الرئيسية | بأقلامكم | جنبلاط ينعطف 360 درجة: "بدنا التار من فيلتمان وبلمار"

جنبلاط ينعطف 360 درجة: "بدنا التار من فيلتمان وبلمار"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كلام صفير كلام رجل حاقد لا بطريرك

أكد الكاتب والمحلّل السياسي جوزيف أبو فاضل أنّ المحكمة الدولية في جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري أنشئت لاستهداف المقاومة وسوريا وخلفهما إيران، مؤكداً أن هذه المحكمة قد انتهك سترها، مشدداً على أنها تسير عكس السير ولن تتقدّم إلى الأمام.

أبو فاضل، وفي حديث إلى برنامج "مع الحدث" من تلفزيون "المنار" أداره الاعلامي علي قصير، أشار إلى أنّ القرار الظني المرتقب صدوره عن هذه المحكمة يسقط بمجرد حصول اتفاق سعودي سوري أميركي، مشدداً على أنّ الذي يستطيع تأجيل صدور القرار الظني يستطيع أن يلعب بمضمون هذا القرار.

واعتبر أنّ "الكلام عن أنّ قرار المحكمة سيطال أفرادا وليس أحزاباً هو من اجل التسويف والتسويف"، لافتاً إلى أنّ هذه هي ميزة رئيس الحكومة سعد الحريري، مؤكداً أنه لا يتهم الحريري بالكذب "ولكنه يسوّف ويماطل ويراوغ بانتظار صدور القرار الظني".

وشدّد أبو فاضل على أنّ المقاومة لن تغيّر من اتجاه بندقيتها، لكنه حذر رئيس الحكومة سعد الحريري الذي يراوغ ويسوّف ويماطل من أنّ أي مشكلة تحصل في بيروت لن تكون في مصلحته.

أبو فاضل، الذي رأى أنّ أي بلد لم يبع كرامته وشرفه وعدالته لحفنة من القضاة المسيّسين كما فعل لبنان، شدّد على أنّ كرامة القضاء اللبناني على المحك، مدافعاً عن القضاة اللبنانيين، مؤكداً أنهم جميعا من أفضل القضاة، مقراً في الوقت عينه بأنهم يتعرضون لضغوطات سياسية.

وإذ لفت إلى أننا أمام حكومة ليست عرجاء وبتراء فحسب بل تمثل أيضاً ابو سياف والطالبانية والطائفية والمذهبيية، انتقد السياسة التي يعتمدها وزير العدل ابراهيم نجار، جازماً أنه يتدخل بالشاردة والواردة في الشؤون القضائية.

وعلق أبو فاضل على الإجراءات والتعديلات الجديدة التي أدخلتها المحكمة على نظامها العام، ملاحظاً أنّ المادة 28 من قانون المحكمة الدولية تسمح للقضاة ان يعدلوا ببعض المواد، واصفاً ذلك بـ"المهزلة"، لافتاً إلى أنّ الأنظمة المعمول بها في كل دول العالم تقول أنّ مجلس النواب وحده هو الذي يستطيع أن يلعب دور التشريع.

أبو فاضل علق على الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان إلى سوريا، مشككا في مدى نجاحها، ملاحظاً أنها حصلت يوم عيد الأضحى المبارك، قائلاً أنه لا يعرف كم وُفّق الرئيس في زيارته "لأنه ما زال يقطع الوعود دون تنفيذ".

من جهة أخرى، اعتبر أبو فاضل أنّ اللبنانيين جميعا هم "شهداء أحياء" جراء السياسات المالية التي اعتمدها رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، لافتاً إلى أنّ كل فرد يولد اليوم يكون عليه دين 15 ألف دولار.

المحكمة انتهك سترها...
أبو فاضل أكد أنّ المحكمة الدولية في جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري أنشئت لاستهداف المقاومة وسوريا وخلفهما إيران، لافتاً إلى أنّ هذه المحكمة وُجدت لردع قوى الممانعة وقوى الانتصار، معرباً عن اعتقاده بأنها وُجِدت لاتهام "حزب الله" بالتورط في اغتيال الحريري بغية إسقاط قوى المقاومة والممانعة وتركيع سوريا.

ورأى أبو فاضل أنّ هذه المحكمة قد انتهك سترها، مستغرباً إطلاق وصف "محكمة" عليها، مفضّلاً توصيفها بـ"المحششة والزعرنة"، لافتاً إلى أنّ أي محكمة في التاريخ بما فيها محاكم الأحداث أو المحاكم في جمهورية الموز لم تشهد ما شهدته هذه المحكمة من استقالات شملت 12 شخصا بين قاض وناطق رسمي وإعلامي وموظف ورئيس دائرة، متوقفاً أيضاً عند استقالة ثلاث رؤساء لجان تحقيق قضائية تابعة للمحكمة.

وإذ فضّل وصف المحكمة الخاصة بلبنان بـ"المحكمة الخاصة بالمقاومة"، شدّد على أنها تسير عكس السير ولن تتقدّم إلى الأمام.

وأشار أبو فاضل إلى أنّ القرار الظني المرتقب صدوره عن هذه المحكمة يسقط بمجرد حصول اتفاق سعودي سوري أميركي، مشدداً على أنّ الذي يستطيع تأجيل صدور القرار الظني يستطيع أن يلعب بمضمون هذا القرار. ولفت في هذا السياق إلى الزيارة التي قام بها رئيس الاستخبارات السعودية مقرن بن عبدالعزيز إلى فرنسا موفداً من الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز وذلك بعيد زيارة الأخير برفقة الرئيس السوري بشار الأسد لبنان، مشيراً إلى أنه طلب من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تأجيل القرار الظني فكان ردّ الأخير أنّ الموضوع ليس بيده ولكن بيد الأميركيين ووعد بالتوسّط معهم لتحقيق ذلك وهو ما حصل.

الحريري يسوّف ويماطل ويراوغ...
واستغرب أبو فاضل إصرار فريق الرابع عشر من آذار على المضي بالمحكمة الدولية حتى النهاية، متسائلاً عما إذا كانوا يتحمّلون تبعات اتهام عناصر من "حزب الله" وأمينه العام السيد حسن نصرالله والادارة السورية وإيران، واصفاً ذلك بـ"اللعب".

واعتبر أنّ "الكلام عن أنّ قرار المحكمة سيطال أفرادا وليس أحزاباً هو من اجل التسويف والتسويف"، لافتاً إلى أنّ هذه هي ميزة رئيس الحكومة سعد الحريري، مؤكداً أنه لا يتهم الحريري بالكذب "ولكنه يسوّف ويماطل ويراوغ بانتظار صدور القرار الظني".

وإذ أعرب عن تفهمه "حقّ" الحريري بالمطالبة بحقيقة اغتيال والده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، شدّد على أنّ الضرورات لا تبيح المحظورات، لافتاً إلى أنّ الوطن يبقى الأغلى.

وسأل أبو فاضل عن سبب تخصيص جريمة اغتيال الحريري بمحكمة دولية خاصة دون غيرها من الجرائم التي وقعت في لبنان، متسائلاً على سبيل المثال لا الحصر عما إذا كان لا يحق للامام المغيّب موسى الصدر ورفيقيه أن يطالبوا بمحكمة دولية ولماذا لا تطالب الوزيرة السابقة نايلة معوض بمحكمة خاصة بجريمة اغتيال زوجها.

كرامة القضاء اللبناني على المحك...
أبو فاضل، الذي رأى أنّ أي بلد لم يبع كرامته وشرفه وعدالته لحفنة من القضاة المسيّسين كما فعل لبنان، شدّد على أنّ كرامة القضاء اللبناني على المحك، مدافعاً عن القضاة اللبنانيين، مؤكداً أنهم جميعا من أفضل القضاة، مقراً في الوقت عينه بأنهم يتعرضون لضغوطات سياسية.

ولفت أبو فاضل إلى أنّ الفريق السياسي الذي ركّب المحكمة لا يزال هو نفسه يسرح ويمرح، ملاحظاً في هذا السياق كيف أنّ رئيس الحكومة سعد الحريري لا يزال ومنذ زيارته التاريخية إلى سوريا في 19 كانون الأول 2009 يراوغ ويسوّف ويماطل بانتظار صدور القرار الظني.

وأكد أبو فاضل أنّ الاتهام جاهز قبل حصول جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، جازماً أن هذه المحكمة لا يمكن أن تستمر، متهماً إياها بمخالفة القوانين.

التعديلات على نظام المحكمة مهزلة المهازل...
وعلق أبو فاضل على الإجراءات والتعديلات الجديدة التي أدخلتها المحكمة على نظامها العام، ملاحظاً أنّ المادة 28 من قانون المحكمة الدولية تسمح للقضاة ان يعدلوا ببعض المواد، واصفاً ذلك بـ"المهزلة"، لافتاً إلى أنّ الأنظمة المعمول بها في كل دول العالم تقول أنّ مجلس النواب وحده هو الذي يستطيع أن يلعب دور التشريع.

وانتقد أبو فاضل التعديلات التي أدخلت على نظام المحكمة ولا سيّما بالنسبة للسماح باصدار الأحكام الغيابية وتعديل المهل والآلية المعتمدة مع الشهود "بحيث بات شاهد الزور يستطيع أن يكتب ورقة ويرسلها ولا يحضر الى قاعة المحكمة ومع ذلك يستطيع القاضي أن يعتمد على شهادته".

وأرجع أبو فاضل الأمر إلى ما أسماه بـ"المجزرة" التي ارتكبها وزير العدل الأسبق شارل رزق برعاية رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة إبان الحكومة غير الميثاقية وغير الشرعية التي كان الأخير يترأسها، مذكّراً بأنهما فرضا المحكمة تحت الفصل السابع الذي يلزم لبنان وهذا أمر لا يجوز، مستغرباً كيف يتمّ وضع البلد برمته تحت الفصل السابع إذا مات شخص دون أن يسألوا حتى عن شركائهم في الوطن الذين كانوا مغيّبين عن حكومتهم غير الميثاقية ولم يسألوا أيضاً عن موقع رئاسة الجمهورية الذي يدّعون الحرص عليه اليوم بعد أن قادوا حملة "فل" بوجهه في السابق.

التحقيق سيء جدا جدا ومبني على شهادات الزور...
ورأى أبو فاضل أنّ المحكمة تعمل اليوم على ميزان السياسة الأميركية الاسرائيلية، مذكّراً بوصف رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو لرئيس المحكمة أنطونيو كاسيزي بأنه "صديق لاسرائيل"، لافتاً إلى أنّ الأخير رجل سيء ولديه موقع الكتروني يُظهر الجائزة التي أخذها من الصهيونية والتي يفاخر بها.

وفي معرض انتقاده لاجراءات المحكمة وآلية عملها، لاحظ أبو فاضل أنّ رئيس فريق التحقيق الدولي لا يزال هو دانيال بلمار ومدّعي عام المحكمة هو ايضا دانيال بلمار ما يعني ان شخصاً واحداً يحقق من هنا ويدّعي من هناك.

وإذ أعرب عن اعتقاده بأنّ القيّمين على المحكمة يعزّزون دور بلمار لأنه بصدد الاستقالة كاشفاً أنه سيستقيل إذا لم يصدر القرار الظني قبل شهر شباط، لفت إلى أنّ المحكمة برمتها ستطير إذا وافق القاضي دانيال فرنسين على طلب اللواء جميل السيد وسلمه المستندات، مشيراً إلى أ،ّ هذه المستندات تدينت الأجهزة الأمنية والقضائية في لبنان، متحدثا في هذا السياق عن أخطاء جسيمة في التحقيق وتركيب الملفات.

واستغرب أبو فاضل إصرار المحكمة على عدم الاقتراب من شهود الزور لا من قريب ولا من بعيد، متسائلاً عن سبب سكوت اللبنانيين عن ذلك ولماذا يبقى محمد زهير الصديق شاهدأً محمياً من كل أجهزة المخابرات بعد أن خرب لبنان.

كما ذكّر أبو فاضل بكل مسار المحكمة الذي يثبت أنها مسيّسة من رأسها إلى أخمص قدميها، لافتاً إلى أنّ الاتهام وُجه في البداية إلى الجبهة الشعبية وبعد اجتماع جمع أحمد جبريل برئيس الحكومة سعد الحريري تحوّل الاتهامم بقدرة قادر الى الجهاز الأمني اللبناني السوري وتمّ توقيف الضباط الأربعة قبل أن تتحوّل المحكمة للتصويب على "حزب الله".

وانطلاقا من كل ذلك، خلص أبو فاضل إلى أن التحقيق سيء جداً جداً جداً وكله مبني على شهادات زور، ملاحظاً أن رئيس لجنة التحقيق الدولية الاسبق سيرج برامرتز كان الوحيد الذي أخذ فرضية تورط إسرائيل في جريمة الغتيال على محمل الجد.

وزير العدل يتدخل بالشاردة والواردة في القضاء...
أبو فاضل، الذي حذر من أنّ التعديلات على نظام المحكمة تهدد بنسف كل الاتفاقات في لبنان وبنسف مجلس الوزراء مجتمعاً فضلاً عن مصالح رئيس الحكومة سعد الحريري، شدّد على عدم قدرة الحكومة التماشي مع القرار الظني الذي قد يصدر بين لحظة وأخرى.

وإذ لفت إلى أننا أمام حكومة ليست عرجاء وبتراء فحسب بل تمثل أيضاً ابو سياف والطالبانية والطائفية والمذهبيية، انتقد السياسة التي يعتمدها وزير العدل ابراهيم نجار، جازماً أنه يتدخل بالشاردة والواردة في الشؤون القضائية.

وإذ ذكّر أبو فاضل بأنّ وزير العدل ماطل وسوّف مع الجميع يوم طلب منه إنجاز تقرير عن شهود الزور، كشف أنه أعطى توجيهاته وتعميماته منذ ثلاثة أسابيع للقول بأن لا ملفات لشهود الزور لدى القضاء اللبناني ليتمّ تحويلها الى المجلس العدلي كما تطالب المعارضة. وأشار إلى أن الوزير ابراهيم نجار طلب من رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي غالب غانم ذلك لكنّ الأخير تجاهل الموضوع.

وإذ جدّد أبو فاضل القول أن ملف شهود الزور يجب أن يحال حكماً إلى المجلس العدلي، مذكرا بوجود مرسوم جمهوري يقضي باحالة جريمة اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري وما يتفرّع عنها الى المجلس العدلي، لافتاً إلى أنّ قضية شهود الزور هي من المتفرعات.

وتوقف أبو فاضل عند قول وزير العدل أنّ نصف لبنان لا يريد مقاومة مسلحة، مستغرباً أن يصدر هذا الكلام عن وزير يفترض أن يتحدث باسم العدل في لبنان، داعياً إياه لتغيير الشعار القائل بأنّ الأحكام في لبنان تصدر باسم الشعب اللبناني ليصبح "الأحكام في لبنان تصدر باسم نصف الشعب اللبناني".

الرئيس سليمان ما زال يقطع الوعود دون تنفيذها..
أبو فاضل علق على الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان إلى سوريا، مشككا في مدى نجاحها، ملاحظاً أنها حصلت يوم عيد الأضحى المبارك، قائلاً أنه لا يعرف كم وُفّق الرئيس في زيارته "لأنه ما زال يقطع الوعود دون تنفيذ".

وجدّد أبو فاضل القول أنه رئيس الجمهورية يدوّر الزوايا، مذكّراً بإقدامه على "تطيير" جلسة مجلس الوزراء بالتنسيق مع رئيس الحكومة حين قرّرت المعارضة حسم موضوع ملف شهود الزور ولو بالتصويت تحت حجّة أنه "رئيس توافقي" ولم يؤجل جلسة الحوار في اليوم التالي، متسائلاً عما إذا كان "الانفجار" الذي تخوّف منه داخل مجلس الوزراء لا يمكن أن يحصل داخل هيئة الحوار.

بدنا التار من فيلتمان وبلمار!
وإذ ذكّر بالزيارة الخاطفة التي قام بها مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان الى لبنان دون استئذان من وزارة الخارجية "المشلولة" حيث التقى حصرا رئيس الجمهورية ورئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط اللذين لم يكونا قد حسما أمرهما بعد تجاه المحكمة، لفت إلى أنّ جنبلاط وعد السوريين بأنه لن يكون رمادياً بعد اليوم خصوصاً بعد زيارته الأخيرة إلى دمشق ولقائه اللواء محمد ناصيف. وأشار إلى "طرفة" تتناقلها الألسن أن جنبلاط الذي كان يقول "يا بيروت بدنا التار من لحود وبشار" بات يقول اليوم "بدنا التار من فيلتمان وبلمار"، وذلك باعتباره ماهراً في "التكويعة 180 درجة".

إسرائيل تريد أن تربح بالسلم ما عجزت عن كسبه بالحرب
أبو فاضل جدّد القول أنّ الأميركيين والاسرائيليين يحاولون أن يسابقوا التسوية التي ستحصل والتي ستقضي على المحكمة، لافتاً إلى أنّ المعارضة استطاعت في المقابل أن تفرّغ القرار اظني من مضمونه.

وأكد أبو فاضل أنّ إسرائيل تحاول عبر المحكمة وقرارها الظني أن تحارب المقاومة وتثير الفتنة السنية الشيعية وبالتالي أن تربح بالسلم ما عجزت عن كسبه في الحرب.

واستغرب أبو فاضل التسريبات الاسرائيلية الدائمة عن مضمون القرار الظني، متوقفاً عند ذكر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أسماء خسمة قياديين في "حزب الله" سيشملها القرار المرتقب، معتبراً أن ذلك يدلّ على الصبغة الاسرائيلية لهذا القرار المرتقب.

المقاومة لن تغيّر من اتجاه بندقيتها...
وإذ أعرب عن اعتقاده بأن القرار لن يصدر في المدى المنظور بل بعد أشهر، أشاد أبو فاضل بـ"حزب الله" ونضاله، مؤكداً أنه رفع رأس كل اللبنانيين، لافتاً إلى أنه سبب الزيارات الخارجية المكوكية إلى لبنان "ولولا وجود المقاومة في لبنان لما سأل عنّا أحد".

وشدّد أبو فاضل على أنّ المقاومة لن تغيّر من اتجاه بندقيتها، لكنه حذر رئيس الحكومة سعد الحريري الذي يراوغ ويسوّف ويماطل من أنّ أي مشكلة تحصل في بيروت لن تكون في مصلحته.

ولم يستبعد أبو فاضل إمكانية أن تقدم إسرائيل على شنّ ضربة ما بالتزامن مع القرار الظني الذي أعرب عن اعتقاده أنه قد يصدر في أي لحظة إذا تعثرت المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، أكد أن المقاومة ستلقن إسرائيل درساً لن تنساه في حصول ذلك. وأردف: "سلاح المقاومة لن يوجه للداخل وليخيطوا بغير هالمسلة".

كلام صفير كلام رجل حاقد لا بطريرك
وفي سياق آخر، اعتبر أبو فاضل أنّ رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل يكذب على نفسه، متسائلاً ما الذي يذهب ليفعله في إيران إذا كان "لا يطيق" هذا الخط كما يدّعي، متوقفاً عند اللقاءات التي جمعته بالسفير الايراني مؤخراً.

كما انتقد أيضاً البطريرك الماروني نصرالله صفير الذي سبق له أن شارك بـ"المؤامرة" بوجه رئيس الجمهورية الأسبق العماد إميل لحود في العام 2007، محذراً من أن الوضع سيكون "كارثياً" إذا استمرّ بالنهج نفسه.

واعتبر أبو فاضل أن البطريرك الماروني استطاع بحنكته وذكائه أن يمرّر السينودس من دون أن يطالب أحد بإقالته، مؤكداً أنه ملتزم مع الأميركيين والفرنسيين، لافتاً إلى أنّ البطريرك تنفسك الصعداء بعد أن أخذ الجمهوريون في أميركا نفساً، مستغرباً دعوته لصدور القرار الظني أياً كانت تداعياته قائلاً أن هذا الكلام يصدر عن رجل سياسي حاقد على "حزب الله" وليس عن البطريرك الماروني.

وإذ جزم أن لا خوف من فتنة في المناطق المسيحي، جدّد انتقاده للقاء بكركي الأخير الذي لم يقدّم شيئاً للمسيحية وبدل أن يتحدث عن السينودس أو عن مسيحيي العراق، صبّ جلّ اهتمامه على ما يسمى بـ"ازدواجية السلاح".

اللبنانيون جميعا شهداء سياسات الحريري
من جهة أخرى، اعتبر أبو فاضل أنّ اللبنانيين جميعا هم "شهداء أحياء" جراء السياسات المالية التي اعتمدها رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، لافتاً إلى أنّ كل فرد يولد اليوم يكون عليه دين 15 ألف دولار.

وانتقد أبو فاضل في الاطار عينه وزيرة المال الحالية ريا الحسن، معتبراً أنها تمثل الجهة الطالبانية في لبنان وذلك عبر التعيينات التي تجريها في وزارتها، مذكّراً بوعدها للبطريرك الماروني نصرالله صفير بتصحيحها وهو ما لم يحصل.

ورداً على سؤال، أكد أبو فاضل أن القوى السلفية السيئة تملأ البلاد.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0