الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | الجماعة تحتفل بذكرى الهجرة وتكريم الحجاج في المنية

الجماعة تحتفل بذكرى الهجرة وتكريم الحجاج في المنية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image نحن مع القرار المحق الصحيح

المنية

أقامت الجماعة الإسلامية في المنية مهرجانا حاشدا لمناسبة السنة الهجرية الجديدة وتكريما لحجاج بيت الله الحرام وذلك في قاعة شهرزاد بحضور سماحة مفتي محافظة عكار الدكتور الشيخ أسامة الرفاعي والنائب كاظم الخير والمسؤول السياسي للجماعة في الشمال المحامي أسعد هرموش، رئيس إتحاد بلديات المنية مصطفى عقل، رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي، مسؤول الجماعة الإسلامية في المنية محمد عامود ،منسق تيار "المستقبل" في المنية بسام الرملاوي، رئيس مجلس أئمة وخطباء المساجد في المنية الشيخ طارق الخير،أعضاء المجالس البلدية والإختيارية وفاعليات المنطقة .

بعد القرآن الكريم للشيخ طارق الخير قدم عريف المهرجان الدكتور يوسف جاجية كلمة الحجاج والتي ألقاها الشيخ حبيب الجاجية حيث ركز على معاني الحج وآثار الحج على سلوك المسلم بعد عودته من أداء هذه العبادة.

كلمة الجماعة الإسلامية ألقاها المسؤول السياسي للجماعة في الشمال النائب السابق أسعد هرموش حيث أسف، "لأننا ما زلنا نفتقد لدولة المؤسسات والقانون والعدالة والحق والحرية، وهناك قضايا خدماتية ومعيشية تهدد المواطنين لا يبالي بها المسؤولون، ويختلفون على المحكمة الدولية، فريق مع وآخر ضد، وبذلك يعطلون أعمال مجلس الوزراء"، وسأل "لما لا ينتظرون صدور القرار الظني قبل الحكم على المحكمة الدولية؟ فإن كانت مسيسة لن نقبل بها، فنحن مع القرار المحق الصحيح". ودعا هرموش "الأمة العربية والإسلامية الى عدم التخلي عن أراضيها بل الجهاد من أجلها"، مطالباً بـ"مواجهة العدو الإسرائيلي بالجهاد والمقاومة بعد إفلاس المفاوضين وسقوط الرهان على الحلول السلمية، وتحرير الأراضي العربية والإسلامية المغتصبة وإنقاذ الأقصى من مخططات التهديم".

كلمة الختام كانت لمفتي عكار الشيخ الدكتور أسامة الرفاعي الذي تحدث عن الهجرة النبوية ومعاني الحج والرابط بينها، معتبرا أن الأقصى والمقدسات والأراضي المحتلة , وكل ما تعانيه الأمة اليوم لن يعود حتى تصلح الأمة علاقتها مع ربها وتعود لطريقه المستقيم وبذلك تستحق نصره المبين.كما دعا سماحته المسؤولين في البلد الى "التحاور والجلوس مع بعضهم جلسة أخوة وإخاء، مبتعدين عن الفتن والتفرقة والتشتيت والإختلافات، من أجل تحقيق التآلف والود، ومن أجل العدالة والإعتدال.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
Image gallery
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
3.33