الرئيسية | الآخبار | الشمال | منبر الوحدة برئاسة الحص: نرفض خطابات طرابلس

منبر الوحدة برئاسة الحص: نرفض خطابات طرابلس

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

عائشة بكار

توقفت الأمانة العامة لـ«منبر الوحدة الوطنية»، خلال اجتماعها الأسبوعي برئاسة الرئيس سليم الحص في عائشة بكار، «أمام الحقن المذهبي الذي تجلى في الخطابات التي سمعناها في طرابلس في مناسبة ذكرى جليلة، كان ينبغي أن نعود فيها الى الروح السمحاء للاسلام فلا نخاطب بعضنا بعضا بروح التعصب، فيكفي تآمرا على هذه الأمة ما تحوكه دسائس الحلف الأميركي - الصهيوني الهادف الى تمزيقنا وتفتيتنا للنيل من مقاومتنا ووحدتنا وكرامتنا».

وقالت انه «لو كنا ننعم بنظام ديموقراطي حقا لما كانت أزمة، بل لكانت لقيت القضية الخلافية حلا ناجعا عبر الحوار أو السجال أو التصويت داخل الحكومة أو داخل مجلس النواب. من هنا قضيتنا الأولى ينبغي أن تتركز على تنمية الممارسة الديموقراطية الفاعلة».

في هذه الاثناء، استقبل الحص رئيس حزب «الاتحاد» عبد الرحيم مراد وعضو «تكتل التغيير والاصلاح» النائب عباس هاشم.

وقال مراد ان «اللقاء تناول الموضوع الذي أقلقنا لجهة ما سمعناه من تصاريح في منطقة الشمال وعكار، ومن يقول ان الشمال وطرابلس ربما تكون عاصمة السنــة، وربما يقول آخر المنطقة الثانية عاصمة كذا، والمنطقة الثالثة عاصمة كذا».

وقال ردا على سؤال حول ما هو مطلوب من الرئيس سعد الحريري: يفترض أن يوقف هذه التصريحات التي نرجو ان لا تكون بالاتفاق معه.

الى ذلك، اعتبرت «ندوة العمل الوطني» خلال اجتماعها برئاسة عبد الحميد فاخوري، ان «نفي وجود شهود الزور أصبح غير ذي جدوى، بعد إقرار رئيس الحكومة جهارا بوجودهم. أما الإحالة إلى المجلس العدلي فسواء أكان ذلك عبر اعتبار هذه القضية جزءا من قضية اغتيال الرئيس الشهيد أو عبر إحالة جديدة، فلا نرى سببا يمنع المجلس العدلي من النظر فيها. فإذا كانت ليست من اختصاصه فيتوجب عليه ردها والأمر نفسه ينطبق على قصة الملفات الفارغة».

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0