الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | قطع طريق البداوي على خلفية إشكال شخصي

قطع طريق البداوي على خلفية إشكال شخصي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

السفير

تفاجأ العابرون في مدينة البداوي صباح أمس بانقطاع الطريق الرئيسة التي تربط عكار بمدينة طرابلس والحدود الشمالية مع سوريا، الأمر الذي تسبب بعجقة سير خانقة امتدت على أثرها أرتال السيارات المتجهة إلى طرابلس على مسافة مئات الأمتار لكون عملية القطع تزامنت مع موعد دخول الطلاب إلى مدارسهم والموظفين إلى أعمالهم.

ولم تفلح المساعي في ثني المحتجين وإقناعهم بفتح الطريق الرئيسة التي استمرّت مغلقة لبعض الوقت، على خلفية صراع نشب قبل أسبوع بين عدد من أبناء المدينة وشخص يملك قطعة أرض تقع بمحاذاة الطريق الرئيسة المذكورة مقابل مصفاة طرابلس للنفط، وتخترقها طريق فرعية يستخدمها الأهالي كطريق بديل للوصول إلى بعض الأحياء في المدينة، خصوصاً بعد قيامه بوضع سياج فاصل في أرضه وإزالة الزفت الذي كان موجوداً والتحضير لبناء سور حول أرضه لمنع المرور من داخلها.

وخلق هذا الأمر في حينها حالة من الاعتراض في صفوف الأهالي المستفيدين من وجود تلك الطريق، وبعد مراجعات مع مالك الأرض باءت بالفشل بسبب إصراره على استخدام حقه في منع الدخول والخروج من أرضه، حصل إشكال تطور إلى إطلاق رصاص وأدى في حينها إلى سقوط ثلاثة جرحى. وجرت محاولات لتطويق الإشكال وبذلت مساع من فعاليات المدينة لإجراء مصالحة منعاً من تفاقم الأمور. إلا أن عودة صاحب الأرض أمس الأول إلى قطع الطريق في أرضه، أثار حفيظة عدد من الأهالي الذين تجمعوا صباح أمس على طريق البداوي الرئيس بالقرب من حاجز الجيش اللبناني الواقع بمحاذاة المصفاة. وقاموا بقطع الطريق بالأحجار والعوائق الحديدية، قبل ان تبادر البلدية وتقوم بفتح الطريق أمام حركة السير بعدما اضطر العديد من العابرين إلى قطع مسافة مئات الأمتار سيراً على الأقدام للالتحاق بأعمالهم ومدارسهم.

وأكدت مصادر ان الجيش اللبناني نفذ بعد تحرك المحتجين دوريات في المنطقة بحثاً عن المشاركين في التحركات وعن المتسببين بالإشكال الأول ومن بينهم مطلق الرصاص، من دون ان يتم توقيف احد.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0