الرئيسية | الآخبار | الشمال | خالد الضاهر استغرب صمت الحكومة عــن وادي خالد

خالد الضاهر استغرب صمت الحكومة عــن وادي خالد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

في حديث لـ "المركزية"

حمّل النائب خالد ضاهر "مسؤولية ما حصل امس في منطقة وادي خالد من اطلاق نار من المخابرات السورية وقتل ثلاثة شبان من آل اليوسف، الى الحكومة اللبنانية"، مشيراً الى ان "الحكومة غير جديرة بتحمل مسؤولية لبنان وامنه، فهي تهتم فقط بتأمين مصالح النظام السوري والدليل الى ذلك ادّعاء وزير الدفاع فايز غصن بتسلل عناصر من "القاعدة" عبر عرسال الى الاراضي السورية".

وقال في حديث لـ "المركزية" "عندما اطلقنا على الحكومة بانها حكومة بشار الاسد لم نكن مخطئين، فالنظام السوري يتعدّى على سيادتنا وارضنا مرات عديدة ويخطف مواطنين ويقتل آخرين كما حصل امس في وادي خالد، والحكومة غائبة كلياً لا بل تبرر هذه الاعمال"، سائلاً "لماذا هذا الصمت المريب من الحكومة تجاه هذه الاعمال؟ ولماذا هذه العمالة الظاهرة للنظام السوري؟ لماذا لا يرسلون الجيش اللبناني الى الحدود ليمنع تسلل الارهابيين، كما يدّعي الوزير غصن الذي نفى كلامه كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي ووزير الداخلية مروان شربل وبيان قيادة الجيش امس الذي اشار الى انه سيحقق في المعلومات التي ادلى بها وزير الدفاع"؟

اضاف" الوزير غصن ليس وزير دفاع لبنان بل وزير لخدمة النظام السوري الذي يقتل شعبه ويقتل اللبنانيين بدم بارد، وهذا يدفعنا الى المطالبة اما بان يقوم الجيش اللبناني بواجبه واما المطالبة بقوات دولية لحماية اللبنانيين".

واعلن "التضامن مع اهالي عرسال ووادي خالد واي بلدة لبنانية تتعرض لعدوان النظام السوري المجرم، وسيكون لنا مواقف سياسية وتضامنية مع هذه المناطق تتناسب وحجم هذه الاعتداءات"، مؤكداً اننا "سنستجوب الوزير غصن الذي يتلقى الاوامر من النظام السوري لتبرير عدوانه على لبنان، وسنحاسبه بكل الوسائل الديموقراطية المتاحة".

ورداً على سؤال في مجال آخر عن رغبة الرئيس سليمان باستئناف طاولة الحوار مجدداً، اوضح الضاهر ان "الرئيس سليمان حريص على الحوار بين اللبنانيين، لكن الفريق الآخر لا يؤمن الا بلغة السلاح ولا يلتزم بمقررات جلسات الحوار السابقة"، وسأل "هل ينفع الحوار مع فريق كهذا"؟

وعن تحرك "نواب بيروت" لتطبيق شعار "بيروت مدينة منزوعة السلاح"، ختم قائلاً " نطالب بالمطالب المحقّة لشعبنا ولاستقرار بلدنا الذي هو مصلحة لكل اللبنانيين الذين يتوقون الى الدولة ومؤسساتها ويرفضون السلاح غير الشرعي والبؤر الامنية، وهذا شعار قوى 14 آذار وحلم الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0