الرئيسية | الآخبار | الشمال | إنجازات ومشاريع للمجلس البلدي ووفر مالي كبير

إنجازات ومشاريع للمجلس البلدي ووفر مالي كبير

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

غزال: العلاقة بجميع السياسيين في طرابلس ممتازة

عرض رئيس اتحاد بلديات الفيحاء، رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال مسيرة المجلس البلدي خلال الأشهر الستة الاولى من انشائه، والانجازات التى قام بها على الرغم من بعض الصعوبات. وأشار الى "أن أجواء التوافق السياسي التى ساعدت في دعم المجلس أثناء عملية انتخابه ما زالت سارية المفعول، والمجلس يستند على هذا الدعم لمتابعة المهام المنوطة به، الا ان المطلوب اهتمام أكثر باعتبار ان مدينة طرابلس تحتاج الى تعاون الجميع من أجل النهوض بها من واقعها. وليس طرابلس وحدها من يدفع ثمن الوضع العام "أجواء التعطيل في البلاد" بل كل المدن اللبنانية تدفع ثمن ذلك، والدليل ان الموازنات لم تقر حتى اليوم، اضافة الى مئات البنود على جدول اعمال مجلس الوزراء بالانتظار ونحن منهم؟ كل ذلك يؤثر سلبا على دور ومهام أي مؤسسة".

وطمأن الغزال خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في المركز الثقافي البلدي، بحضور أعضاء من المجلس البلدي واعلاميين، الى أن المجلس متنوع ونحن حريصون على أن يبقى الاختلاف ضمن التنوع ، ونسعى كل في نطاق عمله الى تذليل العقبات لان نجاح المجلس هو نجاح للمدينة. وقال: انطلاقا من قناعتنا وبعد شعار"عايشين سوا منعيد سوا" رفعنا بالامس شعارا جديدا في كل المناطق "طرابلس تاريخ العيش الواحد"، هكذا نحن وسنبقى دائما نستمد من قناعاتنا الراسخة ما فيه خير مدينتنا وأهلها".

وعرض الغزال أبرز الانجازات التي حققها المجلس الجديد واعداً بمتابعة كل المشاريع التي أعدها المجلس السابق اضافة الى المشاريع الجديدة التي قام باعداد دراستها المجلس الحالي. وقال: حتى تاريخه ومنذ انتخاب المجلس البلدي الحالي في بداية حزيران من العام الجاري عقد المجلس البلدي 16 جلسة عامة. وقد تم تأليف لجان المجلس التي بلغت 22 لجنة توزعت رئاستها على جميع الأعضاء انسجاماً مع رؤية المجلس منذ انتخابه على تفعيل دور جميع الأعضاء ليكون فريق عمل واحد يتشارك جميعهم المسؤولية مع رئيس البلدية وتقدم الاقتراحات المناسبة لتحسين أداء الأجهزة التنفيذية في البلدية من موظفين وشرطة وعمال. وقد توزعت هذه اللجان حسب الاختصاصات المتوافرة لدى الأعضاء بالاضافة الى انضمام مجموعة كبيرة من شخصيات المجتمع المدني وأسماء من أبناء المدينة وذوي الاختصاصات المختلفة لعضوية هذه اللجان بغية رفدها بالكفاءات اللازمة والتي من شأنها اسداء النصح والمشورة للمجلس البلدي في مختلف الأمور لاسيما تلك المتعلقة باحتياجات ومتطلبات المواطنين .

وأكد الغزال التوجه منذ استلامه لمهامه، تشكيل فريق عمل منسجم ومتخصص من أجل تحقيق الأهداف المرجوة التي عمل يومها أن تأتي منسجمة مع طموحات وتطلعات وآمال أبناء المدينة. أضاف: لا شك أن الصعوبات كبيرة وخصوصاً أمام بلدية طرابلس التي عانت الكثير من الاهمال والاستبعاد عن المشاريع الحيوية على مر العهود السابقة لأسباب كثيرة منها ما هو خاص متعلق بواقعها وطابعها ومنها ما هو عام كما في مثيلاتها من المدن اللبنانية الأخرى وبات من الملح لتجاوز هذه الأوضاع أن تكون الجهود استثنائية وكبيرة على قدر ما يؤمل تحقيقه.

وتطرق الى الوضع المالي مشيراً الى أن المجلس حقق وفراً مادياً كبيراً يناهز 12 مليار ليرة لبنانية ما يسهم في احياء العديد من المشاريع الانمائية والتوظيف، منها على سبيل المثال زيادة عديد الشرطة ورفدهم ب100 شرطي .

وفند بالأرقام الجداول المالية عن العامين 2009 و2010 والفارق بالوفر. ثم انتقل الى المشاريع الهندسية التي حققت البلدية قسماً مما تطمح اليه بانتظار تحقيق المزيد، ومن هذه المشاريع محطات التسفير الشمالية والجنوبية رغم ما يعترض تنفيذها من عوائق خصوصاً بالنسبة للمحطة الجنوبية، والأرصفة وتأهيل حديقة المنشية التي سينتهي العمل فيها مطلع شهر شباط اضافة الى استكمال المرحلة الثانية من حديقة طرابلس خلف غرفة التجارة والصناعة في منطقة الضم والفرز، مشيراً الى أن معالجة موضوع زحمة السير عند طلعة الرفاعية قد أنجز وحدّ من الزحمة الخانقة. وتطرق بعدها الى الموضوع البيئي فأشار الى أن البلدية أنجزت غرس أكثر من 500 شجرة زفير.

وفي المجال الصحي، أكد أن البلدية تعاقدت مع غالبية مستشفيات المدينة بالاضافة الى مستشفى المقاصد في بيروت للحالات التي يتعذر معالجتها، فضلاً عن التغطية الشاملة للموظفين وعائلاتهم .

ورد الغزال على أسئلة الصحافيين باسهاب، واعداً باصدار كتيب موسع يتضمن كافة الأعمال والانجازات اضافة الى أرقام مالية حول المصاريف والوفر المالي. وعن موضوع الخلاف وعدم التجانس بين أعضاء المجلس البلدي، أكد أن الاختلاف في الآراء لا يعني الخلاف انما يسهم في تعزيز الديمقراطية والعمل البلدي. وعن العلاقة مع الزعماء والوزراء والنواب في مدينة طرابلس، السابقين والحاليين، أكد أن العلاقة ممتازة جداً. "لن أقول انها جيدة أو جيدة جداً بل هي ممتازة بعكس ما يشاع في وسائل الاعلام".

وعن موضع السفر، أوضح الغزال أنه قام خلال الستة أشهر الماضية بثماني رحلات استغرقت نحو 24 يوماً أربع منها تلبية لدعوة الدول المانحة والمسهمة في مشاريع تتعلق بطرابلس وعلى نفقة هذه الدول، ورحلتان لاتحاد بلديات الفيحاء ورحلتان لبلدية طرابلس، "والكل يعلم أن حضوري الشخصي في اللقاءات التي تعقد مع الجمعيات المانحة يسهم اسهاماً مباشراً في تحقيق كل ما نتطلع اليه".

وعن تغيير بعض المستشارين والعلاقة مع "كورال الفيحاء" أكد أنه لم يكن السبب في اقالة أحد انما هناك من قدم استقالته وهو قبلها. وبالنسبة الى اللغط الحاصل حول الكتيب الذي اتهمت البلدية بأنها روجت له، أوضح أنه والبلدية ليس لهما علاقة مباشرة بهذا الموضوع، متمنياً ابلاغه في حال تم ترويج الكتاب ليتخذ الاجراءات القانونية بحق مروجه.

وختم متمنياً أن يتمكن من جمع نواب طرابلس ووزرائها وفعالياتها في جلسة عمل تعقد في دار البلدية.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0