الرئيسية | بأقلامكم | "البيئة": مياه لبنان في خطر

"البيئة": مياه لبنان في خطر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

وزارة البيئة

حذرت وزارة البيئة من ان لبنان سوف يواجه تفاقم النقص في الموارد المائية الى ما بين 250 وما يفوق 800 مليون متر مكعب سنوياً خلال الأعوام الخمسة المقبلة، الأمر الذي يفاقم بدوره تلوث الآبار الساحلية بالمياه المالحة.

وكشفت الوزارة نتائج دراسات أنجزتها عن طريق استعمال نموذج مناخي تشير الى ان معدل درجات الحرارة سوف يرتفع بحلول سنة 2040 بين درجة مئوية واحدة على الشاطئ ودرجتين في الداخل وبين 3,5 درجات على الشاطئ و5 درجات في الداخل بحلول سنة 2090.

وتوقعت الدراسات ان تنخفض المتساقطات بين 10 و20 في المئة بحلول سنة 2040 وبين 25 و45 في المئة بحلول سنة 2090 مقارنة بالوضع الحالي.

كما توقعت أن يزداد عدد أيام الصيف الحارة (أكثر من 35 درجة مئوية) والليالي المدارية (أكثر من 25 درجة مئوية) شهرين على الأقل.

ونبّه تقرير للوزارة تعده في إطار التحضير للتقرير الوطني الثاني بشأن تغير المناخ على النتائج السلبية الحادة لهذه المتغيرات على الزراعة والأمن الغذائي والأنظمة الايكولوجية متوقعاً اختفاء بعض أنواع النباتات وتعرض غابات الأرز للتهديد بسبب ارتفاع درجات الحرارة اضافة الى آثار سلبية محتمة على الموارد المائية والسياحة والصحة.

إزاء هذا الواقع وهذه التوقعات العلمية التي باتت ظاهرة إن في تمدد أيام الصيف أو في انخفاض عدد الأيام الماطرة وتحول المطر الى سيول مخربة وجارفة أو في مياه الشفة المالحة التي تزود بها المنازل في المناطق الساحلية، بات من الملح استكمال تأسيس اللجنة الوطنية المعنية بمتابعة تغير المناخ إن لم نقل بات من الملح استنفار الإدارات المعنية للتصدي لآثار تغير المناخ ووضع سياسات واتخاذ تدابير للتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من تأثيراته السلبية على لبنان وبخاصة في مجال المياه، ذلك ان الوطن الأخضر مهدد بتصحر يزحف مع استمرار هدر ثروته المائية الباقية كماً ونوعاً.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0