الرئيسية | الآخبار | لبنان | جنبلاط: حزب الله غرق في وحل سوريا وإذا ظن انه منتصر بعد يبرود فهو مخطئ

جنبلاط: حزب الله غرق في وحل سوريا وإذا ظن انه منتصر بعد يبرود فهو مخطئ

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لسنا بحاجة الى تصريحات الاسد بشأن رئيس ممانع

اعتبر رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط ان "حزب الله غرق في الوحل السوري واذا ظن انه منتصر بعد يبرود فهو مخطئ"، مشيرا الى ان قرار انسحاب الحزب من سوريا بيد ايران
ورفض جنبلاط تحميل حزب الله مسؤولية موجة التفجيرات في لبنان معتبرا ان سببها انتشار الارهاب في المنطقة كلها، لكنه سأل جنبلاط في مقابلة مع قناة الجديد "لماذا يحصر حزب الله نفسه في زاوية معينة بتصوير ان الطائفة السنية كلها ضده".

ورأى أن لا قيمة لسرايا المقاومة ولا معنى لها، قائلا ان المقاومة تراث موجود منذ كمال جنبلاط ويجب اعادة تصويب البندقية.

ولفت الى ان التنسيق بين فرع المعلومات ومخابرات الجيش موجود ولا يجوز احتساب اي منهما على افرقاء سياسيين.

وعن الوضع في طرابلس، اعتبر جنبلاط ان "رفعت عيد يستبيح طرابلس ويهدد طائفته بجرها الى مأزق لا رجعة عنه ويأخذها الى الهلاك"، ناصحا اياه " بألا يتهور ويأخذ الطائفة العلوية الى مأزق لا رجعة عنه" كما نصح الجيش بسحب الاسلحة من جبل محسن ثم وقف المسلحين في باب التبانة.

واشار الى انه لا يمكن لسياسيي طرابلس تغطية قادة المحاور وعلى الجيش الدخول الى التبانة وجبل محسن.

واوضح جنبلاط ان "هناك تمويل محلي وخارجي للمسلحين في طرابلس وعلى اشرف ريفي كوزير للعدل تسطير استنابات قضائية ومذكرات توقيف بالجميع خصوصا ان بعض رؤساء المحاور يسافرون عبر مطار بيروت بشكل طبيعي".

وقال جنبلاط: " حزب الله ارتكب خطأ تاريخيا بتحويل البندقية من وظيفتها في حماية لبنان وتحرير الارض الى الدخول في المعترك السوري لكن هذا القرار ليس لبنانيا بل ابعد بكثير ولنحاول ان نحمي بلدنا ثم ندخل في المعادلة التي هي اكبر من الحريري ومني. وايران اضطرت الى خلق جيش موازٍ للجيش السوري من ابو الفضل عباس في العراق وحزب الله اشترك ايضا، ووصلنا لحرب اهلية طاحنة بسوريا لكن يبقى الحق المشروع للشعب السوري بالتخلص من الديكتاتورية."

واعرب جنبلاط عن خشيته من ان يكون المشروع تدمير سوريا خصوصا أن الحرب ستبقى لـ10 سنوات فالمشروع هو تدميرها ومن بعدها تفتيتها لان الحرب السورية طويلة والمنطقة العربية كلها مرشحة للتفتيت، مشيراً الى ان الأسد اخذ سوريا الى النفق المجهول ولم يعد المسيطر على زمام الامور فهناك ايران وروسيا والولايات المتحدة والمتفرج المنتصر الاكبر هي اسرائيل.

وحمّل جنبلاط النظام السوري المسؤولية عن "داعش" ومثال على ذلك شاكر العبسي الذي كان في السجون السورية، مؤكداً انه بات من المستحيل ان تبقى سوريا موحدة وسالمة بوجود الاسد وهو وقع بالفخ وهناك دول اكبر منه ستقرر مصير سوريا لكن رغم كل الصعوبات يجب الحوار على الحل السياسي ليحفظ ما تبقى من مؤسسات بسوريا.

وفي موضوع الانتخابات الرئاسية، أكد جنبلاط ضرورة تحضير الجو للانتخابات مشدداً على انه يمكن للحكومة ايضا اتخاذ قرار بموضوع طرابلس وملء الفراغ بالادارة واتخاذ قرار بانشاء مخيمات للنازحين، متمنياً التوافق رجل مناسب لإدارة الأزمة.

وقال جنبلاط: "لسنا بحاجة الى تصريحات الاسد بشأن رئيس ممانع ولسنا بحاجة لدروس من احد بالممانعة اهل الجنوب واهل بيروت ابطال بالممانعة لكن الاسد دمر جيشه الممانع".

وفي موضوع الحوار، واذ اعتبر جنبلاط انه المفيد بعدم الدخول بالحلقة المفرغة بشأن سلاح المقاومة لأنه يمكن التحاور بشأن السلاح في المدن ورفع الغطاء عن التنظيمات، دعا جميع الفرقاء الى تلبية الدعوة لخلق شبكة أمان خصوصا وان الجميع في مأزق بسبب تداعيات الحرب السورية والاقتصاد.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0