الرئيسية | بأقلامكم | الإهانة... والأحاديّة السنيّة تُخرجان كرامي عن صمته

الإهانة... والأحاديّة السنيّة تُخرجان كرامي عن صمته

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

غسان ريفي - السفير

عملياً سقطت الهدنة السياسية بين الوزير السابق فيصل كرامي وبين الرئيس سعد الحريري، على خلفيّة انتقاد «الأفندي» لـ «زعيم المستقبل» عقب إنجاز البيان الوزاري لحكومة العهد الأولى، وما تلاه من هجوم عنيف شنه «مستقبليون» عبر مواقع التواصل الاجتماعي على «أبي رشيد» الذي رد أنصاره الصاع صاعين.

لا يمكن لأحد أن ينسى الخصومة السياسية بين الرئيس الراحل عمر كرامي الذي تحل ذكرى غيابه الثانية بعد يومين، وبين الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وما شهدته من مواقف نارية على مدى 13 عاما الى حين استشهاد الحريري في عام 2005. لكن هذه الخصومة كانت تتبدد في حالتين: الأولى، عندما يتعلق الأمر بمشاريع طرابلس، والثانية، عندما يتعرض موقع رئاسة الحكومة للتهديد أو للاستهداف.

وقد استمرت خصومة «الأفندي الراحل» مع الرئيس سعد الحريري الذي حاول بعد استشهاد والده إقفال دارة آل كرامي سياسيا لا سيما في انتخابات عامي 2005 و2009، حتى شهدت العلاقة نوعا من الاستقرار مع دخول فيصل الى العمل السياسي الفعلي، حيث تعاون مع نادر الحريري في بلورة التوافق السياسي على لائحة انتخابات بلدية طرابلس برئاسة الدكتور نادر غزال في عام 2010.

وبعد وفاة الرئيس كرامي تطوّرت العلاقة بين فيصل كرامي وسعد الحريري اجتماعيا، حيث وقف الى جانبه في محاولة منه لقطع الطريق على الرئيس نجيب ميقاتي الذي احتضن كرامي بشكل كامل وتقبل معه العزاء بوفاة والده في بيروت وطرابلس، ما ساهم في تعميق العلاقة بينهما.

لم ينقطع الودّ بين كرامي والحريري وصولا الى قيام الأخير بإرسال طائرته الخاصة التي أقلت كرامي الى السعودية حيث اجتمع به على مدى ست ساعات. وكان «الأفندي» يحرص طيلة الفترة التي تلت هذا اللقاء وصولا الى تشكيل حكومة العهد الأولى الى تجنب انتقاد الحريري بشكل مباشر حفاظا منه على «شعرة معاوية».

لكن ما أخرج فيصل كرامي عن صمته تجاه الحريري أمران: الأول، ما اعتبره «إهانة لموقع رئيس الحكومة الذي كان في حكومة العهد الأولى مجرد شاهد على تشكيلها خلافا لما يقتضيه الدستور اللبناني»، والثاني إصراره على اختصار كل المكونات السنية بتياره وعدم تمثيل أي منها في الحكومة، وعدم إعطاء طرابلس حصة وزارية وازنة.

يقول كرامي لـ «السفير»: «لقد تعلمت من والدي رحمه الله أن من يدق بابنا ندق بابه، ومن يتطلع بنا بـ «عين» نتطلع به بـ «عينين»، والرئيس الحريري لم يدق بابنا، ولم ينظر إلينا ولم يعترف بوجودنا، وهو عندما يكون ضعيفا يحتمي بمكونات طائفته، وعندما يرتاح يتخلى عن الجميع ويرتمي بأحضان القوى التي تؤمن له مصالحه، لذلك فإن العلاقة السياسية معه مقطوعة تماماً».

ويرى كرامي أن هذه الحكومة هي الأولى منذ عهد الاستقلال التي لا يشكلها رئيسها، حيث شاهدنا أنها تشكلت بالتشاور بين الرئيس نبيه بري والوزير جبران باسيل، وأن هناك «فيتوات» وضعت على أسماء ورفعت عن أسماء من دون أن يكون للحريري أي علاقة أو أي رأي.

كما أن هذه الحكومة هي الأضعف سنيا منذ الاستقلال ـ يضيف كرامي ـ «ففيها رئيس حكومة برتبة وزير جرى تعيينه مثل سائر الوزراء، أما الحقائب فلم تكن على مستوى الآمال، وجاءت حصة طرابلس التي تمثل الثقل السني الأول في لبنان ضعيفة جدا، مع احترامنا للوزير محمد كبارة الذي لا يخالفنا الرأي، بأن طرابلس تستأهل أكثر من وزير، ووزارة أهم من وزارة العمل، وهذا يدل على استخفاف يظهر المدينة بأنها تابعة لمرجعية في بيروت، وهي مرجعية لا تستطيع تحصيل حقوقها، فكيف لها أن تحصّل حقوق طرابلس».

وينتقد كرامي استئثار الرئيس الحريري بكل المقاعد الوزارية وإقصاءه كل القوى السنية الأخرى، وهذا أمر لا يجوز لأنه يضعف الطائفة، وأكبر دليل على ذلك هو أن الحريري قدم من أجل هذه الحكومة تنازلات من رصيد الطائفة، وما قام به هو تحصيل لمكاسب شخصية وتفريط بحقوق طائفة بكاملها، وإساءة لموقع رئاسة الحكومة، وذلك على عكس ما حصل في سائر الطوائف.

ويشير كرامي إلى أن الحريري وصل الى السلطة ضعيفا، يرضى بما يرتضيه له الآخرون ولم يكن لديه أي شروط، لأنه يريد الحكومة بأي ثمن.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0