الرئيسية | الآخبار | لبنان | الشامي يعلن بدء تحضير التشكيلات الدبلوماسية والترفيعات

الشامي يعلن بدء تحضير التشكيلات الدبلوماسية والترفيعات

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

يتم حالياً ملء مراكز السفراء

أعلن وزير الخارجية علي الشامي بدء تحضير التشكيلات الدبلوماسية والترفيعات من الفئة الثالثة الى الفئة الثانية ومنها الى الأولى لملء الشواغر، موضحا أنه اذا تمت الآن يصبح عدد الشغور في الفئة الاولى نحو 16 من أصل 45 مركز ديبلوماسي.

وتبدو صورة الشغور في السلك الذي يتألف من سفراء ومستشارين وسكرتيرين أو ما كان يعرف بالملحقين الاغترابيين، فضلاً عن القناصل والقناصل العامين, حالياً على الشكل التالي: في مراكز الفئة الأولى يشغر حالياً مركز ستة عشر سفيراً أبرزهم سفراء الامارات، المغرب، الجزائر، تركيا، قبرص، بولونيا، بلغراد، البرازيل، الصين، موسكو، الأورغواي، تشيلي وغيرها، يضاف اليهم مطلع العام 2011 عشرة سفراء أبرزهم في روما والبحرين وكولومبيا. ويتم حالياً ملء مراكز السفراء هؤلاء بآخرين بالوكالة لكنهم يتمتعون بالصلاحيات نفسها للسفير الأصيل.

أما على مستوى القناصل والقناصل العامين، فعدد المراكز الشاغرة حالياً ستة قناصل عامين يقوم بمهامهم آخرين بالوكالة. وتكمن العقدة الأساس في الترفيعات وأبرزها من الفئة الثالثة الى الفئة الثانية، أي ما يعرف بالملحقين الذين يجب أن يتموا الثمانية اعوام في الفئة التي هم فيها، والترفيع يتم عادة وفقاً للمحاصصة الطائفية، أي أن أيا من المؤهلين لا يمكن ترفيعه من فئة الى أخرى إلا حين يشغر موقع طائفته. وفي حال تعذر إيجاد من ينتمي لطائفة معينة, يتم التعيين من خارج الملاك.

ويكمن العائق الأساسي أمام التوافق على الترفيعات، في التمايز بين من يقول باحتساب السنوات الخمس التي قضاها البعض في وزارة المغتربين، وقرار مجلس شورى الدولة الذي لا يحتسب السنوات الخمس.

وفي الشق الإداري، يطال الشغور مركز الأمين العام الذي يشغله بالوكالة مدير الشؤون السياسية وبصلاحيات كاملة، فضلاً عن مركز مدير المراسم ومدير الشؤون المالية ويداران حالياً يالوكالة، فضلاً عن شغور اداري يتراوح بين ثمانين وتسعين شخصاً في الفئتين الثانية والثالثة.

وتجدر الاشارة الى أن العرف يعطي رئيس الجمهورية صلاحية تعيين خمسة سفراء في بداية عهده يستقيلون حكماً بانتهاء ولايته, هم سفراء نيويورك, الفاتيكان, المملكة العربية السعودية, مصر وكزخستان, واللافت أن الرئيس ميشال سليمان لم يعين من بين هؤلاء إلا سفير الفاتيكان جورج خوري, فيما تم التجديد للأربعة الآخرين الذين كان قد عينهم الرئيس اميل لحود.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0