الرئيسية | الآخبار | لبنان | «المستقبل» يتهم بارود بالتخلي عن قوى الأمن بعد خلوة سياسية لمدة 10 دقائق مع عون

«المستقبل» يتهم بارود بالتخلي عن قوى الأمن بعد خلوة سياسية لمدة 10 دقائق مع عون

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الأحدب: «المعلومات» يقوم بدور سياسي لا أمني

تصاعدت وتيرة الجدل السياسي حول دور فرع المعلومات وشرعيته القانونية، بين التيار الوطني الحر من جهة وتيار المستقبل وبعض حلفائه من جهة ثانية.

وشن عضو كتلة المستقبل النائب خالد زهرمان، هجوما على وزير الداخلية زياد بارود بسبب اتخاذه تدبيرا مسلكيا بحق المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي على خلفية إصدار الأخير بيانا دفاعيا عن فرع المعلومات من دون موافقة بارود.

وقال زهرمان أن اللواء ريفي «مخول ضمن القانون الدفاع عن قوى الأمن وضباطها وعناصرها وتوضيح أي اتهامات قد يسعى البعض لإلصاقها بها طالما أن هذه المديرية وجميع أفرادها وجدوا أنفسهم وحيدين في مرمى النيران السياسية والهجوم العبثي بعد أن تخلى عنهم من كان يجب أن يكون المدافع الأول عن كرامتهم، وذلك عقب خلوة سياسية لعشر دقائق (مع ميشال عون)». وشدد في تصريح له، على أن «الهجوم على المعلومات لن يسقط شيئا من اعترافات العميل فايز كرم المدونة بمحاضر رسمية»، معتبرا «انه هروب إلى الأمام بدلا من مواجهة الحقيقة مهما كانت مرة». ورأى «إن شعبة المعلومات التي خصت كرم بأرقى أسلوب تم استخدامه للقبض على عميل، لا ذنب لها باعتراف عميل كاد يتحول إلى كوهين متسلقا على ظهر الجنرال ليطيح به وبالسيد حسن نصرالله معاً».

وقال النائب أحمد فتفت إن «شعبة المعلومات أوقفت 23 شبكة تجسس لمصلحة العدو الإسرائيلي ولم يحرّك تكتل التغيير والإصلاح ساكناً إلا حين أوقفت أحد أبرز قياديي التيار الوطني الحر». أضاف أن «من سخرية الأقدر أن يدافع نائب عن الأمة عن عميل تم استجوابه في حضور محاميه واعترف بجرم التعامل مع العدو، ليطلق هذا النائب العنان لافترائه على مؤسسة أمنية... ومديرها العام اللواء أشرف ريفي».

وأعرب النائب فريد حبيب في بيان له أمس، عن ثقته «بان ما قام به فرع المعلومات في قضية توقيف العميد فايز كرم، تم وفقا للأصول القانونية»، مشيدا باللواء ريفي وبمسلكيته وأخلاقه وبمنجزاته على صعيد محاربة الإرهاب وتفكيك شبكات تجسس».

ورأى النائب السابق مصباح الأحدب خلال استقباله مهنئين بعيد الفطر السعيد في منزله في طرابلس أمس، أن «هناك تجاوزات لفرع المعلومات يجب وضع حد لها» مشيرا إلى أن «هذا الفرع يتصرف وكأنه يقوم بدور سياسي أكثر منه أمنيا، ونحن لا نستطيع الا ان نقدر ما قام به هذا الفرع بالنسبة لتوقيف العملاء وشبكات التجسس الاسرائيلية وهذا أمر جيد».

ولفت الانتباه إلى أن «القاصي والداني يعلم بأن هذا الفرع يقوم بدور سياسي في طرابلس والشمال وكل لبنان. كما انه يتجاوز صلاحياته» داعيا وزير الداخلية زياد بارود إلى أن يضع حدا لهذه التجاوزات لأنه من غير المنطقي أن ينحاز أي جهاز لفئة محددة وأن يحل أي جهاز أمني مكان السياسيين بتقييم الأمور وطرحها». وشدد على انه «إذا كان ثمة من يقول إن فرع المعلومات محسوب على الطائفة السنية، فاسمحوا لي أن أقول إن هذا الفرع يحاول ضبط الطائفة السنية بطريقة محددة للقول إنها مضبوطة ونسيرها كما نشاء، وهذا الأمر غير منطقي ومرفوض».

وأكد اللواء عصام أبو جمرا في تصريح له أمس، أن «الخلاف بين الوزير بارود واللواء ريفي جاء على الشكل لا على المضمون»، معتبرا أن «الرد بالاعلام على الرابية خلافا لموافقة الوزير لا يدخل في صلب موضوع صلاحية فرع معلومات المديرية أولا بالتوقيف ثم بالتحقيق وبعده بالاستبقاء في سجن المديرية لعميد متقاعد من الجيش بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي». وأشار إلى أن «توقيف العميد كرم هو من صلاحية الجيش».

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
5.00