الرئيسية | الصفحة الأخيرة | جواسيس الحرب الأولى كتبوا رسائلهم على أظافرهم

جواسيس الحرب الأولى كتبوا رسائلهم على أظافرهم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

وكالة المخابرات المركزية الأميركية

كشفت وثائق سرية، أفرجت عنها وكالة المخابرات المركزية الأميركية "سي آي آيه"، أن الجواسيس خلال الحرب العالمية الأولى كانوا يحفرون رسائلهم على أظافرهم باستخدام عصير الليمون.

وأظهرت الوثائق الست، التي كشفت عنها الوكالة، وهي من أقدم الوثائق السرية التي تحتفظ بها، أن الجواسيس كانوا يستخدمون عددا من تقنيات التجسس.

وتتضمن هذه السجلات، التي يبلغ عمرها نحو قرن من الزمن، تعليمات بشأن «الاشتباه في أي شيء ممكن ثم فحصه».

وأوضحت الوكالة أن التقدم الأخير في التقنيات جعل من الممكن الإفراج عن الوثائق.

وتقول إحدى الوثائق إن غمس منديل أو أي مادة في النترات والصودا والنشاء بهدف صنع محلول خاص بحبر سري قابل للحمل.

وأضافت الوثائق أن غمس المنديل المعالج في الماء من شأنه أن يطلق محلولا يمكن استخدامه عندئذ في كتابة رسائل سرية.

وتكشف رسالة مكتوبة باللغة الفرنسية عام 1914 النقاب عن صيغة ألمانية لصنع حبر سري مما يعني أن الجواسيس الفرنسيين نجحوا في فك شيفرة الأعداء.

وتشير مذكرة أخرى، جمعها خبير في خطوط اليد في كاليفورنيا، إلى كتابة رسائل سرية على جسم الإنسان.

وأضافت المذكرة أن الخطوة المقبلة لجعل الرسائل تظهر هي «تطوير كاشف مناسب للمادة الكيميائية يتم رشه باستخدام رذاذ».

وحذرت الوثيقة من استخدام «طرق أخرى من قبل الجواسيس والمهربين حسب مهارات ومستوى تعليم المجرمين مثل نقش الرسائل وأوراق الاعتماد على الأظافر».

وأضافت الوكالة أن هذه الأسرار أصبحت قديمة بفضل التقدم في مجال الكيمياء الخاص بالحبر السري وأساليب الإضاءة المستخدمة للكشف عن مضمونها.

وكانت الوكالة رفعت السرية عن أكثر من مليون وثيقة تاريخية السنة الماضية ثم نشرتها على موقعها على الإنترنت.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0