الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | " الحراك المدني في المنية : نحن قادمون على تحرك إذا لم تكن الوعود صادقة والتحرك سيكون قريبا جدا ولهذا بدأنا بدعوة كل الفعاليات للتحرك معنا "

" الحراك المدني في المنية : نحن قادمون على تحرك إذا لم تكن الوعود صادقة والتحرك سيكون قريبا جدا ولهذا بدأنا بدعوة كل الفعاليات للتحرك معنا "

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بدأ الحراك المدني مساء اليوم الأحد الواقع في 21/8/2016 جولاته على فعاليات منطقة المنية واستهلها بثلاث زيارات شملت كل من النائب كاظم الخير ، الحاج عثمان علم الدين و الحاج كمال الخير وعرض معهم موضوع أزمة الكهرباء للوقوف على كل التفاصيل المتعلقة به.

كلمة الحراك

في بداية كل جولة تحدث الأستاذ رياض الحولي بإسم الحراك وقال : الحراك اليوم ليس موجها ضد أحد بل علينا ان نكون جنبا إلى جنب كحراك وأهالي المنية فهدفنا الإنماء الشامل المتكامل وتكاتفنا امر أساسي لتحصيل الحقوق وتنفيذ المطالب ، لكننا اليوم أمام أمر ملح ونعتبره أولوية هامة بالنسبة لنا وهو أزمة الكهرباء بكل تفاصيلها بدءا من مشكلة الإنقطاع المتكرر و خفض التقنين عبر زيادة ساعات التغذية وصولا إلى الملف البيئي والصحي.

ولفت إلى اننا كلنا متضررين من هذا الأمر ولا أحد بمنأى عن الأزمة وعلينا التحرك جميعا وشدد على أننا لا نريد التحرك حبا بالتحرك بل لأن الواجب يحتم علينا ذلك وفعلا نحن قادمون على تحرك إذا لم تكن الوعود صادقة والتحرك سيكون قريبا جدا ولهذا بدأنا بدعوة كل الفعاليات للتحرك معنا ونحن كحراك نريد عهد ووعد من الفعاليات بالوقوف معنا في المستقبل ودعى جميع أهالي وشباب المنية إلى الإنخراط في الحراك.

النائب كاظم الخير

استهل النائب كاظم الخير كلامه بالترحيب بالمجموعة وحيا جهودها وقال أنه سبق وأطلق صرخة حق من أجل مصلحة وإنماء المنطقة لكن لم يتوفر حينها الرأي العام والحراك المدني اللذين ولدا اليوم وقال " نحن معكم وإذا خطيتم خطوة أخطو وراءكم خطوة ونصف "
وبما خص موضوع الكهرباء قال لا نريد المزيادة على بعض في المنطقة و أقولها بصراحة " أنا كمسؤول لا أستطيع أن أؤمن كهرباء 24/24 ".

أما في خص موضوع التقنين وزيادة الحمولة تحدث الخير عن اللقاء الذي جمعه بمدير شركة كهرباء لبنان كمال الحايك بحضور رئيس بلدية المنية ظافر الزريقة وذكر أنه تم لجنة مختصة بتلزيم زيادة الخطوط المغذية للمنية وفعلا هذا ما حصل وعلى اساسها وعدنا بحل المشكلة قبل 15 آب لكن حصل تأخير طارئ كان سببه أن كهرباء لبنان أعلنت عن مناقصة لتلزيم المشروع للشركة المناسبة لكن لم يقدم على المناقصية سوى شركة واحدة وهذا يجعل المناقصة والتلزيم مخالف للقانون لذلك تم إعادة الإعلان عن المناقصة من جديد وتقدم عليها ثلاث شركات وأمس السبت رست المناقصة على إحدى هذه الشركات على أن يبدأ العمل غدا الإثنين وقدمت الشركة تعهدا بإنهاء العمل في مهلة أقصاها شهر في حين أن المهلة المتوقعة لإنهاء العمل هي 20 يوم كحد أقصى يُذكر ان المشروع هو مَد خطوط جديدة من المعمل إلى خارجه.

انتهى اللقاء بترك الإتصالات مفتوحة خلال اليومين المقبلين ليطلع الجميع بكل دقة وشفافية على مجريات الأمور ومتابعة مدى جدية الوعود الصادرة من شركة كهرباء لبنان مع ترك الأمور مفتوحة على كل الخيارات
كما قرر اعضاء الحراك القيام بزيارة الى معمل كهرباء ديرعمار من أجل الإطلاع المباشر على ورش العمل داخله.

الحاج عثمان علم الدين

في البداية رحب الحاج عثمان علم الدين بالحراك ثم قال أنا ابن المنية وليست في منطقة أخرى فالحرمان والظلم الذي تعانون منه أنا أيضا أعاني منه كما استرجع علم الدين موضوع تأمين الكهرباء 24/24 من عام 2008 حتى عام 2010 وشرح بالتفصيل ما حدث وجهود النائب هاشم علم الدين حينها إلى جانب جهود أهالي المنطقة.

كما تطرق إلى موضوع معمل كهرباء ديرعمار 2 وقال علينا ان لا ننسى هذا الموضوع وقبل الحديث به يجب أن نجد حلول جذرية ودائمة للتلوث الذي يسببه وبعدها ننتقل للتفواض على المعمل الثاني لأن ليس همنا الكهرباء وحسب فالصحة ، البيئة ، البشر والشجر أهم بكثير.

وبما خص موضوع التحرك والحراك قال إذا لم نكن يدا واحدة ونقف وقفة رجل واحد لن نصل إلى مكان ويجب أن نكون جميعا مقتنعون بخطة التحرك والطرف الأنسب لوضع هذه الخطة هو الحراك المدني . و لفت إلى أن أي شيء يعمل لمصلحة المنطقة سأكون جنديا فيه ولا تعنينا بعض التفاصيل وعلينا أن نخرج من كل الحساسيات ونتبعد عن الحسابات الضيقة أمام مصلحة المنية لأنها فوق كل شيء وختم علم الدين قائلا : " أنا أتشرف أن أكون تابعا للحراك ليس فقط معه ".

الحاج كمال الخير

بداية رحب الخير بالحراك ترحيبا حارا وقال : أهنئكم وأشد على أياديكم وطالما أن النوايا صافية تستحقون الشكر والتقدير ومن الواجب الوقوف معكم.

ثم تحدث عن موضوع الكهرباء وقصته معها فقال : وقفنا بوجه من كان قبل باسيل ومنعنا قطع الكهرباء و عودة التقنين وعدنا ووقفنا وحدنا ضد باسيل حين تراخى البعض رغم انه حليفنا وخصمهم.

وقال انا كإبن المنية غير مرتاح لوجود المعمل في جوارنا بسبب ما يشكله من موت وخراب بتلوث وضرر ومن هذا المنطلق رفعنا الصوت وقلنا اننا لن نقبل بأقل من24/24 ساعة تغذية ، لذلك ذهبنا واعتصمنا امام المعمل بشكل سملي وحضاري وكانت وقفة تحذيرية لمدير عام شركة كهرباء لبنان ولوزير الطاقة رغم انهم حلفاؤنا بالسياسة ولكن مصلحة المنية أولى وهي فوق الجميع والتصعيد سيكون خيارنا في المرحلة القادمة فحين نمارس الضغط ننتزع القرار مهما كان مستحيلا والكهرباء لا تأتي عبر الهاتف وحقنا سنأخذه بكل الطرق ولو بالقوة
في الختام قال لن نتخلى عن موضوع الكهرباء وسنبقى على اتصال معكم للتنسيق في المرحلة القادمة كما طلب مهلة 48 ساعة لإتمام الإتصالات اللازمة التي على أساسها تُحدد الخطوات القادمة.

الصفحة الرسمية للحراك المدني في المنية.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0