الرئيسية | بأقلامكم | سِنُّ الإقتراع أصبحَ 30 سنة في لبنان

سِنُّ الإقتراع أصبحَ 30 سنة في لبنان

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

جهاد الحكيّم

آخرُ انتخاباتٍ نيابيَّة أُجرِيَت في حزيران 2009، و عندها كلّ مَن لم يُتَمِّمْ الـ21 من عمرِه في 10 شباط من العامِ نفسِه، ما حقَّ لهُ الإدلاء بصوتِه.

إبنُ الـ21 في حينِها، سيلامسُ سنَّ الثَّلاثين في سنة 2018 دونَ أن يكونَ قد أدلى بصوتِه حتّى و لو لمرَّةٍ واحدة.

بحسبِ وزارةِ الصُّحَّة في سنة 2014، ٪ 52,25 مِن الشَّعبِ اللُّبناني كان دونَ الـ29 سنة و الـ٪28 من النَّاخبين هم دون الثَّلاثين سنة، فأضحوا اليوم دونَ صوت.

علماً أنَّ هذه الفئة العمريَّة تتميَّزُ بالإنتاجية الكبيرة كما الإبداع والأفكارِ الجديدةِ النَّيِّرة الّتي تحملُ معها رياحَ التَّغيير، كم من هؤلاء سافروا ولم تتسنَّى لهم الفرصة بإبداءِ رأيِهم بما يَجري من أمورٍ سياسيٍَّة وإقتصاديَّةٍ عبرَ صناديقِ الإقتراع.

إنَّما هل يقتصرُ عددُ هؤلاء الّذين لم ينتخبُوا على من هم دونَ الثَّلاثين من العمر أم أنَّ غالبيّةَ الشَّعبُ اللُّبناني قد غابت أبرزُ حقوقِه ومنها الإنتخاب والمحاسبة بشكلٍ خاص؟

(جهاد الحكيّم- إستراتيجي في أسواق البورصة العالميّة والشؤون الإستثماريّة)

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0