الرئيسية | الآخبار | الجالية اللبنانية في العالم | إنتخابات جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية 2014: علوش في رسالة إلى أبناء المنية

إنتخابات جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية 2014: علوش في رسالة إلى أبناء المنية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سيدني

وصلنا من المرشح لرئاسة جمعية أبناء المنية وضواحيها الخيرية حسين علوش ما يلي:

أولاً، أنني فخور في سجل عملي حيث لي ما يقارب 41 سنة في شركة للنشر والمطبوعات في سيدني وهذا من فضل ربي حيث أدام نعمته.

ثانياً، ليست المرة الأولى وليست تجربة جديدة حيث كنت رئيساً لهذه الجمعية ولسنوات متواصلة دون منازع وإن وجد كان نصيبه في الصف اﻵخر وكنت أميناً عاماً لسر الجمعية دون منازع والتزكية وكان ذلك في أحلك الظروف أبان الحرب اللبنانية - اللبنانية حيث حافظت بصلابة على صيغة التعايش اﻷخوي بين المسلمين والمسيحيين وكانت الجمعية الصوت الناطق باسم الجمعيات الشمالية الخيرية، وكان لي شرف أن كون في رئآسة الجمعية ومعي وبرفقتي 12 حاجاً من كبار أبناء المنية ورجالها منهم من غادرنا إلى جوار ربه ومنهم ما زال على قيد الحياة.

كانت الجمعية وبعون الله تعمل وبموظفين دائمين وكانت خلية تعمل 24/24.

وقد كنت أهتم وأساعد جميع الرؤساء أيضاً حتى بكتابة كلماتهم في المناسبات والجمعية يا سادة في عهدي أطلق عليها سفارة العرب، وهذا وسام شرف. ولن أعدد المؤسسات التي عملنا بها بإخلاص من أجل الصالح العام.

واليوم إنني وبكل فخر أحمل رصيدا هاماً وعارماً من كافة طبقات المجتمع المناوي حيث كنت وما زلت على مسافة واحدة من الجميع ومن كافة عائلات المنية السياسية والدينية وأملك صداقات عريضة على مساحة القارة والوطن دون أن ندخل في التفاصيل واليوم وفي هذه السنة.

عملت على إحضار الموظفين وقمنا بدورات ثقافية من رعاية الطفل ودورة اسعافات اﻷولية وتعليم الكبار اللغة اﻷنكليزية وقد كنا في صدد التحضير لمزيد من المنح الحكومية ولكن ثقة أبناء المنية هي اﻷعظم وأﻷكبر ولن نحيا بدون الجذور.

وكما ونحيطكم علما بأننا قمنا بفرش الجمعية ومكتبها ليليق بضيوفها وكانت مناسبات الجمعية ناجحة دون أن نقرع بالطبول وسوف نقدم المزيد وما نملك من حقائق أمام الهيئة العامة في مؤتمرها العام حيث نناشد الجماهير إلى الحشد واﻷدﻻء بأرائهم وسوف اعمل أن يكون ربع المجلس من أخواتنا النساء وان يكون بيننا أيضاً أعضاء من الطائفة المسيحية الكريمة ودير عمار حيث الجمعية تحمل المنية والضواحي وشكراً.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 مرسل):

حسين علوش في 29/03/2014 16:11:35
avatar
تحية للأخ الفاضل خلدون عبيد وشكراً على صراحتكم وانت ﻻ تجهلون وإنشاء الله بترجع نعمرها سوى وانت تعرف جيداً انو الجمعية في عهدنا كانت منارة وناصرية عريقة شكرا لك أبو خلود ويتهنى خلدون
مقبول مرفوض
0
خلدون عبيد في 29/03/2014 05:39:10
avatar
تحية لرفيق الصِبا اللأخ حسين علوش رجل المهمات الصعبة بل والمستحيلة - نعم لقد عملنا معاً سنوات وسنوات عديدة وكان والحق يقال قد الحمل وأكبر كمان - كان أكثر من النحلة نشاطاً لأن النحلة تعمل في النهار وتنام في الليل بينما أبو محمود " حسين " يعمل نهاراً وليلاً - وأنا خلدون عبيد المنية المغتربة معظمها يعرفني بأنني لا أُجامل لا على حساب الجمعية ولا على حساب المنية المقيمة والمغتربة ولكنني أقول ما أعرفه وعملنا به معاً أنا وحسين " مع العلم إنني لم ألتقي مع حسين بمواقف كثيرة " ولكن الحق يقال حسب إجتهاد وعمل الرجل٠
ومن هنا أود أن أوجه كلمة لجمعية أبناء المنية والتي أصبحت في مراحل عديدة بؤرة للفساد والمحسوبيات على حساب كرامة أهل المنية - وهو دعوة عملاء العدو الصهيوني والقتلة والمجرمين مراراً لمركز الجمعية وأقصد هنا القوات اللبناصهيونية وحزب الكتائب الفاشستي وغيرهم من المتآمرين على القضايا اللبنانية والعربية كرمال تيار فلان أو حزب فلان أو زائر من لبنان - وقد تم تحذير الجمعية مراراً بأن وحدة أبناء المنية هي المقياس الحقيقي لنجاحها - ولكن أصحاب النظرة القصيرة والمتعنطيزين الجهلة والأغبياء والمتغطرسين كان لا يهمهم سوى التفنيص وحب الظهور والفرفشة والكنفشة وصرف أموال الجمعية بدون نتيجة ولا منفعة على حساب الجمعية وحساب أبنائها٠
وأخيراً - ملاحظة مهمة جداً - وهي إنني في أوائل سنة ١٩٩٧ بالظبط قد دفعت الدفعة الأخيرة من ثمن الجمعية للبنك حيث كنت أميناً للصندوق - ومن يومها لم تشتري الجمعية شيئ بتاتاً حتى ولو متر أرض واحد - بل كانت تُصرف أموال الجمعية بدون نتيجة ولا منفعة فقط للتفنيص وحب الظهور والفرفشة والكنفشة٠
مقبول مرفوض
1
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0