الرئيسية | الآخبار | لبنان | الحريري يشكر إيران لدعمها لبنان: أشعر أنني في بلدي

الحريري يشكر إيران لدعمها لبنان: أشعر أنني في بلدي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image نجاد مستقبلاً الحريري في طهران (دالاتي ونهرا)

طهران

توج رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لقاءاته مع المسؤولين الايرانيين، امس بلقاء الرئيس أحمدي نجاد، مساءً، حيث أجرى معه محادثات تناولت آخر المستجدات الاقليمية والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات.

ومن المقرر ان يلتقي الحريري صباح اليوم المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية السيد علي خامنئي على ان يختتم زيارته طهران ظهرا.

وكان نجاد قد استقبل الحريري عند المدخل الرئيسي للمبنى الخارجي التابع لرئاسة الجمهورية ثم عقدت المحادثات التي حضرها اعضاء الوفد اللبناني المرافق والسفيران غضنفر ركن ابادي وزين الموسوي وكبار المسؤولين الايرانيين.

بعد ذلك اقام الرئيس الايراني مأدبة عشاء تكريمية على شرف الحريري والوفد المرافق.

وكان الحريري التقى رئيس مجلس الشورى الاسلامي في الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور علي لاريجاني في مقره بالمجلس يرافقه النائب السابق باسم السبع والسفيران زين الموسوي وغضنفر ركن ابادي وعدد من اعضاء مجلس الشورى والمستشار هاني حمود وعرض معه للاوضاع والتطورات الاقليمية.

وفي مستهل اللقاء تحدث لاريجاني مشيدا بالعلاقات اللبنانية الايرانية التي كانت دائما على اعلى المستويات، منوها بالدور المميز الذي لعبه الرئيس الشهيد رفيق الحريري في ترسيخ هذه العلاقات. وقال: ان زيارتكم في هذا الظرف الذي تشهد فيه المنطقة تطورات هامة، ستشكل مناسبة لترسيخ العلاقات وبحث التطورات الثنائية والاوضاع الاقليمية.

من ناحيته، شكر الرئيس الحريري لاريجاني على الاستقبال الحار الذي لقيه خلال اللقاءات التي اجراها مع المسؤولين الايرانيين. وقال: لقد شعرنا خلال جميع اللقاءات بأننا في بلدنا، وقد اردت زيارة ايران في هذه المرحلة لتدعيم العلاقات بين البلدين واهمية قيام هذه العلاقة بين المؤسسات في كلا البلدين.

وكان الحريري قد استهل اليوم الثاني لزيارته طهران بجولة قام بها في معرض وزارة الدفاع الايرانية رافقه فيها عدد من اعضاء من الوفد اللبناني الرسمي اللبناني.

ونقلت «فرانس برس» أن الحريري التقى وزير الدفاع الايراني احمد وحيدي الذي اكد استعداد بلاده للتعاون مع الجيش اللبناني. ونقل موقع التلفزيون الايراني الرسمي عن وحيدي قوله «لقد اعلنا مرات عدة ونعلن اليوم مجددا اننا نقف الى جانب الجيش اللبناني ونحن مستعدون للتعاون معه».

وحول اغتيال الرئيس رفيق الحريري، قال وحيدي ان منفذي الاعتداء هم من «اعداء لبنان»، موجها الانتقاد الى المحكمة الخاصة بلبنان التي انشأتها الامم المتحدة لمحاكمة قتلة رفيق الحريري، قائلا انها تهدف الى افساح المجال «للبعض في خارج البلاد بأخذ لبنان رهينة». وقام وحيدي في خطوة رمزية بتقديم رشاش ايراني من نوع «توندار» للحريري. وبث التلفزيون الايراني صورا لهذا السلاح الذي قدم في علبة خشبية. واشاد وحيدي ايضا بدور الجيش اللبناني في مواجهة اسرائيل.

وقال «لقد كنا فخورين عند رؤية اشتباكات الجيش اللبناني مع النظام الصهيوني لاننا لاحظنا ان هذا الجيش يمكنه الدفاع عن حقوق الامة اللبنانية».

ثم زار الحريري وعدد من اعضاء الوفد اللبناني المرافق ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في بيروت محمد شقير مصنع سيارات ايران «خودرو» وقام بجولة ميدانية في ارجائه. ولدى انتهاء الجولة قدم القيمون على المصنع سيارة هدية للحريري الذي قال: نحن هنا لتدعيم العلاقات بين لبنان وايران، بين الحكومة اللبنانية والحكومة الايرانية، ولمأسسة هذه العلاقات كي تكون علاقات مميزة. وشكر ايران ايضا لوقوفها سياسيا الى جانب لبنان في كل الاوقات الصعبة، وهنأ الشعب الايراني على هذه الانجازات اكان لناحية صناعة السيارات او صناعة الاسلحة، وقد زرت وزارة الدفاع، وهذا امر يجب ان تكونوا فخورين به في ايران. وان شاء الله نشهد تعاونا بين الدولتين الايرانية واللبنانية في كل المجالات، فنحن واياهم منفتحون على ذلك ويجب ان نطور هذا الامر من خلال عمل دؤوب تقوم به الحكومة اللبنانية، وسنفعل ايضا عمل اللجنة العليا بين البلدين، ونتمنى ان تكون العلاقة بين البلدين على مستوى المؤسسات بين كل الوزارات اللبنانية والايرانية.

وزار الحريري عصرا سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي الدكتور سعيد جليلي بحضور النائب السابق باسم السبع والسفيرين الموسوي وابادي ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري والمستشار هاني حمود. ثم استقبل الحريري بعد ذلك وزير الخارجية منوشهر متكي بحضور وزير الاعلام طارق متري وعرض معه العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات.

وكان الحريري قد بدأ، بعد وصوله أمس الاول، المحادثات الرسمية اللبنانية الايرانية باجتماع تحضيري موسع عقد في مجمع «سعد آباد» في طهران حضره عن الجانب اللبناني الحريري والوزراء بطرس حرب وطارق متري ومحمد فنيش وسليم وردة وسليم الصايغ والدكتور حسن منيمنة وعلي عبد الله والنائب السابق باسم السبع ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري والمستشار هاني حمود وسفير لبنان في ايران زين الموسوي، وعن الجانب الايراني نائب الرئيس الايراني محمد رضا رحيمي ووزير الخارجية منوشهر متكي ووزير الاسكان علي نيك زاد وسفير ايران في لبنان غضنفر ركن ابادي. وتناولت المحادثات العلاقات الثنائية بين البلدين والاوضاع في المنطقة.

وبعد ذلك توجه الحريري الى مقر اقامته في فندق «استقلال» حيث استقبل السفراء العرب المعتمدين في طهران برئاسة سفير الكويت مجدي الظفيري وعرض معهم بحضور اعضاء الوفد المرافق للاوضاع في لبنان والمواضيع التي سيتطرق اليها خلال زيارته طهران.

وكان الحريري قد استُقبل والوفد المرافق من قبل وزير الاسكان الايراني علي زاد وعدد من المسؤولين الايرانيين، وتوجه فور وصوله الى مجمع سعد اباد وكان في استقباله نائب الرئيس الايراني محمد رضا رحيمي، حيث اقيمت له مراسم الاستقبال الرسمي، فعزفت موسيقى الشرف النشيدين الوطني اللبناني والايراني واستعرضا ثلة من حرس الشرف.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0