الرئيسية | بأقلامكم | ليس بالمال وحده تصنع المعجزات!

ليس بالمال وحده تصنع المعجزات!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ابراهيم درويش

لم تكن تدري يارا طوني الزغبي أن نجاحها في الشهادة المتوسطة البروفيه سيكون رسالة أكبر من عمرها وأكبر من شهادتها بكثير.

علامات يارا التي لم تسقط منها سوى احدى عشرة نقطة عن المجموع الكامل، جاءت لتشكل صرخة عفوية في وجه كل العابثين بمدارس الفقراء، وفي وجه الظلم والاهمال الذي يطال هذا القطاع التربوي.

يارا قالت ما عجزت حروفنا عن ايصاله في غير مرة: قد تنجح الطبقة السياسية في تهشيم المدرسة الرسمية، وقد ينجح القيمون على مستقبل اولادنا في تسجيل ابنائهم في اغلى المدارس وأكثرها رفاهية على حساب المدرسة الرسمية وفقرائها، من دون أن ينجحوا في أن يحجزوا لهم المراتب الاولى، فهي ملك المكافحين والساهرين، خصوصاً اولئك المتمردين على واقع اقتصادي صعب لم يمنعه من بلوغ سلم المجد حتى اعلى درجاته.

يارا، لم تبد رغبتها في الحصول على منحة لتستكمل دراستها في مدارس معروفة ومشهورة، بل أكدت أنها ستتابع دراستها في ثانوية رسمية في الكورة لانها تثق بالتعليم الرسمي، ونحن ايضاً نثق بالتعليم الرسمي، ونؤمن بدوره وأهميته في وجه بعض المتاجر التعليمية التي تقايض الشهادات بالمال، لكن يبقى ان تثق الدولة بهذا القطاع وتتوقف عن ذبحه.

شكراً يارا الزغبي، بارقة امل في مجتمع يغرق في الظلمة، وشكر لمدرسة بزيزا الرسمية، ولكل استاذ لا زال يعتبر المهنة رسالة يؤديها وبضمير صاح.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0