الرئيسية | الآخبار | لبنان | أطلق خطّ الغاز الساحلي من دير عمار إلى صور

أطلق خطّ الغاز الساحلي من دير عمار إلى صور

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image وزير الطاقة والمياه جبران باسيل

باسيل: المشروع الأهم في البلد والأكثر وفراً

أعلن وزير الطاقة والمياه جبران باسيل إطلاق أهم مشروع استراتيجي في لبنان بعد انتهاء الدراسة في شأنه، وهو خط الغاز الساحلي الممتد من دير عمار الى صور بطول 174 كيلومترا وقطر 36 إنشاً، بكلفة تقديرية تبلغ 350 مليون دولار. ولفت إلى أن "وفره السنوي على معامل الكهرباء يبلغ، وفق سعر النفط الحالي، 740 مليون دولار، مما يدل إلى مدى أهمية المشروع بالنسبة إلى الكهرباء ومدى وفره الكبير للصناعة الوطنية والإستعمال المنزلي وقطاع النقل ومدة تنفيذه كاملة 28 شهراً حداً أقصى. وتاليا، نستطيع بأجزاء، إنهاءه وربطه لاحقاً بخط الغاز العربي، أي عبر استيراد الغاز الطبيعي من روسيا الى "الاتحاد السوفياتي" سابقاً، والى تركيا وايران مروراً بسوريا ومصر... فيكون لدينا أكثر من مصدر غاز طبيعي، وتُربط بمحطة تسييل، "تغويز" الغاز السائل، وهي محطة تأتينا بالغاز السائل من البحر لتصبح مادة الغاز مؤمّنة في شكل دائم، ولديها أمان وضمان استمرارية تزويد لبنان بها".

تحدث باسيل خلال مؤتمر صحافي، في حضور المدير العام لمنشآت النفط سركيس حليس وفريق عمل النفط. وقال: هذا الخط هو العمود الفقري لاستراتيجية لبنانية لتزويد لبنان الغاز، ووفرها سيكون بمليارات الدولارات سنوياً على الإقتصاد والمواطنين، "لذلك مهما تكن كلفة هذا الخط ستبقى قليلة بالنسبة الى وفره".

واوضح الى "أن المشروع مدرج ضمن خطة الكهرباء التي أُطْلِقَت ووافق عليها مجلس الوزراء"، مشيراً الى ان الوزارة، عبر منشآت النفط، أطلقت مناقصة لدرس هذا الخط، وفازت بها شركة "ACE" بالتعاون مع شركة "IMEG" بمبلغ مليون و50 ألف دولار، ونفذتا الدراسة اللازمة التي انتهت وسُلِّمَت الى وزارة الطاقة، اضافة الى تصنيف الشركات الراغبة في تنفيذ الخط، وهما عمليتان تمتّا بنجاح كبير فالدراسة كانت جيدة، كذلك الإقبال من الشركات المتقدّمة للتصنيف".

وقال: "إن خط الغاز يتبع مسار السكة الحديد الساحلية، وذلك بعلم مجلس الوزراء وموافقة مصلحة سكك الحديد ووزارة الأشغال والنقل بغية خفض تكاليف الإستملاك، وقامت شركة "ACE" من ضمن عملها، بإجراء مسح شامل للخط وكل الأماكن التي فيها إشكالات أو تعدّيات، ووجدت لها الحلول اللازمة، وهو أمر يلحظ أيضاً الجسور ومجاري الأنهر، والعديد من الحالات التي تحتاج الى إهتمام خاص".

وشرح ان الخط قُسِّم وفق الدراسة الى خمسة أقسام الاول خط بري يمتد من معمل دير عمار الى سلعاتا بطول 36 كيلومترا مدة تنفيذه 24 شهراً، يربط معمل ديرعمار ومعمل حريشه، مع إمكان ربط المصانع والمعامل في شكا وسلعاتا. والثاني خط بري يمتد من سلعاتا الى معمل الذوق بطول 42 كيلومترا ، مدة تنفيذه 26 شهراً، ويوفر التغذية لمعمل الذوق، والثالث يمتد من معمل الذوق الى الناعمة، مدة تنفيذه 18- 20 شهراً، ويربط القسمين الأول والثاني بالقسمين الرابع والخامس، "وهو القسم الأصعب ووضعنا فيه ثلاثة خيارات: الأول الطبيعي يمتد عبر البحر وهو الخيار الأكثر كلفة، طوله 36 كيلومتراً ويجنبنا المرور ببيروت كمنطقة سكنية، والثاني، خيار برّي ولكن في موازاة الشاطئ، طوله 32 كيلومترا يمرّ عبر مجرى نهر بيروت وبعض الضواحي. والثالث خط بحري بطول 36 كيلومتراً، يمر خط الغاز في البحر بمواجهة بيروت".

واضاف، اما القسم الرابع فهو خط بري يمتد من الناعمة الى معمل الزهراني بطول 33 كيلومترا، مدة تنفيذه 21 شهراً، ويوفر التغذية لمعملي الجية والزهراني، والخامس خط بري يمتد من معمل الزهراني إلى معمل صور بطول 30 كيلومترا، مدة تنفيذه 19 شهراً، ويوفر التغذية لمعمل صور.

وعن كلفة المشروع، قال باسيل، انه "جاء وفق احتساب تقديري من شركة ACE، وهو رقم قابل للخفض بعد التنافس بين الشركات المتقدمة، لأنه وضع وفق مواصفات أوروبية – بريطانية، يتضمن احتساباَ لكلفة الإدارة والمشروع 25%، والتي هي برأينا كلفة كبيرة مقارنة بلبنان، مشيرا الى ان الخيار الوسطي هو الأفضل بالنسبة الى "بيروت"، بحيث تبلغ كلفته 360 مليون دولار في حدّها الأقصى وهي موزعة على أقسام المشروع.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0