الرئيسية | الآخبار | الجالية اللبنانية في العالم | إنتخابات جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية 2014: الأشرفي وعلم الدين حالياً

إنتخابات جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية 2014: الأشرفي وعلم الدين حالياً

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

محمد المصري

سيدني

بدأت التحضيرات للحملة الإنتخابية الرئاسية لجمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية في سيدني مبكرةً حيث سارع كل فريق إلى عقد الإجتماعات واللقاءات المكثفة وحشد المناصرين وحثهم على ملىء طلبات الإنتساب تحضيراً للإنتخابات حسب البيان الصادر عن آمانة السر 11/03/2014.

المعركة الإنتخابية هذه السنة ستكون شفافة، ديمقراطية وحاسمة وهي معركة بين مشروعين متناقضين سنشرحهم بالتفاصيل لاحقاً.

أما عن المرشحين حالياً وبحسب مصادر متابعة للموضوع فستكون بين خالد الأشرفي وهاني علم الدين، والجدير بالذكر هنا أن صداقة قديمة ومتينة تربطهما.

مشروع هاني علم الدين:

العنوان الإنتخابي للمرشح هاني علم الدين هو التوسع في سيدني وشراء المراكز وفتح فروع لجمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية في كل المناطق.

أما عن التمويل فسيتم سحب القروض عن مركز جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية في بانشبول (حوالي 150 الف دولار للفرع الواحد) على أن يتم جمع التبرعات من أبناء المنية لتسديد ثمن المراكز الجديدة والذي يقدر كل مركز جديد حسب السوق العقاري الحالي بين ال 700 وال 850 الف دولار، والفرع الأول سيكون من نصيب منطقة أوبرن.

وقد آشار بعض المقربين من المرشح هاني علم الدين بأن كل شيء سيكون مسجل قانوني حسب القوانين الأسترالية، أي أن الفروع ستسجل كآملاك لجمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية.

وفي سؤال عن تسديد قروض الجمعية وعن المدخول المالي والذي يجب أن يكون بآلاف الدولارات ومن هي المصادر الممولة والإيرادات، قال المصدر: "الفكرة موجودة والتفاصيل ما زالت في بدايتها".

مشروع خالد الأشرفي:

العنوان الإنتخابي للمرشح خالد الأشرفي هو الإصلاحات وإعادة ثقة أبناء المنية بجمعيتهم أولاً وآخراً.

فبحسب مصادر شاركت بالإجتماع الذي عقده الأشرفي في دارته منذ آيام، فقد شدد على وحدة الصف، إعادة الثقة ورفع الجمعية إلى المكان الذي يليق بها ألا وهو العامود الفقري للجالية اللبنانية والعربية في سيدني.

فالأشرفي رفض أن يقطع أي وعوداً حيث قال: " المصداقية، التضحية، الإخلاص للجمعية هو عنوان هذه المرحلة فلن أعدكم بمشاريع تجارية ولا بمشاريع إنمائية لأن المرحلة الآن حساسة ولن نتقدم أي خطوة إلى الأمام والوضع كم هو حالياً، علينا بإجراء الإصلاحات الفورية والتشاور مع أبناء المنية والعمل على وحدة الكلمة وإعادة الإعتبار للجمعية على مستوى الجالية وعلى مستوى الدولة الأسترالية."

وأضاف الأشرفي: "المشاريع تأتي عندما يمثل ال40 الف مناوي تمثيل صحيح والأعضاء المنتسبين بالآلاف وليس بالعشرات."

الإجتماع العام حدد يوم الأحد الواقع في 13 نيسان 2014 فهل سيكون هنالك أي مفاجآت؟

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0