الرئيسية | الآخبار | لبنان | كلمة الرئيس الحريري في افتتاح المؤتمر المصرفي العربي 2010

كلمة الرئيس الحريري في افتتاح المؤتمر المصرفي العربي 2010

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نحن في لبنان، نشهد مرحلة من النمو الاقتصادي بنسبة 8%

افتتح رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الاجتماع السنوي لاتحاد المصارف العربية في فندق فينيسيا بتاريخ 25 تشرين الثاني 2010 في حضور رئيس مجلس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، والقى كلمة بالمناسبة قال فيها:

"يشرفني افتتاح الاجتماع السنوي لإتحاد المصارف العربية، المنعقد في بيروت. وأتشرف بحضور دولة رئيس مجلس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، معنا في هذا اللقاء. إن اجتماع اتحاد المصارف العربية هو وجه من أوجه الرؤية الاقتصادية التكاملية العربية. ونحن نريدها أن تتطور الى ما هو أبعد من الحدود الجغرافية والسياسية، ليتكون تكتل مصرفي اقليمي يكون في خدمة الدول العربية ودول الجوار، ذات الاهداف الاقتصادية والمصرفية المتكاملة معنا. وتأتي في طليعة هذه الدول الجمهورية التركية".

أضاف: "وأشيد بالدور الكبير للرئيس أردوغان في إرساء دعائم التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في تركيا - القرن الواحد والعشرين. فقد أصبحت تركيا اليوم قوة اقليمية ذات ثقل عالمي في مختلف الميادين. وهي تقف الى جانب القضايا المحقة في العالم العربي وفي العالم الاسلامي. وهي كانت السند الوفي للبنان في كل الأوقات الصعبة. وهي تعمل على الاستقرار الأمني والسياسي في لبنان. ويتجلى ذلك من خلال انضمامها الى قوات الطوارئ الدولية العاملة على تطبيق القرار 1701 في جنوب لبنان".

وتابع الرئيس الحريري: "لا بد من أن أذكر أن الأزمة المالية والاقتصادية العالمية كانت في إحدى مراحلها أزمة مصرفية دولية. وقد استطاعت المصارف العربية أن تنأى عن هذه الأزمة، رغم الضغوطات المالية التي تعرض لها بعضها. لكنها صمدت ونجحت. وهذا خير دليل على حسن ادارة المصارف العربية، خصوصا خلال الأزمات العالمية. فقد اعتمدت في سياساتها المحافظة على عدم المخاطرة والحذر في عملياتها التوسعية. كما أنها مستمرة في مسيرة تطبيق المعايير المصرفية الدولية، ولا سيما معايير بازل. والمصارف المركزية العربية تحرص دائما على اعتماد معايير الرقابة والجودة للعمليات المالية للمصارف العاملة في دولها".

وقال: "اليوم، تتمتع المنطقة العربية بمقومات النمو الاقتصادي، مدعوما بالحوافز المالية والاستثمارية. ولكن دون شك، يبقى العنصر الاساسي في هذا النمو المتوقع القدرة العالية للمصارف العربية على تمويل المشاريع الاستثمارية، وبالتي المشاركة الفعالة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية العربية".

وأعلن "نحن في لبنان، نشهد مرحلة من النمو الاقتصادي بنسبة 8%، خلال السنتين الماضيتين وهي أعلى من معدل النمو الاقتصادي العالمي. ونحن نتوقع أن يستمر هذا النمو الاقتصادي لعام 2010. وقد بدأت هذه المرحلة المزدهرة إبان الأزمة المالية العالمية، حيث استقطبت المصارف اللبنانية التدفقات المالية الباحثة عن ملاذ آمن، وعن بيئة مشجعة للاستثمار في العديد من القطاعات الواعدة. كما أن سياسة الاستقرار النقدي والمالي التي يتبعها المصرف المركزي، بالتنسيق مع وزارة المالية، أثبتت كفاءتها خلال هذه الفترة. هذا فضلا عن الثقافة المصرفية العالية والممارسات السليمة التي توصي بها جمعية المصارف في لبنان"، مشيرا الى "أن المصارف اللبنانية هي شريك أساسي في تمويل المشاريع التنموية والاقتصادية للدولة، من خلال الإكتتاب في سندات الخزينة".

وقال: "نحن اليوم نتطلع الى تعزيز قنوات التعاون بين لبنان وتركيا في الميادين الاقتصادية والتنموية والاستثمارية المختلفة. وبيئة الأعمال في لبنان باتت مهيأة لإستقطاب الاستثمارات الأجنبية، ومنها التركية، الى القطاعات الاقتصادية الواعدة. ونسعى الى تطوير الشراكات بين القطاع الخاص اللبناني والتركي. وإننا نطمح الى زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين. وفي هذا الإطار، لقد وقعنا مع دولة الرئيس أردوغان على إتفاقية منطقة التجارة الحرة بين لبنان وتركيا. كما أعلنا ولادة اللجنة الإستراتيجية العليا للتعاون والتنسيق بين البلدين".

وأشار الى ان "هذه الخطوات تندرج في إطار إتفاقيات أوسع تقيم منطقة تجارة حرة بين لبنان وسوريا والأردن وتركيا، ونطمح إلى توسيعها إلى مزيد من الدول العربية، لتفتح أسواقا أوسع أمام الصادرات اللبنانية، وتزيد من حجم التبادل وبالتالي من حجم الاقتصادات وفرص العمل في هذه البلدان الأربعة. كما أننا، ونحن بصدد مؤتمر مصرفي، نطمح لأن تكون اتفاقية التجارة الحرة مقدمة لتحرير تجارة الخدمات بين لبنان وتركيا، وأنا أعلم أن هذا مجال يهم المصارف اللبنانية بشكل خاص".

وختم الرئيس الحريري كلمته مرحبا "مرة جديدة بحضور دولة الرئيس أردوغان معنا وبالوفد المرافق له في زيارته لبنان".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0