الرئيسية | الآخبار | المنية الضنية والجوار | معرض الأبواب المفتوحة في الضنية للتعرف على كليات الجامعة اللبنانية

معرض الأبواب المفتوحة في الضنية للتعرف على كليات الجامعة اللبنانية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الشمال

نظمت جمعية "شباب الحوار" في الضنية، بالتعاون مع اتحاد بلديات الضنية، معرض "الأبواب المفتوحة"، للتعرف على كليات الجامعة اللبنانية، في مجمع الضنية للرعاية والتنمية في بلدة سير، في حضور قائمقام المنية ـ الضنية رولا البايع، العميد البروفسور جان داوود، منسق المعرض الدكتور رياض عثمان، رؤساء أقسام وكليات وأساتذة اختصاصات وفروع مختلفة في الجامعة اللبنانية.

افتتح المعرض بكلمة ترحيبية، تحدث بعدها رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، لفت فيها الى انه "يفتخر بانه من خريجي الجامعة اللبنانية، التي قدمت الاف الخريجين في أكثر من مجال، وهم منتشرون في لبنان وكل دول العالم، وهي الجامعة الوطنية بامتياز".

وقال: "ان الضنية معكم قلبا وقالبا، ومع الطلاب والناس لرفع المستوى التعليمي في المنطقة، لإظهار الصورة الحقيقية للضنية، والأيام المقبلة ستشهد نشاطات تعليمية وثقافية مكثفة".

وأوضح للطلاب أن "الضنية بأمس الحاجة إلى جهودكم الجبارة لانمائها، لذا ندعوكم إلى تحديد خياراتكم وأهدافكم والسعي للوصول إليها، كما ندعوكم إلى حمل واحتضان الجامعة اللبنانية"، مشيرا إلى "أننا اليوم موجودون في مركز يشكل هوية الضنية، إنه مركز الضنية للرعاية والتنيمة الجامع لكل أبناء الضنية".

بدورها، رحبت البايع بالجميع وتوجهت إلى الطلاب قائلة: "أنتم النور وأنتم مستقبل البلد، وعليكم العمل بجد ومثابرة لإكمال دراستكم لتطوير منطقة الضنية، التي تحتاج لعزم الشباب"، مؤكدة إستعدادها ل"تقديم أي مساعدة تفيد الطلاب"، ودعتهم ل"زيارتها في مكتبها للتعرف على العمل في القائمقامية ودوره في التنمية، بالإضافة للتعرف على طريقة سير العمل الاداري بهدف تعزيز ثقافة الفرد خارج نطاق دروسه وواجباته الصفية، ما يفيد الطلاب في عملهم مستقبلا"، مشددة على أن "الكفاءة هي السبيل للوصول وتحقيق الهدف".

من جهته، أكد داود أن "الجامعة اللبنانية جامعة الـ300 ألف خريج المنتشرين في كل بلاد العالم، والموزعين بين قضاة ومحامين وأطباء ومهندسين وأدباء وأساتذة جامعيين وباحثين وسياسيين وإعلاميين وعلماء في مجالات عديدة"، موضحا أنه "نحاول من خلال هذا المعرض أن ننقل الصورة الحقيقية للجامعة اللبنانية"، شاكرا سعدية على "جهوده"، لأنه الجندي المجهول الذي يسعى في الخارج لاستقطاب مشاريع لإنماء الضنية".

وتحدث عن تجربته الخاصة ومسيرته "التي انطلقت من الجامعة اللبنانية"، شارحا للطلاب "المعايير الأساسية التي يجب اعتمادها لاختيار الإختصاصات، والكليات وعن كيفية الدخول إليها، والنجاح بامتحانات الدخول إليها".

واختتم المعرض بتكريم مديري الثانويات الرسمية في الضنية تقديرا لجهودهم ومشاركتهم في المعرض، ثم جال الطلاب في مختلف الأقسام والكليات، قبل أن يقام غداء على شرف المشاركين فيه.

أضف إلى: | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0