الرئيسية | الآخبار | الشمال | معين المرعبي: نرفض التنسيق مع النظام والحدود مفتوحة للعودة الطوعية

معين المرعبي: نرفض التنسيق مع النظام والحدود مفتوحة للعودة الطوعية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبر "المركزية"

اكد وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي عبر "المركزية" أن "لا توجد عوائق على الحدود أمام النازح السوري الذي يريد العودة الى بلاده، فالحدود مفتوحة ويستطيع النازح العودة ساعة يشاء الى أي منطقة سورية يريد، وحركة الخروج والدخول على المعابر الشرعية دليل على ذلك"، مشيرا الى أن "التنسيق مع النظام السوري بهذا الخصوص غير وارد بأي شكل من الاشكال، ولا نملك أدنى الثقة به".

وأشار الى أن "الحكومة تعمل باتجاه العودة الآمنة برعاية الامم المتحدة، الطرف المعني لتحديد المناطق التي تنطبق عليها هذه الصفة وليس لبنان، وسنلتزم بالاجراءات التي ستتخذها، ونحن على تواصل يومي مع الجهات الدولية المعنية للاطلاع على المعطيات كافة بهذا الخصوص"، مشيرا الى أن "المناطق لا تزال على صعيد تخفيف التصعيد ولم تشمل اتفاقا برعاية الامم المتحدة، وبالتالي لم تتبلور الصورة بعد، من هنا لا يمكن إلزام النازح بالعودة وتعريضه للخطر، ونترك الحرية له"، مؤكدا "رفض أي شكل من أشكال التوطين".

ولفت الى أن "عدد النازحين المسجلين في لبنان تراجع من مليون و700 ألف الى أقل من مليون، وذلك يعود في جزء منه الى عودة أعداد من النازحين الى ديارهم"، مشيرا الى أن "هناك أعدادا غير مسجلة نتيجة توقف التسجيل، الذي نعمل على استكماله وخاصة على صعيد الولادات الحديثة، مع وزارة الداخلية والبلديات، التي تقوم بجهود حثيثة بالتعاون مع مفوضية اللاجئين".

وحول موضوع عودة أهالي الطفيل الى بلدتهم، قال "وزير الداخلية نهاد المشنوق مكلف بمتابعة الملف، ويعمل على تأمين العودة السالمة لهم". وقال "نعول على الامم المتحدة كطرف شرعي يكفل تأمين عودة النازحين وليس أطرافا أخرى".

وعن تأثير تقليص المساعدات الاميركية كاستراتيجية يتبعها الرئيس الاميركي دونالد ترامب، على حجم المساعدات التي يأمل لبنان حصدها لتنفيذ خطته بموضوع النزوح، قال "سيكون لذلك أثر سلبي على لبنان الذي يعاني أصلا من شح في التمويل"، مشيرا الى أن "بحسب البنك الدولي، لبنان تكلف 18 مليار دولار خلال عمر الازمة السورية حتى الآن، ولم يحصل بالمقابل سوى على 7 مليارات، لكننا مصرون على تأمين كافة متطلبات الخطة التي تقدمنا بها في مؤتمر بروكسل والتي تشمل المواطن اللبناني والنازح السوري على حد سواء". وبالنسبة لتأثير عودة النازحين في حال حصلت على نجاح الخطة من خلال تخفيض التمويل المخصص لهم قال "نرفض استخدام الازمة للحصول على مبالغ، ومطالبنا واضحة ولبنان يتحمل عبئا يفوق قدرته الاستيعابية، والخطة لا تحمي فقط المجتمع المضيف بل الدول الاوروبية كذلك التي تشكل أزمة النزوح هاجسا لها".

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0