الرئيسية | الآخبار | الشمال | المشنوق: جزء من خطة الحل في طرابلس يجب أن تدشن بتوقيف علي عيد

المشنوق: جزء من خطة الحل في طرابلس يجب أن تدشن بتوقيف علي عيد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في حديث الى صحيفة "السفير"

أوضح وزير الداخلية نهاد المشنوق انه ليس مقفلا على الحديث السياسي مع حزب الله والبحث في القضايا الإستراتيجية، قائلا:"لكن لم يبلغني الحزب حتى الآن مع من يجب ان اتكلّم وعن ماذا. من جهتي ارحّب بأي تنسيق معه في ما يتعلق بالأمن السياسي".

وأشار المشنوق في حديث الى صحيفة "السفير" أن مسألة نزع السلاح من طرابلس تطرح بجدية، معتبراً أن جزءاً من الخطة يجب ان يدشن اولا بتوقيف علي عيد المتهم بتسهيل تهريب المتّهم بتفجير مسجديّ التقوى والسلام احمد العلي الى سوريا.

ورأى المشنوق ان سيطرة النظام السوري على يبرود وفليطة ورنكوس وبقية البلدات السورية الحدودية لا تعني حتماً القضاء التام على المجموعات الإرهابية، لافتاً الانتباه الى انه قد يخفّ تدفق الانتحاريين، "لكن ما دام حزب الله يقاتل في سوريا ستبقى الأزمة قائمة".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 مرسل):

خلدون عبيد في 24/03/2014 10:13:18
avatar
عجبتني هذه الجملة من تصريح نهاد المشنوق حيث قال إن سيطرة النظام السوري على يبرود وفليطة ورنكوس وبقية البلدات السورية الحدودية لا تعني حتماً القضاء التام على المجموعات " الإرهابية " يعني إنه يعترف بأنهم مجموعات " إرهابية "٠
وأنا أقول وضميري مرتاح والناس كلها تعرفني إنني مع سوريا واحدة موحدة شعباً وجيشاً وضد " الإرهابيين " ولكنني أنتقد تصريح المشنوق لأنه كوع ٩٠ درجة عن مبادئ تيار المستقبل وسعد الحريري والذين يعتبرون بأن النظام هو" الإرهابي " والثوار هم الأبطال - شو صار بالدنيا لهذا التذبذب السياسي وتغيير المبادئ - ولهذا نجد تيار المستقبل في هبوط جماهيري كبير ظهر في جميع مناسباتهم وخاصة بذكرى إغتيال رفيق الحريري حتى لم يتعدى الحضور بضع آلاف بدل المليونيات في السابق - حتى في أوستراليا حيث فشلت زيارة أحمد الحريري فشلاً جماهيرياً كبيراً لم يتوقعه حتى خصوم تيار المستقبل٠
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0