الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | رجل الاعمال السيد فراس شرقاوي يقيم مأدبة عشاء على شرف الحج عثمان علم الدين

رجل الاعمال السيد فراس شرقاوي يقيم مأدبة عشاء على شرف الحج عثمان علم الدين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image جانب من الحضور

سيدني

فادي الحاج | آيشير ميديا ٢٠١٥/٨/٢٩

أقام حفل عشاء تكريمي على شرف الحج عثمان علم الدين والذي أصبح سنة تقليدية لدى السيد شرقاوي يجمع من خلاله الاحباء والاصدقاء، ونخبة كبيرة من رجال الاعمال والاقتصاديين، رؤوساء وأعضاء جمعيات من ابناء الجالية العربية والأسترالية الذين سنحت لهم الفرصة الالتقاء مع الضيف الزائر الناشط السياسي الحج علم الدين في حفل العشاء الشهي في مطعم "البيبي بلو" الذي قدم ما لذ وطاب من أفخم المأكولات البحرية. كما حضر عدد من السادة الأعيان وشخصيات سياسية واجتماعية واعلامية وأعضاء الهيئة الإدارية للجمعيات الخيرية والاجتماعية والثقافية، وممثلين عن روابط عائلية.

امتازت مائدة العشاء بتوطيد التعارف ومناقشة قضايا الجالية الاجتماعية، وتجاذبوا الأحاديث الودية حول العديد من شؤون الحياة، مع تركيزهم على أهمية تكثيف التواصل الاجتماعي بين الناس. قبل أن يتحلقوا الحضور حول مائدة الطعام لتناول ما لذّ وطاب من المأكولات. الحضور شكروا المعزب على دعوة الخير وحفل المحبة وحسن الضيافة والذي كان بشهادة الجميع لقاء يعكس الأجواء الأخوية والترابط التي لطالما جمعت الأخوة والأصدقاء والمعارف على مائدة التأخي وتوطيد صلة الرحم وتعزيز الصداقة من حيث الشكل والمضمون والخدمة وما قُدم مؤكداً على ان الاصيل دوما يسعى الى جمع الاصدقاء والاحباء الخير ومؤكداً أكثر حبه ومحبته لأبناء ملته وجاليته بكرمه المعروف.

مختصر كلمة الحج عثمان علم الدين

بدوره تقدم الحج عثمان علم الدين بشكره العميق لابناء الجالية اللبنانية على كرم وحسن الضيافة، "وايضاً بحفاوة ترحيبكم بنا في استراليا بين أهلنا واحباببنا وابناؤنا، متمنيا للجميع دوام الصحة والعافية والأمن والأمان والسلام لاستراليا ولبنان والعالم اجمع."، ".تركنا وطنا يعج بالفتن والقلاقل والزبالة ونسأل الله سبحانه وتعالى عندما نعد اليه قد تهل البشائر وينعم بالأمن والدفء والاستقرار والنظافة. وأشكر هذه الوجوه الطيبة النضرة التي تعمل وتفعل والتي تجتهد ليل نهار في مواضيع الجالية الاسلامية، ومواضيع الجالية اللبنانية على سبيل الخصوص."

كما حيّ الحج عثمان صاحب الدعوة الطيبة رئيس جمعية بخعون السيد فراس شرقاوي، والأخوة الحضور، ”حياكم الله واحيّ مروتكم واحيّ شهامتكم واحيّ تفانيكم في هذا الجمع المبارك على هذه المائدة الكريمة، وبين اخوة أعزاء كل واحد فيهم يمثل وجهُ من وجوه الخير في هذه الجالية ويمثل وجهُ من وجوه العطاء، تنوعت العطاءات ولكن كل فردا منكم يمثل وجها من وجوه هذه العطاءات ويمثل وجهُ الخير والنور في هذا البلد. نعتز بكم وتفتخر الجالية بكم، كما اعتز بكل فرد فيكم”.

كلمة نيابة عن صاحب الدعوة قرأها السيد محمود علي رشيد جبارة وألقى قصيدة قصيرة وأهداها للحج عثمان وفيها حمله رسالة لسياسيين لبنان.

بسم الله الرحمن الرحيم
اخواني اخواتي الاعزاء، حضرات رؤوساء واعضاء الجمعيان والمؤسسات الخيرية الاكارم، حضرات رؤوساء واعضاء الاحزاب والتيارات السياسية الافاضل، حضرات السادة الاطباء والمحامين والمهندسين والعاملين في مجال التعليم العالي والرسمي الاجلاء، حضرات السادة العاملين في المجال الاعلامي، رجال الاعمال واصحاب المتاجر والمهن الحرة .

المعاجم فتشتها والقواميس محصتها بحثا عن كلمة ترحيب تليق بمقامكم الرفيع فلم اجد اسمى وارق من سلام الله عليكم فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

باسمي وباسم اخواني العاملين في الادارة وباسم عائلات بخعون، اتقدم من حضراتكم باسمى معاني الشكر والامتنان لتشريفكم ولحضوركم دعوتنا هذه . ان لقاؤنا اليوم هو تكريما لاخ عزيز، يتمتع بخطاب الاعتدال والوسطية، ضيف جليل اتى من لبنان حاملا معه كل تحيات الشعب اللبناني للمغتربين في هذه البلاد، لقد حل اخا وصديقا بين اهله واحباءه واصدقاءه ومناصريه، نتمنى له طيب الاقامة في ربوع هذا البلد المضياف .انني في حيرة من امري!، من اين ابدا وماذا اقول؟، شخص غني عن التعريف، سياسي بامتياز، لم يدخل السياسة تطفلا بل دخلها من اوسع ابوابها، فالسياسة كالدم تجري في تراقيه، فهو ابن احد ابرز سياسيي زمانه، واخ لسياسي بارع، اصبحوا في دنيا الحق ونحن في دنيا الباطل، انه الاخ والصديق الحاج عثمان علم الدين ، شكرا لحضوركم وتشريفكم.

قصيدة السيد محمود علي رشيد جبارة

"بشخصية من بلادنا اليوم مجتمعين... وبرؤساء و وسادات ونواب جاليتنا، وبشخص رئيسها بيرحب بكل الموجودين... وبكل لشرفونا ولبو دعوتنا،

وبمتلك وامثالك يا حج عثمان يا بن علم الدين... بنعتز فيك وفيك بتفتخر جاليتنا، و عندي كلمتين للحكام و للمسؤولين... ولنواب وزراء وسياسي حكومتنا، فيهم عـ السما مش طالعين... ولا معهم مفاتيح جنتنا،

لا زعامة بدنا ولا رئاسة طالبين... بدنا تحلوا مشاكل جننتنا، نفايات وزبالة بـ كل تراب الوطن كابيين... عـ سدني ريحتكم وصلت طوشتنا،

لبنان جنة والله حرّم الجنة عـ الشياطين... شو بعدكم عم تعملوا حلو عن جنتنا، حلوا عن هالشعب المعتر عن المواطنين... من عهركم كفروا بالله بمحمد بالمسيح ابن مريمتنا، لبنان بدمنا ومن دون دم نحنا ميتين... بترخص الارواح بسبيلك يا وطن بتهون موتتنا، لبنان النا والكن وللكل ليوم الدين... ويارب تحمي لبنان تتضل ترفرف بالعالي ارزتنا."

جمعت هذه المناسبة جانب كبير من وجوه ابناء الجالية، رئيس الرابطة المارونية السيد طوني خطار، ومدير الأبحاث والدراسات في الرابطة المارونية السيد جون طربيه، السادة أعضاء جمعية المنية وضواحيها الخيرية وعلى رأسهم رئيس الجمعية الحج هاني علم الدين، أعضاء وكوادر جمعية الضنية الخيرية، جمعية بحنين متمثلة بالحج مصطفى حامد، اعضاء وكوادر جمعية بخعون، رابطة آل درباس، اعضاء تيار المستقبل وفي مقدمتهم المنسق العام لاستراليا السيد عبدالله المير، جمعية بتراتيج السيد عادل الحسن، السيد خالد الشيخ منسق قطاع رجال الاعمال في تيار المستقبل، ممثلين من قرى وبلدات ضناوية (طرماز، طاران، قرصيتا، سير، ايزال)، الاعلامي سايد مخائيل (الوكالة الوطنية).

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0