا ينجحوا بكل هذه المجالات، عميؤذوا البلد، والناس، حقودين ،
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0