الرئيسية | الصفحة الأخيرة | «الجميلة والوحش» يفتح الشهية للنوم في القصور

«الجميلة والوحش» يفتح الشهية للنوم في القصور

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بيل Belle فتاة تعشق قراءة الكتب الرومانسية، تعيش مع والدها في قرية نائية في الريف الفرنسي، ينظر إليها أهل المنطقة على أنها غريبة الأطوار لأنها تقرأ بشغف لشكسبير وغيره، وفي يوم من الأيام ذهب والدها في رحلة عمل قطع خلالها الغابات، ومثل كل مرة يعد ابنته بيل بزهرة حمراء يقطفها لها من أي مكان يزوره، ويشاء القدر أن يقطف في تلك المرة زهرة من حديقة وحش يقطن قصراً مسحوراً، وتبدأ القصة التي نسجَتْها مخيِّلَة وأنامل «ديزني»، عندما تذهب بيل لتقصي أثر أبيها الذي اختفى لتجده أسير الوحش.
أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0