الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | مهرجان تضامني مع الجيش في الضنية

مهرجان تضامني مع الجيش في الضنية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أقام إتحاد بلديات الضنية بالتعاون مع بلدية بيت الفقس ورابطة مخاتير الضنية مهرجانا تضامنيا مع الجيش، في قاعة ثانوية بيت الفقس الرسمية، حضره رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، رئيس رابطة مخاتير الضنية ضاهر أبو ضاهر، ورؤساء بلديات ومخاتير الضنية وحشد من الفاعليات وأهالي المنطقة.بعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الجيش، كانت كلمة ترحيبية من عريف الحفل محمود شحادة، ثم ألقى رئيس بلدية بيت الفقس مصطفى ديب كلمة لفت فيها إلى أن "مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء تتعرض اليوم لهجمة شرسة لم يسبق أن تعرضت لها من قبل"، مؤكدا ان من الضروريات الأساسية لقيام الدولة القادرة والسليمة هي قضية الأمن"، مشددا على ان "أملنا كبير في جيشنا الوطني".

بعده ألقى رئيس بلدية سير أحمد علم كلمة أكد فيها اننا "سنبقى كما كنا دائما نعلن ولاءنا الدائم للجيش اللبناني، جيش قوته في ذاته قام على التضحية، فروت دماء ضباطه ورتبائه وجنوده جذور الحق".

ونوه بقائد الجيش العماد جان قهوجي، "الذي تصدى لمحاولات الشرذمة والفئوية والإستئثار وقام بحفظ سيادة جيشه". كما نوه بالعميد الركن عامر الحسن.

بدوره اعتبر الرئيس السابق لرابطة مخاتير الضنية عمار صبرة في كلمة القاها أنه "ليس غريبا على الضنية أن تقف وقفة عز وشرف لدعم الجيش بالقول والفعل، فهو كعادته خشبة الخلاص التي يتعلق بها جميع اللبنانيين للعبور من ضفة اليأس إلى ضفة النجاة"، مؤكدا ان الجيش "لم يكن يوما لفئة أو لمذهب أو لجهة سياسية معينة أيا كانت".

ورفض أي اعتداء على الجيش، لأن استهدافه من قبل البعض بغية تعطيل دوره الوطني الجامع هو استهداف لكل لبنان".

بعده ألقى حسان بكور كلمة بلدية بقرصونا، شدد فيها على أن الجيش "يبقى الضمان الأكيد والحارس القوي للسلم الأهلي، الذي من دونه لا استقرار ولا سلم للوطن ولا للشعب".

وقال: أثبت الجيش بأدائه اليومي أنه ركيزة أساسية في دعم نظامنا الديموقراطي وأنه على مسافة واحدة من الجميع في الحفاظ على الأمن والإستقرار".

وبعدما ألقى رئيس جمعية النهضة الإجتماعية في بيت الفقس علي إسماعيل قصيدة شعرية من وحي المناسبة، ألقى رئيس بلدية بطرماز الشيخ مصطفى قرة كلمة أكد فيها أن "مؤسسة الجيش ليست وليدة اليوم أو الأمس، بل هي وليدة عشرات السنين، والرهان عليها كبير، وهي تستمد قوتها من الله أولا ومن اللبنانيين ثانيا".

وقال: "هذه المؤسسة تحت قيادة العماد جان قهوجي نعلم أنها لم ولن تكون حكرا لفئة أو لحزب على أخرى، بل ستبقى مؤسسة تقف مع الجميع".

وألقى رئيس رابطة مخاتير الضنية ضاهر أبو ضاهر كلمة قال فيها إنه "لا نذيع سرا إن قلنا بأننا نشكل مع الجيش اللبناني والقوى الأمنية كينونة متآلفة متحدة، وأن المؤسسة العسكرية اللبنانية قيادة وضباطا ورتباء وأفراد تقوم بعمل جبار متكامل في سبيل الحفاظ على استقرار وطننا في هذه المرحلة الدقيقة التي نمر بها".

واكد ان الضنية التي قدمت فلذات أكبادها للجيش والقوى الأمنية، ما زالت مستعدة أن تقدم المزيد لتبقى الأرزة راسخة متجذرة في قلب علمنا".

بدوره، اكد رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، أنه "لم نحضر هذا الإحتفال للتضامن مع الجيش اللبناني، بل أتينا بصدق وإخلاص للدعوة كي نتضامن مع أنفسنا وأبنائنا وتاريخنا وشرفنا وحاضرنا".

ورأى ان "الوطن يعيش اليوم أقسى إنقساماته السياسية والمذهبية والطائفية والمناطقية، لذلك نصمم بكل جرأة وقناعة ومحبة واستبسال دعم الجيش لأنه الصرح الوحيد الباقي عنوانا لشرفنا ووحدتنا وصمودنا وشرف الوطن الذي نحميه بمآقي العيون وبالدماء الغالية".

وقال: "ليس التكريم هنا لقائد الجيش الحكيم البطل فحسب، بل لكل جندي شريف يلوذ بقائده وبمبادىء قائده الحكيم ويستبسل باذلاً روحه، حتى لو بذلت ظلماً، وحتى لو دفعوا حياتهم في بعض الأحيان بسبب خطل بعض السياسيين وألعابهم الصغيرة، ويصبرون كما يريدهم القائد الكبير على كل أذى يلحقهم من بعض ألسنة الوصوليين من السياسيين الطامعين بحفنة من الشعبوية الغرائزية أو بحفنة من مال رخيص يلهفونه كاذبين ومتاجرين".

ونوه بالمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، وقال: "كيف لا وهو من مقلع الرئيس ميشال سليمان ورفيق دربه القائد جان قهوجي، الذين يزن الأداء العسكري بميزان الذهب، إيمانا منه أن الموزونين هم شعبه الذهب من كل الطوائف والألوان والمناطق".

وكان سبق ورافق المهرجان إنتشار حواجز محبة في الضنية تضامنا مع الجيش، ووزعت الأعلام اللبنانية وأعلام الجيش والحلوى على السيارات والمارة.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0