الرئيسية | الآخبار | لبنان | حبيش: صامدون حتى تحقيق العدالة والاستقرار

حبيش: صامدون حتى تحقيق العدالة والاستقرار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فندق كراون بلازا

شدد عضو "كتلة المستقبل" النائب هادي حبيش خلال العشاء التكريمي الذي اقامه "تيار المستقبل" اول من أمس على شرف المشاركين في مؤتمر"الشباب الليبرالي العالمي 2010" الذي يستضيفه قطاع الشباب في التيار على" ان لبنان هو للجميع من دون استثناء، ولا غلبة لأحد على الآخر" ، مستغربا محاولة البعض إقناع نفسه بأن العدالة والاستقرار أمران متناقضان لا يلتقيان وبالإصرار على رفض المحكمة الدولية التي ستعاقب من قتل ونكل بقيادات كانت لها اليد الطولى في قيامة لبنان الحديث.

شارك في العشاء الذي اقيم في فندق كراون بلازا وزير البيئة محمد رحال، والنائب كاظم الخير، ورئيس بلدية بيروت بلال حمد وأعضاء المجلس البلدي، ورئيس الاتحاد الشبابي الليبرالي العالمي بارت وورد ونائبته ميرنا منيمنة، وعدد من أعضاء المكتبين السياسي والتنفيذي في "تيار المستقبل"، ومنسق قطاع الشباب في التيار وسام شبلي ومجلس القطاع وشخصيات.

استهل العشاء بكلمة لمنسق العلاقات الخارجية في قطاع الشباب ربيع فخر الدين نوه فيها بدور الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري في إيصال صوت الشباب اللبناني إلى كل العالم، من خلال حرصه على دعم قطاع الشباب في التيار وإشراكه في صناعة القرار من أجل خدمة مبادئ الديموقراطية وحرية الرأي والتعبير".

واعتبر حبيش "أن "تيار المستقبل بقيادة وتوجيهات رئيسه الشاب، الرئيس سعد الحريري، يضع في اولويات عمله، دور الشباب في المجتمع ، وهو تيار الشباب المؤمن بلبنان وطناً حراً سيداً مستقلاً ، والمؤمن بالشباب اللبناني المتنوع في الانتماءات الدينية والمناطقية، والموحد في ثوابته الوطنية، والمتمسك بقيمه الديمقراطية".

واكد أن "تيار المستقبل، كان وسيبقى الراعي والداعم الأول لعنصر الشباب، وهو يستكمل تطوير آليات عمله، وهو تيار جيل آمن به الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وأيقن أنهم الثروة التي عبرها ينهض لبنان من كبوته، ليكون مساحة تلاقٍ للجميع، وبقعة تطور وتقدم، يحتذى بها في هذا الشرق".

ولفت حبيش الى ان ما يجري في منطقة الشرق الاوسط لا يدعو إلى الإطمئنان ، فلا تزال اسرائيل تعرقل كل مساعي السلام العادل وتصادر أبسط الحقوق الانسانية والسياسية للشعب الفلسطيني، وتدفع المنطقة إلى التأزم، بما يهدد الاستقرار والسلم العالميين، كما وانها تستمر في احتلال اراضٍ لبنانية وفي تهديد لبنان بالاعتداءات المتكررة عليه ،موضحا "ان الحكومة اللبنانية تسعى الى تحصين الوطن وحمايته ودرء الاخطار الاسرائيلية عنه".

وقال:" في لبنان من لا يريد ولا يرغب أن يستمر في تعزيز الاستقرار، وفي تعزيز الوحدة الوطنية، فلا يمد يده إلى الآخرين، لنخرج لبنان من دوامة اللاستقرار والخوف التي يمر بها ،وهناك من يرفض أن ينال المجرم عقابه، لننتهي من عصر الاغتيال السياسي، ومن يحاول إقناع نفسه أن العدالة والاستقرار أمران متناقضان لا يلتقيان ومن يرفض محكمة دولية تعاقب من قتل ونكل بقيادات، كان لها اليد الطولى في قيامة لبنان الحديث".

اضاف " هم يرفضون المحكمة والعدالة والاستقرار، لكننا صامدون، مستمرون، لن نيأس وسنبقى على عهد الرئيس الشهيد وسنمد أيدينا للجميع، خدمة لهذا الوطن وسنردد معاً، بأن لبنان للجميع من دون استثناء، ولا غلبة لأحد على الآخر، بل كلنا يد واحدة لنخرج من هذا النفق المظلم".

واكد "اننا سنبقى على مبادئنا، إن أرادوا أن يسمعوا ، أما إن أقفلوا كل سبل التواصل معنا ، سنبقى لأننا لن نبدل قناعاتنا ، ولأننا نريد عدالة لكل من أريق دمه عنوة وغدراً، ولأننا لن نسمح بعد اليوم للمجرم أن يفلت من عقابه لأننا انتهينا من زمن القتل، وسنخطو الى الحرية بكل عزم وإصرار، وأبوابنا ستبقى مفتوحة للجميع".

واشار حبيش الى ان "تيار المستقبل" يدين كل اعمال القتل، لا سيما في العراق، ضد المسيحيين والمسلمين على السواء، وفي فلسطين المحتلة ضد شعبها الصامد، وفي كل مكان يفرض فيه منطق القوة ضد منطق الحق والعدل والقانون".

ودعا المشاركين في المؤتمر إلى "الى الوقوف الى جانب لبنان الديموقراطي والمتنوع، لبنان المناصفة بين المسلمين والمسيحيين والعيش الواحد في آن، لبنان الثقافة والسلام".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0